• ×
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
يوسف حسين صنعاء

لماذا الهجوم على الدكتور كمال شداد؟

يوسف حسين صنعاء

 0  0  740
يوسف حسين صنعاء




اللاعب بكري عبد القادر (المدينة) انتظم في تمارين المنتخب ودخل المعسكر وسلم جوازه ووافق على السفر بعد ان استخرجت له تأشيرات الدخول لتونس والمغرب وقطعت له تذاكر السفر للدولتين المذكورتين بعد تاكيد الحجز له من ضمن أفراد المنتخب المشارك في نهائيات بطولة امم إفريقيا للمحليين (الشان ) لكن قبل تحرك البعثة للمطار والسفر لتونس سلم اللاعب بكري المدينة معداته الرياضية للمدير الاداري للمنتخب ورفض السفر وغادر المعسكر واغلق هاتفه بحجة ان مجلس المريخ لم يوف باتفاقه معه كان ذلك في امسية يوم 25/12/2017 في اليوم التالي اي في تاريخ 26/12/2017 اصدر الدكتور كمال شداد رئيس الاتحاد ورئيس لجنة المنتخبات قرارا وحرر خطاب لرئيس مجلس المريخ يبلغه فيه بإيقاف اللاعب بكري المدينة لحين وصول بعثة المنتخب من المغرب و إستلام تقرير من المدير الاداري عن اسباب تخلف اللاعب عن السفر وتحويله إلى لجنة الإنضباط .
كون مجلس المريخ لجنة تحقيق مع اللاعب حيث ادانت اللجنة سوء تصرف اللاعب .
بعد عودة المنتخب من المغرب سلم المدير الاداري تقريره للاتحاد العام الذي قام بدوره بتحويله الى لجنة الانضباط التي إجتمعت واصدرت عقوبة الايقاف لستة اشهر على اللاعب دون الإستماع لدفوعاته، في يوم 15/2/2018 إستانف مجلس المريخ قرار لجنة الإنضباط لدى لجنة الإستئنافات التي قبلت الإستئناف والغت بموجبه عقوبة الايقاف لستة اشهر ووجهت لجنة الانضباط باستدعاء اللاعب للمثول أمامها والاستماع له.
بما ان قرار لجنة الإستئنافات كان في حدود موضوع الإستئناف ولم يقدم ضد قرار الايقاف المؤقت الصادر من رئيس الاتحاد ورئيس لجنة المنتخبات شعر مجلس المريخ بخطورة موقف لاعبه قبل مباراة الرد امام تاونشيب البتسواني لانه يعلم ان قرار لجنة المنتخبات بإيقاف اللاعب ما زال ساريا، قرر أن يستفسر الاتحاد العام بخطاب رسمي عن موقف اللاعب قبل المباراة بيومين رد عليهم الأمين العام للاتحاد بخطاب رسمي بان قرار ايقاف اللاعب ما زال ساريا حتى مقابلة اللجنة الانضباط حسب الخطاب المرسل لناديكم بتاريخ 26ديسمبر 2017م بالرقم كذا ولم يشر لأمر مشاركة اللاعب ضد الفريق البتسواتي من عدمها.

قبل الختام

حاول إعلام المريخ النيل من الدكتور كمال شداد وتصويره بعدم الوطنيه بحجة ان الدكتور كمال شداد تدخل واصدر قرارا جديدا يقضي بايقاف اللاعب بكري قبل مباراة الرد ضد الفريق البتسواني وهذا لم يحدث... إعلام المريخ لم يكن امينا ولم يكن صادقا في إتهام الدكتور كمال شداد لان قرار ايقاف اللاعب بكري كان في نهاية ديسمبر 2017 حينها المريخ لم يلعب مباراة الذهاب امام تاونشيب ببتسوانا وطبعا لم يكن يعلم ان المريخ سيخسر بثلاثية نظيفة وان المريخ سيحتاج لبكري المدينة في مباراة الرد، حتى ان رد الامين العام للاتحاد العام دكتور حسن ابوجبل ما كان سيحصل لولا استفسار مجلس المريخ عن موقف اللاعب قبل المباراة ...إتهم إعلام المريخ الدكتور شداد بالتدخل ومنع اللاعب من المشاركة مع المريخ وهذا غير صحيح بتاتا ولم يحصل ...اتمنى ان يكون إعلام المريخ امينا ومهنيا وان يقوم بنشر خطاب مجلس المريخ وهو يستفسر عن حالة اللاعب وايضا أن يقوم بنشر رد الامين العام للاتحاد العام حتى يعلم الراي العام الحقيقة لكنه لن يفعل!.. ياترى من المتهم في الوطنية اللاعب الذي رفض السفر مع المنتخب لأداء ضريبة الوطن ام رئيس اتحاد العام الذي حاول يفرض سياسة الإنضباط؟ .
ملاحظة قرار ايقاف بكري كان بتاريخ 26 ديسمبر 2017 ومباراة الرد بين المريخ وتاونشيب كانت بتاريخ 21فبراير 2018 هناك قرابة الستين يوما فرق كيف يتهم شداد بعدم الوطنية ؟.
الكاتب صلاح ادريس(الارباب) جرفه اعصار الاعلام الاحمر وكتب عموده الذي اتهم فيه شداد بعدم الوطنية قبل ان يستوثق إذا ما كان هناك قرار جديدا قد صدر ضد اللاعب بكري ام لا واقول له هناك خطاب واحد فقط صدر في 26 ديسمبر 2017 اي قبل شهرين.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يوسف حسين صنعاء
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:0 الثلاثاء 29 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019