• ×
الأربعاء 23 سبتمبر 2020 | 09-22-2020
حسين جلال

بت الصادق والصواريخ البالستية

حسين جلال

 0  0  1911
حسين جلال


ارتبطت سطور الاستاذة فاطمة الصادق في مواجهة الفئة المعادية والملتوية عن المجلس بتصريحات تجيب العيد وهي تحمل من خلالها معاني ودلالات عميقة عندما وصفت احد الكتاب بالقباض والذي نال المعلوم من رئيس المجلس الحالي من يدها شخصيا من دون رسول حسب افادتها ولم تذكر القيمة التي تم قبضها
في كل الاحوال احسب بان الكاتبة تستند علي ادلة وبراهين كافية وقوية علي من تنكرلجميل اشرف الكردينال واحسب ايضا بان الكاتبة تنثر حروفها وكلماتها من منصة امنة لاتهاب ابدا المواجهة ضد من سمتهم بالمنتفعين استغلوا في وقت من الاوقات سخاء الكاردينال قبل ان يقفل الامداد عنهم
واعتقد جازما بان بت الصادق خبرت كيف تدير معاركها علي كل من تغول علي رئيس نادي الهلال والكيان الكبير وفق اجندة معلومة للكاتبة والعيان تصيب الهدف وتختاراطلاق الصواريخ بعناية فائقة وتعرف كيف تهاجم ومتي تدافع وايضا كيف تروض المستديرة علي الارض
شخصيا حتي كتابة هذه السطور لم تجمعني اي علاقة بالاستاذة فاطمة الصادق لامن بعيد ولا من قريب ولم ارها حتي هذه اللحظة وجها لوجه وقد اعجبني صراحة كلماتها ودقة معانيها والاثارة الساخنة في مضامين موضوعاتها اوكد بان الجميع بات ينتظر تلك الاثارة الموضوعية في كل صباح لتفضح مضاجع الخلاية النائمة التي تريد ضرب استقرار الفريق من خلال مشواره في الدوري المحلي وبطولة كاس الاتحاد الافريقي فبدلا ان يتحد الاعلام المناهض لمجلس ادارة الفريق ويقف خلف الكيان الهلالي من اجل رفعة الفريق وتحقيق الطموحات التي انتظرها عشاق الملايين اكثر من ثمانون عاما نجد لاجديد في الوقع الهلالي علي الرغم من تماسك فريق كرة القدم علي زمام الامور الفنية في البلاد علي مستوي الدوري الممتاز طيلة السنوات العديدة الماضية قبل ان تذهب من ايدينا تلك الريادة الكروية التي سوف نبكي عليها كثيرا ومن هذا المنطلق التنافسي الفريد وفي ظل الاوضاع المريخية المؤلمة والمحزنة هذه الايام بادرني سؤال غريب هل حان الوقت واقترب الموعد بان تكف كل الفئات التي اجحفت في حق الهلال الكيان ان تعود الي رشدها بدلا من خلق البلبة ونشر الاكاذيب وتعطيل مسيرة فريق كرة القدم وامام الهلال فرصة لتعويض جماهيريه الوفية علي اخفاق بطولة الاندية ببطولة الاتحاد الافريقي الكنفدرالية في الايام القليلة المقبلة امام بطل نيجيريا اكوا والصعود الي مرحلة المجموعات
للاسف مازال البعض يغرد خارج السرب يغني علي ليلاه وبات ينتظر عرقلة الفريق حتي يخرج مايحلوا له في ذم المجلس والجهاز الفني ولاعبي فريق كرة القدم وفق التوجيهات الموجهة البهم
التغير هو ثمة العصر وتجديد لحياة اخري بعد استلام المدير الفني محمد الطيب دفة المنطقة الفنية من المدرب البرازيلي المقال فارياس جاء في الوقت المناسب بعد الاخطاء الفنية والكارثية في منافسة الابطال امام ليسكر وبورت توغو في مباريات الذهاب ودفع الفريق ثمن الخروج من الابطال دور 32
نتمني ان يواصل محمد الطيب عروضه القوية وانتصاراته الصريحة مثلما حدث امام الاهلي مروي وينتهج عدالة المشاركة بين الاعبين في مباراة كوبر ومن بعدها امام بطل نيجيريا حتي يحقق الفريق الهدف المنشود ويقطع الطريق امام كل المتربصين واعداء نجاح الهلال وكيانه العطيم





امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:0 الأربعاء 23 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019