• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
احمد الفكي

البيان الصدمة و المفارقة التاريخية

احمد الفكي

 0  0  1736
احمد الفكي


منذ اول يوم من بدء امتحانات الشهادة السودانية في التاسع عشر من مارس ٢٠١٨ و من داخل فناء سفارتنا في الرياض - المملكة العربية السعودية ، و كدأب أخلاق الإنسان السوداني الجميلة رجلاً كان او امراة تَعَرَّفتُ و تَعَرَّفَ عليَّ نُخبة من بني وطني أساتذة أجلَّا و هم صلاح محمد خوجلي ، سمير سالم باجبير ، صديق الحمدي ، عبد الحليم مصطفى ، أحمد عبد اللّه أحمد الخرساني ، و المهندس عبد اللّه صالح بسمة ، و شخصي الفقير لله . جميعنا مرافق لفذات أكبادهم بنين و بنات . كنا نجلس من التاسعة صباحاً حتى الثانية عشر ظهراً بتوقيت مكة المكرمة ... أي منذ دخول البنات و الأولاد لقاعة الامتحان حتى موعد الخروج .. أسميت لهم تلك الجلسة منتدى السفارة و هي جلسة أخوية منهم من جاء من الدمام ، و حائل و منهم من هو مقيم في مدينة الرياض ، تعارفت أرواحهم فكان الحديث الشريف حاضراً ( الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها إئتلف و ما تنافر منها اختلف .) فجميع من ضمهم ذلك المنتدى يحملون ثقافة عالية ظهرت نواجذها من خلال ما تم طرحة من مواضيع للنقاش و من ظواهر سلبية و إيجابية يمتاز بها بني و طني .. منذ اول يوم للامتحانات تناقشنا عن ظاهرة حلاقة شعر أبناء السودانيين الذين كانوا علامة فارقة داخل حوش سفارتنا و قد بصم الجميع على أنها ظاهرة سلبية ووقع اللوم فيها على ولي أمر الولد ..
إحدى الآخوات شاهدتها بام عيني و جميع أعضاء المنتدي طيلة فترة الإمتحانات تقوم بعمل الشاي و القهوة في صينية كبيرة و تعطيها لأحد الأولاد او الشباب و تقول له وزعها للجميع و تنتظره حتى يُرجع لها الصينية فارغة ... ثم بعد نصف ساعة أخرى إذ تأت تلك الأخت الجليلة بنفس الصينية وهي ملأى بفاكهة مُقطعة من البرتقال و التفاح و بنفس شاكلة توزيع الشاي و القهوة يتم توزيع الفاكهة .. و بعد نصف ساعة أخرى تاتي بسندوتشات و تُوَزع لكل صاحب رزق يأخذ ما كتبه اللّه له منها نصيبه .. ما أجمل هذا العمل و ما أجمل هذه الظاهرة الإيجابية و الجميع يُردد يا هو ده السودان ... و يدعون لها بالتوفيق و إطعامها من الجنة .. و هناك من يأت بالماء موزعاً لها تسابقه الابتسامة قبل أقدامه .. و تستمر حلقات المنتدى و قفشات فاكهته المهندس أبو صالح عبد اللّه صالح بسمة و هو حقاً اسم على مُسمى .. و بما أنَّ الكمال لله كانت منغصات فترة الامتحانات و الشائعات المتدوالة بعد خروج الأبناء من قاعة الامتحان نسمع همساً و جهراً كلمة الامتحان مكشوف ... على نسق هجم النمر .. هجم النمر . حتى هجم النمر حقيقةً يوم الأربعاء و امتحان الكيمياء و فور خروج الأبناء من قاعة الامتحان جاءنا أحد أعضاء المنتدى فاتحاً جواله مطلعنا بيان وزارة التربية و التعليم ، فقلت له هذا البيان قد يكون إشاعة لأنَّ البيان غير مختوم ، و وافقني الرأي الجميع ، ثم الرسائل عبر الواتساب بدأت تنهمر و تتدفق على الجميع منها التسجيل الصوتي نقلاً من إذاعة أم درمان مروراً بالفيديو من خلال قناة الشروق و قد كانت الصدمة التي أدخلت الإحباط في نفوس الأسر الذين حاولوا امتصاص تلك الصدمة المؤلمة التي وقعت على صدور الممتحنين .
وهنا المفارقة Paradox وهي بيان بالرغم من أنَّ التعليل يبدو ظاهرياً مبني على مقومات وحجج منطقية إلا أنه يؤدي إلى تناقض البيان نفسه .
بيان وزارة التربية و التعليم أصابه التسريب أيضاً من واقع أنه غير مختوم ، و اليوم شاهدت نفس البيان و هو مختوم بختم أحمر ناحية الشمال .. !!!!!؟؟؟؟؟
المفارقة هنا كما قال الفليسوف الإنجليزي مارك سينسبري : تعني خاتمة قد تكون غير مقبولة مستمدة من فرضيات قد تبدو مقبولة من خلال منطق قد يبدو مقبولاً ..
وهنا المفارقة تتجلى بكامل شكلها و لونها و رائحتها النتنة متمثلة في الخيانة الوطنية و عدم اللا مبالاة في تلك النفس التي لم تراع مخافة اللّه و لم يثنها وازعٌ و غاب عنها الضمير وهي تجروء على هذا العمل المشين المتمثل في تسريب امتحان الكيمياء .. و بتسريب امتحان الكيمياء تظهر المفارقة التاريخية Anachronism وهي نوع من الخلط عبر الوقت .. حيث أصغر طفل بلغ الثالثة من عمره تجد بين يديه لعبة إلكترونية و من تعدَّى العاشرة يحمل جهازاً ألكترونياً من الآجهزة الذكية وبها كل تطبيقات التواصل الاجتماعي بينما نابليون بونابرت وهو في قمة قيادته للجيوش لم يكن يحظ بما حُظِيَّ به مراهق اليوم وهذه هي المفارقة التاريخية باختصار شديد ، و سبب ذكري المفارقة التاريخية حادثة تسريب امتحان مادة الأحياء في ثمانينات القرن المنصرم وفي مركز مدرسة مدني السني حيث تم توزيع ورقة الأحياء مع مادة التربية الاسلامية فكان الجزاء الرادع الذي وقع على سكرتير امتحانات السودان و عدم إثارة البلبلة لعدم ظهور حاضنة تواصل اجتماعي كالتي عليها اليوم .
الآن الجميع على احر من الجمر في انتظار كشف من قام بتسريب امتحان الكيمياء و ما سببه من أضرار على الدولة تمثل في خرق جزء من أمنها القومي و من حالات الإشمئزاز و الإحباط لأولياء الأمور ..
قال لي و لسانه يلهج غضباً فور سماع تسريب مادة الكيمياء وما حمله البيان من إعادة إمتحانها في وقت لاحق لم يُحدد بعد ، الأستاذ صلاح محمد خوجلي احد أعضاء منتدى السفارة : إنت ذنبك شنو يا أستاذ أحمد قطعت مسافة ستمائة و خمسين كليو متر و تركت عملك طيلة الأسبوعين مرافقاً لبنتك وكذلك الأستاذ باجبير القادم من الدمام . يا لها من خيانةٍ عُظمى و فشل أخلاقي ..
نعم من قام بتسريب الامتحان قد ارتكب جريمة و لا من بعد كشفه و الإعلان عنه ليكون عظة حتى لا تتكرر فعلته الشنيعة مرة أخرى في قادم الامتحانات .
ما علينا إلا ان نُفَوِّض الأمر لله قائلين حسبنا اللّه ونعم الوكيل .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019