• ×
الخميس 24 سبتمبر 2020 | 09-23-2020
محمد احمد سوقي

شداد أعاد الروح الوطنية للمنتخب فكانت الانتصارات والميداليات

محمد احمد سوقي

 0  0  1233
محمد احمد سوقي

اختيار أربعة لاعبين كنجوم للمباريات إنجاز غير مسبوق.. ودموع أكرم أكدت الولاء للوطن
الدكتور رفع الحس القومي للجماهير بمحاربته للفساد وفرضه للانضباط وتركيزه على الانتماء للوطن
بعد سنين طويلة من الخيبة والفشل والخروج المتواصل للمنتخب الوطني من البطولات القارية والاقليمية والعالمية صعد المنتخب الوطني لمنصة التتويج في بطولة الشان بالمغرب بحصوله علي المركز الثالث والميداليات البرونزية بعد فوزه علي المنتخب الليبي بضربات الجزاء الترجيحية 4/2 ليستعيد المنتخب شيئا من مستواه ومكانته كواحد من اعرق المنتخبات في القارة بمشاركة اتحاده في تأسيس الكاف وبتنظيمه لاول بطولة للمنتخبات في 1957م في زمن كانت فيه القوى الكروية الكبري في افريقيا كنيجيريا والكاميرون وغانا وجنوب افريقيا في بداية عهدها فطورت مستواها ووصلت لنهائيات كاس العالم عدة مرات فيما تراجع مستوانا بدرجة كبيرة منذ فوزنا ببطولة افريقيا عام 70 للدرجة التي فشلنا فيها في الوصول للنهائيات لاكثر من 36 عاماً الي ان تأهلنا لبطولة غانا في 2008م والتي خسرنا فيها ثلاث مباريات بعشرة اهداف ولم نتمكن من احراز هدف واحد نحفظ به ماء وجهنا.
أعود لمباراة المركزين الثالث والرابع امام ليبيا والتي قدم فيها المنتخب مستوى جيداً في الشوط الاول ليحرز ولاء الدين هدفاً رائعاً من ضربة رأسية خادعة كان يفترض ان تدفع اللاعبين لمزيد من الفعالية الهجومية بخلق الفرص ولكن الوسط المكون من الطاهر الحاج ومهند الطاهر لم يؤدي دوره بالمستوى المطلوب حتى بعد دخول بشة ومعاز القوز.
وفي الشوط الثاني تأثر اداء المنتخب بهبوط اللياقة وكثرة التمريرات الخاطئة التي كانت تذهب للخصم ليشكل منها هجمة خطيرة علي جبهتنا والتي تألق فيها اكرم الهادي بانقاذ مرماه من العديد من الكرات رغم مسئوليته عن هدف التعادل بسوء تقديره في الخروج للكرة المعكوسة ولكنه عوضنا بصده لضربي جزاء قادت منتخبنا للمركز الثالث.
لو واصل المنتخب الاداء في الشوط الثاني بنفس مستوى الاول لحققنا فوزاً كبيراً على المنتخب الليبي الذي استحق الاحترام بلياقته ومهاراته العالية وحركته الجيدة وقدراته الكبيرة في التمرير الجيد واللعب الجماعي والحركة السليمة في كل انحاء الملعب.
لقد استحق المنتخب الوطني المركز الثالث عن جدارة بعد ان كسب غينيا وموريتانيا وزامبيا وتعادل مع المغرب وخسر أمام نيجيريا بهدف في مباراة كان يفترض ان يكسبها بخماسية علي اقل تقدير بعد ان اضاع عشر فرص منها خمس على انفراد ليترك المنتخب السوداني انطباعاً رائعاً في اذهان الأـفارقة ويجد الاشادة من الصحف والمحللين الذين اكدوا انه قد استعاد الكثير من بريقه وكرته الجميلة ويحتاج لمزيد من الجهد في الاعداد ومعالجة الاخطاء لينافس بقوة على البطولات القادمة.
لأول مرة في تاريخ مشاركات المنتخب الوطني يفوز أربعة من لاعبيه بنجومية المباريات وهم أكرم الهادي وولاء الدين ومهند الطاهر محمد هاشم التكت وهو تأكيد على موهبة اللاعب السوداني الفطرية التي لو وجدت الرعاية والاهتمام في سن مبكرة لأصبح لدينا اليوم عشرات المحترفين باوربا وآسيا والوطن العربي.
طوال تاريخ المنتخب الوطني لم نشهد لاعباً يذرف في الدموع حزناً على هزيمة أو فقداننا للبطولة الا أكرم الهادي الذي أكد أن الولاء للوطن هو المحرك والدافع للذود عن مرماه بهذه الفدائية والمستوى الرائع.
تطور الكرة يحتاج لسنين طويلة من العمل الجاد في المراحل السنية والاكاديميات ولا يمكن لفريق أو منتخب ان يتحسن اداءه في ظرف اسابيع او شهور ولذلك فان السبب الحقيقي للانتصارات التي حققها المنتخب في بطولة الشان وتوجها بالحصول على المركز الثالث يرجع لدكتور شداد المشرف على المنتخبات الذي فرض سياسة الانضباط وسط اللاعبين بقراراته القوية بمحاسبة أي لاعب يتغيب او يتهرب من اداء الواجب الوطني بايقافه من ممارسة نشاطه لفترة طويلة وحرمانه من اللعب نهائياً اذا تكرر الغياب او التهرب كما اعاد شداد الروح للاعبين بشحذه للهمم وايقاظه للروح الوطنية بتركيزه في كل احاديثه على ضرورة الولاء والانتماء للوطن وشدد على ان اللعب للمنتخب شرف لا يدانيه شرف وان الدفاع عن شعاره لا يقل عن العمل في أي وظيفة مهمة بالبلد، كذلك رفع شداد الحس القومي لدى الجماهير بمحاربته للفساد ومتابعته اليومية لتدريبات المنتخب قبل سفره وباسقاطه لمحاولات الأندية لفرض رأيها على الاتحاد بالغاء نظام المجموعات وضربه للمثل في العمل اليومي بالاتحاد لساعات طويلة رغم ظروف السن، ليقدم القدوة للجماهير في البذل المتفاني من اجل الوطن فدفعها لمتابعة مباريات المنتخب بحماس وشقف بعد ان قاطعت مبارياته لسنين طويلة ليعيد شداد الروح للمنتخب ويقوده لمنصات التتويج بعد كثير من الهزائم بالداخل والخارج.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:0 الخميس 24 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019