• ×
الخميس 24 سبتمبر 2020 | 09-23-2020
سيف الدين خواجة

بالقانون ...هلاريخ في الهوا ..سوا !!!

سيف الدين خواجة

 0  0  2365
سيف الدين خواجة

*ما كان لاندية بهذا العمر وهذا التاريخ ان يكون حالها هكذا علي راي الراحل صلاح احمد ابراهيم (حالها تئق مئق ) تهتز عروشها باقل نسمة قانونية لو لا محنة النخب السودانية في كل مناحي في هذا الوطن الغني الفقير !!!
*كثيرا ما كتبنا وقلنا ان هذه الاندية معينها الذين لا ينضب كما النيل هو جماهيرها وذهبت مطالبنا ادراج الرياح في وطن مشكلته الازلية هي نخبه التي تتكالب علي مصالحها الضيقه دون عمل مجدي لما تحت يدها الا من رحم ربي !!!
*منذ اوائل سبعينات القرن الذي هلك ونحن نتكلم عن اهمية الجماهير وعضويتها ودورها الفاعل في اثراء النادي في كل النواحي لكنك لو ناديت لاسمعت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي !!!
*في ظل هذا الفقر الفكري والعملي اعتمدت هذه الكيانات علي جيوب الافراد حتي جاءت الانقاذ فتلاعبت بها كما تلاعبت بالبلد كلها فلا ارض قطعت ولا ظهرا ابقت ها هو المريخ بعد ذهاب اموال الدولة ينكشف غطاؤه بسبب قانوني وعله في قانون الرياضة الجائر الذي تبدل وتعدل مرات ومرات وفي كل مرة تنكسر جرة ولا يسلم شئ لانه قانون نشا في ظل كبت الحريات وبمزاج القائمين علي الامر لو لا ذلك لكان سوداكال رئيسا للمريخ مع بقاء ازمة التمويل وجيوب الجلابه تراوح مكانها !!!
*نفس الحال ينطبق علي الهلال الذي ما كاد يسعد بما انجزه الكاردينال في شئ غير مسبوق علي الاطلاق وضع به الهلال في مصاف الاندية الكبيره حتي كشكش القانون شجره فاهتز حال الاهله وكاد الفرح العارم غير المسبوق ان يتحول الي بيت عزاء بسعة الوطن هكذا لعدم وجود مؤسسية ومصادر تمويل اخري غير جيوب الرجال اصبح الهلال فقيرا لاقل هزه هكذا اذن انديتنا (قبه من غير فكي ) كما ظللنا نكرر دائما لكن الزفة والسيرة ما تركت للعقول ان تفكر بهدوء في العواصف القادمه لاننا ننسي ان لم تاتي بالقانون ستاتي حتما بقانون الحياة مع موفور الصحة للكاردينال وسوداكال وطول العمر لكنها محطة يجب ان نتوقف عندها طويلا ومليا الي متي تظل كيانات ناهزت القرن وحالها علي كف عفريت تتلاعب به صروف الدهر كمركب في بحر هائج مع ان اصغر نادي في مصر القريبة لا يمد يده لاي انسان وهوليلا خلية نحل ونشاط ونحن بمجرد ان تنتهي المباراه تصبح ديارنا اطلالا للذكري ليس الا !!!
* يكفي ان نقول ان حال هلاريخ باقل العواصف ينذر بشر مستطير لا نستطيع معه التقدم في المنافسات الخارجية خاصة مع مستوي الاعداد الجاري للموسم الحالي حيث لا معسكرات خارجية ولا مباريات اعدادية ذات مستوي متدرج مما يعني ان المعاناة في هذا ستكون كبيرة وحطيرة والسبب غفلتنا المستدامة مكان تنميتنا المستدامه !!!
*وعطفا علي اعلاه وفي ظل الازمة الاقتصادية والتضخم الذي يضرب باطنابه في جذر الدولة وافقر الناس وفي ظل عدم استقرار رجال المال تصبح انديتنا مهددة بالموت فقرا ليس من ناحية البطولة الافريقية وانما اخشي ان ياتي زمان لا نستطيع تسيير النشاط المحلي والسبب من ناحية القانون الرياضي الذي لا يمس الواقع لذلك يقع كالفأس علي راس الاندية فتارة يتمسك بالشهادة الجامعية الذي اصبح تزويرها اسهل من شراب الماء القراح ونسأل منذ متي كانت الشهادة دليل كفاءة دون عقل راجح والاكانت بلادنا في مصاف الدول الاوروبية اليس محنتنا هي هذه الشهادة التي ما اغنت بني تغلب ومن ناحية اخري شهادة الخبرة الرياضية وهكذا لا تكاد تنجلي مصيبة والا ونقع في اسوأ منها اما الاسوا من كل ذلك هي ازمة هذه الكيانات واعتمادها علي جيوب الافراد مما يعني ليلا اسودا ينتظرنا في مقبل الاعوام ما لم نتحرر بالافكار من جيوب السادة الجلابه الذين التفت حولهم مافية المعيشة في بلد غني حد الثمالة فقير حد المجاعة !!!
*علينا ان نتحرر من النظرة القصيرة ونتامل بالنظرة والبصيرة استراتيجية الحياة من هذا العبث الذي نمارسة يوميا نعم الف مليون تحية لرجال الاعمال علي مدي التاريخ والراهن لكن الحكمة تقول اذا اردت التقدم عليك الا ترهن ارادتك فالي متي نظل اسري نفكر في مصالحنا الضيقة دون النظر للمستقبل مما حدا بكثير من الاقلام ان تتلاعب بعواطفنا وتجيرها لمصلحتها ومصلحة الجلابة مما جعلنا ندور في حلقة مفرغة !!!
*مهما كان القانون حمار علينا الا نسمح له بان يركبنا علينا بالتحرر بالسؤال المنطقي ماذا بعد الكاردينال مع تقديرنا العالي له وتاييدا المطلق له الا انه ليس حلا بالمنظور الاستراتيجي لسؤال استمرارية الحياة اننا لا نغرد خارج السرب او بمثالية لكنه الواقع الذي يجب ان نكون عليه والا لن نكون مستقبلا !!!
***بالامنيات الطيبة لصقور الجديان للتاهل للنهائي عبر النسور الخضراء التي ما عادت كما هي وعلينا باعادة كتابة التاريخ لان اخر فوز لنا في بداية السبعينات 2/1 واحسن تيجة التعادل 3/3 باستاد الهلال في مباراة متقلبة ومنها ركبنا التونسية للخلف وهم للامام ومن محاسن الصدف تمنيت لقاء نيجريا من مشاهدتها مع ليبيا واتمني ان وضع التشكيل المناسب من اصحاب الحيوية المستدامة لان نيجريا تتفوق فقط علينا باللياقة والنفس الطويل عدا هذا لا خطورة تذكر والشجاعة صبر ساعة وبالتوفيق للصقور علي النسور !!!




امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:0 الخميس 24 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019