• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
سيف الدين خواجة

ليسكر ,,,,سكر علي الهلال !!!

سيف الدين خواجة

 0  0  1495
سيف الدين خواجة

احيانا كرة القدم تكون منطقية لحد ما لهذا الهزائم التي تلقتها هلاريخ حتي الان منطقية بحسب الاعداد الذي تم وهو اعداد اقل ما يوصف بانه اقل من المتوسط فترة وتجهيزا ومباريات عن كل المواسم السابقة !!!
من الناحية النفسية هلاريخ ليست في افضل احوالها فالمعاناة من تخاصم الارادات والمعارضة الخفية والعلنية تعمل عملها خاصة لجهة المصالح الضيقة فهلاريخ اصبحت معاطن فساد وعيش للبراغيث التي تعتاش دون ان يبذلوا جهدا فالخندقة في حاشية رجال الاعمال هي ام الكوارث وهذه واحدة من مصائب الانقاذ !!!
ايضا مسالة اخري هي بعدنا من اللعب النهاري والاعداد لذلك مع سوء واضح لارضية الملاعب ولعلنا نستفيد من اللعب الليلي علي ارضنا كما استفادوا بالنتائج التي تحققت !!!
اذا وجدنا العذر للمريخ في غيابات مؤثرة فالهلال نظريا افضل من المريخ ولكن ايضا لارهاق بطولة الشان دور بارز علي الهلال !!!
مشكلة الهلال ان المدرب لم يعدل من طريقة اللعب في شوط المدربين واخشي ان يستمر معه هذا الامر اي انه لا يجيد قراءة الميدان هذه ناحية اما الناحية الابرز فاللمسة البرازيلية لم تظهر بعد لا من حيث التمرير ولا اسلوب اللعب !!!
ما زال تقييمنا الاعلامي للفرق الاخري هلامي ولا يستند علي علم ومعرفه فنظرتنا دائما ان الاخرين اقل مننا فنيا وننسي ان الجميع يتفوق علينا فنيا من حيث النظر الي الاحتراف في اوروبا والطاعة والانضباط في الاداء مما نفتقده لاسباب عديده !!!
ناحية اخري ما زلنا نتجاهلها وهي مسالة التحكيم الافريقي و نضع لها الخطه المضادة وبالامس الحكم اثر علي نتيجة المباراة خاصة رجال الخطوط والي ذلك لم نتعظ في ضرب التحكيم بالقادمين من الخلف وهذا لا يتاتي الا بالتدريب علي خطط متنوعه !!!
المشكلة التي تواجهنا هي الفترة بين الذهاب والاياب صارت قليله مع ضعف استعدادتنا هذا العام -لا تكاد تريح من ارهاق السفر وهذا له اثره السلبي في مباراة الاياب ما لم نتداركه بالنغذية والتمارين الترويحية !!!
الهلال وجد فرصا خاصة بشة الذي يلازمه سوء طالع غريب منذ نهايات الدوري الفائت هذه ناحية اما الناحية الاخري في مثل هذه الارضيات التمرير البيني خلف المدافعين بلمسة خفيفه بباطن القدم يمكن راس الحربة من التعامل بهدوء لاحراز الاهداف وكانت هناك اكثر من فرصة لبشة ان يمرر لولاء واخري لولاء كان يمكن ان يمرر لكاريكا وهذه الاشياء تحتاج ان يكون اللاعب ناظرا للملعب وليس للارض كعادة كل اللاعبين السودانيين عدا الجيل الذهبي واولهم في ذلك بشارة عبد النضيف !!!
حتي لا تشغلنا الاحداث ونفكر في الفوز المباشر وهو الهدف الاول للمواجهات القادمة الا اننا ايضا لا بد ان نتحسب لاحوال كرة القدم بالتمرين علي ضربات الجزاء في هلاريخ حتي لا نؤحذ علي حين غرة !!!
نامل الاستعداد بعيدا عن الضغوط والعمل المضاد من المعارضة في جسم الفريق وهو عاداتنا السيئة جدا جدا ونكاد نتفرد بها بين الدول رغم الزعم الخائب بالحب الزائف الذي ينطوي علي المصلحة وحسب تلاعبا بعواطف الجماهير مما اصبح واضحا حين اتت الديمقراطية بالمريخ وهو ما نوهنا به للكاردينال بحسب خبرتنا في دهاليز هلاريخ لكن الذين حوله حولوه عن وحدة الكيان ولم شمل الاقطاب حتي بدا وكأن الرجل يقاتل وحيدا مما افقده التركيز لكار يفتقد هو فيه الخبرة الكافية فاجتمع عليه عدم الخبرة وعدم الوحده مما اذري بالهلال ان يلعب الادوار التمهيدية التي فارقها ردحا من الزمن وكنا نري ذلك راي العين ونوهنا اليه لكن لمن تقرع الاجراس !!!
نامل لهلاريخ ونحن ما زلنا علي ابواب الخروج في الكيانين وضرب المعارضة تحت الحزام نامل لهما التوفيق في الخروج من عنق الزجاجة هذا فقط بالتركيز ووضع الهدف امامنا ولا خيار دونه دون النظر للنتيجة السابقة التي تجعل الهلال يركن الي سهولتها وتجعل المريخ مستعجلا لتحقيقها فالهدف ياتي في جزء من الدقيقة مع التوفيق للتاهل للمرحلة القادمة الاسبوع القادم !!!
فقط انوه ان فروق النقل كانت واضحة بين قناة الملاعب وقناة الهلال رغم ان الاخيرة بكاميرا واحدة لكنها كانت شاشة بلورية بحق وحقيقة فالي الامام !!!
كما ننوه ان اعلان قناة الهلال بالاتفاق مع القنوات الليبيرية بالنقل المتبادل يجب ان يكون بعقد واتفاق مكتوب حتي لا يتعرض النقل لمثل ما حدث بالامس ولابد من انشاء قسم تجاري بالقناة به قانوني محترف لمثل هذه الاشياء والتجارب من حولنا موجودة يمكن الاستفادة منها بتدريب الطواقم هناك خاصة جمهورية مصر التي تنقل مباريات فرقها من الواق واق !!!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019