• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-02-2021
نجيب عبدالرحيم

بعد الشان .. أحذروا الحرس القديم !

نجيب عبدالرحيم

 0  0  2719
نجيب عبدالرحيم

منذ فترة طويلة الجماهير الرياضية السودانية تراهن على أن المدرب الاجنبي هو الاصلح لقيادة المنتخب بعد أن منح المدرب الوطني محمد عبدالله (مازدا) وسمعة فرص كثيرة في تدريب المنتخب إستمرت عدة سنوات رغم أنه مدرب كبير ويحمل شهادات عليا تصنفه التدريب لكنه لم يوفق في تحقيق أي إنجاز مع المنتخب ولم يتطور أداء المنتخب لإعتماده على جاهزية لاعبي أندية القمة وربما تكون هناك بعض الفوارق في المقدرة والخبرات والميول واختلاف في التفاصيل بينه وبين المدرب الأجنبي. اتحاد الكرة السوداني هذه المرة صرف النظر عن المدرب الوطني الذي ظل مع المنتخب عشرات السنين واعلن منذ فترة قائمة نشرها علي وسائل الاعلام متضمنة عدة اسماء مدربين أجانب وأخير تعاقد مع المدرب الكرواتي لوجاروسيتش لقيادة المنتخب في بطولة الشان للاعبين المحليين النسخة الخامسة المقامة في المغرب رغم قصر المدة التي تولى فيها الإشراف على المنتخب إلا أنه نجح مع المنتخب في استعادة هيبته في البطولة وساهم بدرجة كبيرة في وصول المنتخب الى دور الثمانية مع أصحاب الأرض منتخب المغرب الذي تصدر المجموعة بفارق الأهداف عن منتخبنا. نجاح المدرب الأجنبي يتوقف على معرفة هدف الإدارة وماذا تريد من المدرب وهل الاستراتيجية طويلة المدى وبناء فريق متجانس متكامل أم أنها تبحث عن مدرب يحقق لها إنجازات في وقت قصير وإذا لم يتحقق ذلك تبدأ الصحف بمهاجمة المدرب ويتم إقالته والبحث عن مدرب جديد أو الرجوع للحرس القديم ونرجع للمربع الأول( والباقي تمو). لا يوجد مدرب في العالم يستطيع صنع فريق بطولات في المدة القصيرة التي قضاها لوجاروسيتش مع المنتخب والأمثلة كثيرة على ذلك في عالم كرة القدم ولذا أتمنى المسؤولين عن إدارة المنتخب عدم الإستجابة لوسائل الإعلام الرياضي الذي يغرد خارج اللعبة فإقالة المدرب الجديد في هذه الفترة سيكون خطأً فادحاً وقراراً غير مسؤول ولن يكون إلا تكراراً للأخطاء التي أرتكبها المسؤولين عن اللعبة في السابق بما فيهم البروف شداد الرئيس الحالي للإتحاد السوداني لكرة القدم الذي استجاب لمطالبة الاعلام بقبول إستقالة المدرب الأجنبي السابق للمنتخب المدرب الإنجليزي ستيفن قسطنطين الذي شنت عليه الصحف الرياضية هجوماً شديداً بعد استبعاده لعدد من اللاعبين العواجيز يلعبون لأندية الكبيرة. للأسف الشديد ما يحدث في وسطنا الرياضي من المشاهدين والمتابعين يرون فيما يقال عبر وسائل الإعلام من نقد وتحليل ومدح وتطبيل وسب وشتم حقيقة مسلمة وليست رأياً قابلاً للصواب والخطأ واصبح النقد من أجل إرضاء أصحاب المصالح الذين يدفعون لبعض الصحف الرياضية لمحاربة خصومهم وهنا اقصد أعضاء (اتحاد اللقيمات) إتحاد كرة القدم السابق الذين توقفت مصالحهم بعد سقوطهم في إنتخابات الإتحاد العام الأخيرة سيعملون بكل الوسائل لإفشال برامج إتحاد شداد عبر وسائل الإعلام وينتظرون تعثر المنتخب في بطولة الشان لمهاجمة أعضاء الإتحاد والمدرب وكل من له صلة بالإتحاد هذا هو ديدنهم (يا فيها يا نطفيها) ويا أهل الرياضة أحذروا الحرس القديم وكل من يتناول اللقيمات. ختاماً أتمنى لمنتخبنا الفوز ببطولة الشأن وتكون فاتحة لبطولة كبيرة تروي عطش السنين التي عانت منها الجماهير الرياضية. لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
najeebwm@hotmail.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019