• ×
الخميس 1 أكتوبر 2020 | 09-30-2020
صحيفة كفر و وتر

التسريب ليس في الكيمياء فقط

صحيفة كفر و وتر

 0  0  995
صحيفة كفر و وتر
فضيلة النائب العام


اصدر فضيلة النائب العام السوداني بيانا بخصوص تسريب امتحان مادة الكيمياء بالشهادة السودانية وقد جاء البيان متسقا تماما مع مهام وواجبات النائب العام وتحمله لمسؤولياته ونحمد له هذا التفاعل السريع والبيان الهام والقوي الذي طمأن الناس بأن هناك جهة سودانية تعلن عن نفسها بقوة وبسرعة خلافا لما كان سائدا من صمت اعتاد الجميع علي كونه هو البلسم لكل عارض.
ان صورة النائب العام السوداني وهو يقدم بيانه الرصين عبر الاعلام لهي صورة مهمة جدا وهذا الحضور المهم والدفاع عن الامتحانات باعتبار أن الامر يمس الامن القومي فان هذا البيان اذ يطمئن الانسان فانه بذات القدر يدعونا للتفاعل مع فضيلة النائب العام لتستمر مسيرته طالما انه يتحدث عن الامن القومي والحفاظ علي الوطن فالمهددات كثر ولم تجد قبل النائب العام من يطرحها بهذه الشجاعة لهذا فإننا نعرض أمامه هذه الامثلة ونري أنها مناطق هامة جدا ظلت تتعرض للتسريب المستمر فاذا كانت مادة الكيمياء سوف تعاد فمن يعيد هذه التسريبات .
اول هذه التسريبات هي العملة السودانية مصدر قوة الوطن الاقتصادية ومكمن التطور والرقي والتنمية فان هذه العملة نتيجة تصرفات غير مسؤلة عن تسعير الدولار اصبحت تصرف عبر قنوات السوق الاسود وضاعت تحويلات المغتربين وغيرها من اموال التجار في الصادر والوارد فهل استحال الاتفاق علي سعر معقول يجعل الجنية السوداني يرفع راسه صنوا للعملات الأخرى مهما اختلفت الاسعار.
ثانيا تسريب الكفاءات السودانية ونخص علي وجه الدقة اساتذة الجامعات والاطباء الذين تركوا الوطن خوف الجوع والمسغبة وسترا لحالهم وحال اسرهم آثروا الاغتراب وما كانوا ليفعلوا ذلك لو توفر لهم الراتب المعقول في لحظات يذهب الصرف لجمهور عريض من التنفيذين بالمركز والولايات لا نعرف لهم انتاجا ولا نري لهم دورا فمن يحول هذا الصرف ليذهب للكفاءات السودانية حتى لا نفقد كل كوادرنا المميزة
ثالثا الذهب السوداني والذي حبانا به الله سبحانه في لحظة الحاجة ليسد رمقنا ومن خلاله تغير حال الكثيرين من ابناء السودان ممن رضوا بحياة البراري والصحاري والتنقيب لكن الامر المؤسف ان الناتج من الذهب ظل يتسرب خارج الوطن عبر العديد من القنوات والامر ليس بسر ولا حديث مهموس وفي هذا المجال فان وسائل التواصل الاجتماعي تتحدث عن اختفاء شركة بعمالها ومستنداتها ويدور الهمس عن غنيمة اغنتهم عن المعدات النفيسة وقد تسربت هذه الشركة دون ان يحس بها أحد فكيف يا تري يتوقف هذا التسريب.
رابعا منتجاتنا الزراعية والتي تكاد تكون حكرا لنا وعلي راسها الصمغ العربي والسمسم والفول السوداني وقد عرفت بجودتها وجدواها وظلت مطلب دول العالم وبرغم انها منتجات سودانية لكنها تصل للراغبين من دول اخري ونفقد نحن قيمة الصادر من ناحية القيمة ومن ناحية وضع اسم دولتنا كدولة مصدرة وحتى الآن لم يتوقف هذا التسريب .
اخيرا ان هذه الامور ليست امورا ثانوية بل هي ايضا في مصاف قضايا الامن القومي كما وان وقف تسريبها ليس أمرا مستحيلا لكن لا توجد عزيمة ولم تظهر بادرة قوية تجعل المواطن يستبشر بوقف هذا النزيف فهل نطمع في تحرك آخر لديوان النائب العام بصلاحياته وقوته القانونية بان يتصدى لهذه القضايا وغيرها.

امسح للحصول على الرابط
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الخميس 1 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019