• ×
الثلاثاء 3 أغسطس 2021 | 08-02-2021
احمد الفكي

الكلب ذنبو شنو

احمد الفكي

 0  0  1624
احمد الفكي

تَعمَّدتُ أن أكتب العنوان أعلاه باللهجة العامية الدارجة بدلاً عن ( ما ذنب هذا الكلب ) و قبل أن أسترسل في مغزى العنوان الذي جعلني أكتب عن الكلب الحيوان المعروف للعامة رغم اختلاف أنواعه , ما بين الكلب الأهلي و السلوقي و كلب الصيد و الكلب البوليسي . الكلب البوليسي هو كلب يتم تدريبه لمساعدة الشرطة في أعمالها المختلفة , وهو كلب يكون من فصيلة كلب الراعي الألماني German Shepherd جيرمان شيبرد الذي يترواح وزنه مابين 70 85 رطل و طوله ما بين 22 26 بوصة .
لفظ الكلب ورد بصريح العبارة في القرآن الكريم مرة واحدة و ذلك في سورة الأعراف عندما تعرضت لذكر قصة بلعم بن باعوراء و مثل العالم الذي ينسلخ عن علمه , حيث التوجيه الرباني للرسول بأن يتل على اليهود قصة العالم الذي علمناه علم بعض كتب الله فانسلخ من الآيات كما تنسلخ الحية من جلدها بأن كفر بها و أعرض عنها . فقال تعالى : ( فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ... ) 176 الأعراف
أما لفظة كلبهم فقد وردت أربع مرات في سورة الكهف .
مُكَلِّبين وردت مرة واحدة في سورة المائدة فيما يخص الصيد بالكلاب و الصقور المُعَلَّمة . قال الحق عزَّ و جلَّ : ( يسألُونَكَ ماذا أُحِلَّ لهُم قُل أُحِلَّ لكُمُ الطيباتُ و ما عَلَّمتُم من الجوارح مُكَلِّبين تُعلِّمُونَهُنَّ مما عَلَّمَكُمُ اللهُ .. ) 4 المائدة .
و للكلب مكانته السامية لدى بعض الشعوب فمثلاً للإنجليز مثلهم الشائع من أحبني أحب كلبي معي Love me love my Dog و يُقصد بهذا المثل أنَّ على من أحب شخصاً ما أن يحب المُقربين إليه و أن يذود عن ممتلكاته و يُدافع عن مصالحه .
في مسرحية الود سيد الشغال كان الكلب شحيبر , وفي مسرحية هالة حبيبتي كان الكلب قعلص و في إحدى مسرحيات محمد عوض كانت الكلبة سالي . ( نموذج لمجتمع يقتني الكلاب من ناحية البرستيج )
كما الكلب قد عُرِفَ عنه الوفاء و الأمانة , هنا نستحضر المساجلة التي جرت بين أمير الشعراء أحمد شوقي و شاعر النيل حافظ إبراهيم , حيث ظهرت فيها البلاغة و ما حوته من تورية , قال حافظ إبراهيم مخاطباً أحمد شوقي :
يقولون إنَّ الشوقَ نارٌ و لوعةٌ
فما بال شوقي أصبح اليوم باردا
فردَّ عليه أحمد شوقي :
و أودعت إنساناً و كلباً وديعة
فضيعها الإنسان و الكلب حافظ
و هناك القصة الطريفة التي تُجسد ظاهرة الفساد التي كثر الحديث عنها فقد كان للكلب المحور الرئيس في تلك القصة التي تقول :
يُحكى أنَّ رجلاً دفن كلباً في مقابر المسلمين , فشكاه الناس إلى القاضي , فاستدعاه القاضي و سأله عن حقيقة ما نُسِبَ إليه . فقال الرجل : ( نعم لقد أوصاني الكلب بذلك فنفذت وصيته . ) فقال القاضي : ويحك تدفن كلباً نجساً في مقابر المسلمين و تستهزئ بنا .
فقال الرجل : وقد أوصاني الكلب أن أعطي أيضاً ألف دينار للقاضي . فقال القاضي : رحم الله الكلب الفقيد .
فتعجب الناس من القاضي و كيف تغير في الحال . فقال لهم القاضي :
لا تعجبوا فقد تأملت في أمر هذا الكلب الصالح فوجدته من نسل كلب أهل الكهف .
و الآن أفصح لكم عن سر عنوان المادة أعلاه ( الكلب ذنبو شنو ) وهو خروج المريخ من بطولة الأندية الإفريقية الأبطال من الدور التمهيدي دور ال64 بسبب هزيمته في مباراة الذهاب خارج أرضه في بتسوانيا من فريق تاون شب روللرز بثلاثية نظيفة لم تشفع له نتيجة الإياب التي كسبها بهدفين مقابل هدف أن يرتقي إلى دور ال32 كما ارتقى بُهار الكرة الإفريقية هلال الملايين . و سبب عدم تأهل المريخ يتمثل في عدم استعداده للبطولة حيث عدم الاستقرار الإداري إضافة لاعتماده على مهاجم واحد فقط وهو بكري المدينة و الاستغناء عن اللاعب السماني الصاوي الذي احترف لنادي الاتحاد الليبي وقد اعتقد جمهور المريخ أنَّ سبب خروج المريخ من البطولة سببه اتحاد عام كرة القدم وهو اعتقاد خاطئ و سبب عدم تأهل المريخ هو المريخ نفسه . و بعد نهاية المباراة كانت المناكفات المعتادة بين الهلالاب و المريخاب فقد وصلني من الأستاذ الأديب عمر محمد علي ترتوري رسالة فيديو عبر الواتساب أرسلها لأخيه و صديقه المريخابي في منتدى القرير الثقافي محمد ود يونس فحواها : ( شاب يقدل ماشي على رجليه فإذا به يمر بكلب في الطريق , وما كان من ذلك الشاب إلا أن يصفع ذلك الكلب كفاً قوياً جعل الكلب يصيح من الألم . ) صاحب ذلك الفيديو تعليق بالدارجي : مريخابي بعد نهاية الكورة .
الفيديو مضحك و لكنه مؤلم .. الكلب ذنبو شنو ؟ أين الرفق بالحيوان الذي حثنا عليه ديننا الحنيف ؟
على ذلك الشاب الذي صفع الكلب أن يَكفِّر عن ذنبه بشراء كيلو لحمه صافي بدون عظم و يهديه للكلب الذي صفعه .
آخر الأوتاد :
إذا نبح عليك كلب و خفت منه فاقرأ : ( يا معشر الجِنِّ و الإنسِ إنِ استطعتم أن تَنفُذُوا من أقطارِ السمواتِ و الأرضِ فانفُذُوا لا تَنفُذُون إلا بسلطانٍ .) 33 الرحمن . و قل بعد ذلك : لا إله إلا الله . فإنك تكفاه .











امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019