• ×
الخميس 13 مايو 2021 | 05-12-2021
يعقوب حاج ادم

عقوبة بجري المدينة وجعجعة الوصايفة

يعقوب حاج ادم

 0  0  1800
يعقوب حاج ادم




* يبدو ان اهلنا في المعسكر الاحمر اهل القبيلة الحمراء لايزالوا يعيشون بعقلية القرون الوسطى ويظنون وبعض الظن أثم بان من يدير اتحاد الكرة العام الآن مثله مثل اتحاد اللقيمات الذي كان يبدل القرارات بين عشية وضحاها او بين غمضة عين وانتباهتها على نحو ماكان يحدث في ذلك العهد المظلم الكالح السواد يوم كانت القرارات تحاك في جنح الليل لمصلحة الابن المدلل فتتبدل القرارات ويتم تجيرها لمصلحة الوصيف على عينك ياتاجر بلا واعز من ضمير حيث يمارس امين المال ورئيس لجنة الانضباط صلاحياتهما ويقوما بتعديل العقوبات لما فيها مصلحة المريخ ضاربين عرض الحائط بكل الاعراف والوائح والقوانين في سبيل ارضاء سادتهم ومواليهم وكما اسلفت فان القوم بعد ان عاشوا في ذلك المستتقع الآسن اعتقدوا بانهم سيبقوا على الدوام تحت حماية القوانين التي تصاغ ارضاء لهم وكانهم يمتلكون الحصانة الدبلوماسية ونسوا او تناسوا بان عهد اللقيمات قد انتهى وان من يقف على سدة الحكم في الاتحاد العام هو الدكتور كمال شداد الرجل الامين الذي لايعرف للمحاباة طريقا والذي يعامل كل الاندية سواسية كاسنان المشط لافرق بين كبير وصغير الا في احترام اللوائح والقوانين ومن هنا جاءت عقوبة اللاعب المتمرد بجري المدينة من قبل لجنة الانضباط في الاتحاد العام قوية .. شجاعة .. اعطت مالله لله ومالقيصر لقيصر وردعته بستة اشهر عجاف هي في حقيقة الامر فيها شئ من الرافة والعطف والمراعاة لسن اللاعب الذي بات على ابواب الاعتزال والا لكانت العقوبة حول كامل حتى يتوافق مع حجم الجرم الذي ارتكبه اللاعب في حق وطنه فالتهرب من دفع ضريبة المواطنة ليس جزاؤه الا البسجن المؤبد وفي تقديري ان لجنة الانضباط كانت رحيمة به وهي تكتفي بعقوبة الشهور الستة"

* ولكن وآه من لكن هذه فان ادارة المريخ قد خرجت علينا بتصريحان ممجوجة استنكرت فيها العقوبة ووصفتها بالكيدية وذهبت اكثر من ذلك وقالت بان بجري المدينة لن ينفذ العقوبة وانهم سيصعدوا القضية الى ابعد حد ممكن ونحن حقيقة نستغرب هذا التوجه من ادارة المريخ التي لو كانت تحترم حق المواطنة لكانت قد سارعت بعقوبة اللاعب قبل ان تصدر عقوبة لجنة الانضباط فالعقوق الذي حدث من اللاعب لم يكن مع ناديه حتى تتم تسويته في اطار الاسرة الواحدة ولم يكن مع حكم مباراة لتكون العقوبة بحجم الجرم المرتكب ولم تكن مع اداري ليتدخل اولاد الحلال ويصلحوا ذات البين بينهما لينتهي الامر في حينه او بعد حين ولكن الجرم حدث مع الوطن الام الذي اعطانا اسمه وعرفنا بالعالم من حولنا فهل يكون جزاوه التمرد والعقوق والعصيان؟؟

بالطبع لا وترليون لا إذن فان العقوبة مهما عظمت ينبغي بل يجب ان يتقبلها القوم بصدر رحب لانها تهدف إلى تقويم وتشذيب النفوس وتطهيرها من الادران التي علقت بها وليعلم الوصايفة ومن يقفون من خلفهم بان العقوبة سارية وليست هنالك قوة في العالم تستطيع ان تغيرها او تبدلها او ان تلغيها إلي حين على نحو مافعل السيد اسامه عطا المنان في عقوبة المباريات الستة لنفس اللاعب العاق بجري المدينة حينما جمد العقوبة وسمح للاعب بالمشاركة في مباراة الامل العطبراوي ومن ثم تم مواصلة فترة الايقاف في حادثة هي الأولى من نوعها العالم كله ولو ظن الوصايفة مجلس ادارة واقطاب وجماهير واعلام ان ماحدث في عهد اتحاد اللقيمات يمكن ان يتكرر في عهد البروف شداد يكونوا واهمين الوهم كله فذاك اتحاد لقيمات وهذا اتحاد القوة والقوانين واللوائح والشخصية الأعتبارية وشتان بين اتحاد اللقيمات واتحاد القوة والشجاعة ورباطة الجأش ونقولها لكم بملء الفاه بان العقوبة سارية ولن تزحزحها ارهاصاتكم ومحاولاتكم المميتة "

تغريدة

(( البرازيلي بتاع الهلال قعدوهوا في الواطه وادوهوا راسو وقولوا ليهو الخرمجة نهايتها تاشيرة خروج نهائي والزول ده اذا استمر في الخرمجة دي واللعب بالطريقة البدائية التي شهدناها في لقاء ليكسر الافتتاحي مااظنه يطول معانا كتير ومصيره لن يختلف عن الكوكي وشلة الانس من المدربين التي عاثت في الفريق فساداً وخرمجة والعراب الهلالي ماحاتفرق معاه كتير وهو قادر على تغير المدرب في اي لحظة متى ماتاكد له بانه ليس في قامة الهلال ويقيني بان موقعة ليكسر المرتقبة ستبين لنا مدى الفكر الكروي الذي يحمله هذا البرازيلي المغمور بين طياته والا فالرحيل سيكون اخر العلاج ليغادر غير مأسوفاً عليه فالباب يفوت جمل،،

الكلام .. الأخير

* محمد موسى بات لعبة في ايديهم يسرحوهوا متى ماشاءوا ويماطلوا في تسليمه حقوقه المكتسبة ومن ثم يعملوا على اعادته كمدرب عام حسب امزجتهم والفتى ياحبة عيني ماشي معاهم حسب امزجتهم دون ان يعطي نفسه هيبتها فهل يعقل ان يسرحوهوا بالامس بعد كل الاشراقات التي احدثها في صفوف الفريق ويقوموا باعادته متى ماارادوا ... غايتو ياباشمهندس .. جنس .. غايتو !!!!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019