• ×
الأحد 27 سبتمبر 2020 | 09-26-2020
موسى مصطفى

وداع بشرف لصقور الجديان

موسى مصطفى

 0  0  1831
موسى مصطفى

ترك ابطال السودان انطباعا جميلا في كل قارة افريقيا بعد الخروج على يد نيجيريا والخسارة في نصف النهائي لهدف وكان ابطالنا المبادرين بالهجوم ..واللعب الرجولي والشرس ليتركوا الدهشة في ملاعب المريخ التي شهدت ميلاد منتخب قوي وساب سيكون له مستقبل في الكرة بعد ان ارعب كل الخصوم..فمنتخبنا لعب من اجل البطولة وكان طبيعي ان يتألق وينتزع الاعجاب والآهات من جماهير الرياضة في القارة الافريقية .
ودع منتخبنا ااوطني لينتقل الى المنافسة على المركو الثالث والرابع في بطولة الشان لتحسين وضعبته ..ونتوقع ان يحسن اولادنا من الصورة في مواجهة ليبيا يةم غد السبت وهي مباراة مهمة جدا تجعل من تصنيف السودان مميزا خاصة انه حقف 4 نقاط سبكون لها مفعولها في دفعنا لخطوات في تصنيف الفيفا
قدم منتخبنا صورة باهية وجميلة عن الكرة السودانية ورغم ما اظهره واسعد شعب السودان لكن هناك قلة فرحت لخسارة المنتخب لان شداد هو رئيس الاتحاد وهي نفس الفئة الضالة التي احتفلت لخسارة المريخ من الهلال بمطعم شهير رغم انهم مريخاب ولكن هذه المرة انضم اليهم بعض الحاقدين
بالامس احتفل بعص المعتوهين بالمطعم ااملقوم بخسارة المريخ من الاتحاد الليبي وهناك من قام بتحفيز بعض الهتيفة بعد تنتول وجبة الفراخ وتعاطي الشيشة.. احتفالا بخسارة المريخ من الاتحاد الليبي.. اعتقدنا انهم ليبيون وهم يصفقون عقب كل هدف ولكننا عرفنا انهم مريخاب يأجﻻون حلاقيمهم لمن يدفع اكثر .. فمن قبل كانوا يشجعون الهلال وبد 3003 اصبحوا مريخاب يشجعون المريخ ليس حبا في النجمة ولكن حبا في اموال المريخ .
الزميل ابمن كبوش سطر مقال تاريخي شخص فيه ازمة العمل الاداري في السودان ومحنة الكرة وعلنها الحقيقية.. كبوش عودنا على فتح ملفات ياخنة في وقت بدس فيه البعض رؤسهم تحت (الجلابية) كما تدس النعامة رأسها في الرمال.. ما قام به الاخ ايمن وفتح لملف خطير يكشف معاناة الرياضة التي باتت محسوبية وشللية اصبح القوي وصاحب المال يدوس على القانون بالجزمة ولا يحترمه.
بمثلما قدم المحامي كمال الامين محاضرة في القانون وحجته وقوته ..قدم الاخ ايمن القلم المصادم القوي الشجاع مثلا في النزاهة والعفة وهو يدافع عن مبادءه غير آبه لما يسفر عن معترك وصراع الوسط الهلالي الذي تعرض الى ظلم من ذوي القربى
شجاعة الحبيب ايمن ورفاقه هي من تحرس وسطنا الرياضي من بعض الانقلابيين الجدد ومن دخلوا الصحافة في حين قفلة..
اخيرا جدا
سنعود لمن احتفلوت بخسارة السودان والمريخ في ليلة الحزن من داخل مطعم الصحافة الشهيرة بالاسم وسنفضحهم ونفضح من يمولهم ويدفعهم للكتابة ضد شداد ومجلس المريخ .. ومن يخاول ان يخلق الغتنة في مجتمعنا الريتصي كونوا معنا فريبا شنكشف عن التحويلات التي جعلت من الفقراء اصحاب ملك ومن دفع اموال السيارة الكامري وماهي قصة الاربعين مليون وال16 مليون .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : موسى مصطفى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الأحد 27 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019