• ×
الجمعة 25 سبتمبر 2020 | 09-25-2020
يعقوب حاج ادم

محبة الناس كنز لايفنى ياكردنه وليلة المهرجان استفتاء عريض لموقعك في قلوب الآهلة

يعقوب حاج ادم

 0  0  2592
يعقوب حاج ادم


* الحب لايأتي صدفة او بطريقة عشوائية والدخول الى قلوب الناس لاياتي اعتباطاً او بضربة حظ بل بالكلمة الطيبة والتعامل الحسن وصدق النوايا والخلق الحسن والايادي البيضاء والعمل الصادق الذي هو لوجه الله ولأجل عيون الهلاليين وكل هذه المعطيات جسدها عرابنا الجميل الاجمل الدكتور الانسان اشرف سيد احمد الكاردنال هذا الاسم الرنان الذي دخل إلى قلوب الهلاليين بلا استئذان واحتل فيها مكاناً مرموقاً لم يدخله احداً قبله البتة ونقولها وبالفم المليان باننا عشقنا جنود الهلال الاوفياء ورؤسائه الاجلاء منذ عهد حمدنا الله عبد القادر وعبد الله رابح والحسنين والبابا واحمد عبد الرحمن الشيخ والى اخر العنقود اميننا البرير فكل هولاء الرؤساء مكان التجلة والاحترام ببصماتهم التي تركوها على جدار البيت الهلالي الا ان حبنا للسوبرمان والعراب الهلالي القح الدكتور اشرف الكاردنال يعتبر حب من نوع اخر فهو حب جارف ملك على الهلاليين كل احاسيسهم ومشاعرهم وتفلغل داخل افئدتهم بصورة جعلت من العراب الدكتور اشرف اقرب الرؤساء إلى قلوب الهلاليين وهو يحتل فيها تلك المساحة الشاسعة التي لم يصل اليها رئيس من قبل وقد تجلت هذه الحقيقة الساطعة كالشمس في رابعة النهار في تلك الليلة الليلاء ليلة المهرجان التي امتلأت فيها جنبات الاستاد عن بكرة ابيها ولم يتبقى فيها موضع لقدم حيث ظلت الجماهير الوفية ترابض خارج الاستاد منذ ساعات الظهيرة لتاخذ اماكنها بعد ذلك داخل مبنى الجوهرة الفخيم لتشارك وبفاعلية رائعة في تكريم هذا الرجل السوبرمان ولتؤكد وللملأ اجمع بان من يعطي ويغدق بسخاء وبلا من ولااذى فهو لامحالة سيجد التقدير والاحترام من شعب الهلال كنوع من رد الوفاء لاهل العطاء وهذا هو ديدن الاوفياء فجماهير الهلال عرفت بالوفاء على مر العصور وماالتفافها حول السوبر مان الا تجسيد رائع لذلك الوفاء الذي عرف به شعب الهلال فان تعزز وتوقر رئيس مثل الكاردنال فهذا يعني ان جماهير الهلال الوفية تنتصر لصوت الحق والعدل الذي جسده الدكتور اشرف وهو يفي بالوعد ويقدم لنا هذه التحفة المعمارية الجميلة التي باتت تمثل منارة شامخة من منارات الرياضة في بلادنا وهي منشاة عملاقة يستحق من تعب فيها وبذل من اجلها المال والجهد والعرق والفكر ان يكرم بوسام الرياضة الذهبي من قبل رئيس الجمهورية الذي كان في الموعد وطوق عنق السوبرمان بذلك الوسام الغالي الذي لايمنح الا لمن يستحقه والكاردنال استحق هذا الوسام الذي سيبقى قلادة شرف طوقت عنق الرحل السوبر مان"

* فهنيئا لك اخي دكتور اشرف بمحبة الهلاليين وتقديرهم لك واعتزازهم بشخصك الكريم المفضال وهنيئا للهلاليين بك وانت تقدم جهد المقل لأسعاد أمة الهلال التي تمثل ثلاثة ارباع الشعب السوداني وهنيئاً للدولة ان يكون بين ظهرانيها رجل مثل اشرف يقوم بمثل هذه الأعمال الجليلة التي ان دلت على شئ فانما تدل على ان حواء السودانية ولود ولم تتوقف عن الانجاب ونشكر الله كثيراً ان بعث فينا رجل مثل اشرف الكاردنال استطاع بجهده وفكره وماله واياديه البيضاء ان بجعلنا نرفع رؤسنا كهلاليين فوق هامات السحب لما لا ونحن كنا وحتى وقت قريب قبل مجئ الدكتور اشرف كنا مكان السخرية من اهل المعسكر الاحمر وبعض مرضاء الانفس من الهلاليين المتلونين لياتي العراب الهلالي ويعيد ترتيب البيت الهلالي ويجعلنا نرفع رؤسنا فوق هامات السحب فلله درك ياعراب وان شاء الله يوم شكرك مايجي ياكردنه زي ماقال راس الدولة عمر احمد البشير ونحن نسال الله ان يلبثك ثوب العافية الفضفاض على الدوام لكي تقدم لهلال العز البهز ويرز الجديد المبتكر في كل زمان ومكان"

تغريدة

(( بعد كردنه مافي زول بيقعد في كرسي الرئاسة الهلالية واي زول طمعان في انه يخلف كردنة نقول ليه كضمت حجر ... كردنه وبس ... رئيسكم مين كردنه .. حبيبكم مين كردنه .. قائدكم مين .. كردنه وبس،،

الكلام ... الأخير

* لايزال طابوراب الرئيس الهارب يمارسون طقوسهم البليدة في تبخيس ليلة المهرجان التي شهد على نجاحها القاصي والداني وكل ذلك لارضاء ولي نعمتهم القابع خلف القضبان ولهولاء واولئك نقول لن تحجبوا الشمس بغربال فنجاح مهرجان التكريم وليلة الافتتاح جاءت بصمته من لدن كبير البلاد وحامي حماها قائدنا الهمام المشير عمر حساحمد البشير فهل بعد حديث البشير حديث اخر ؟؟ مالكم كيف تحكمون ايها الحاقدون المتربصون من هواة الطنطنة والسباحة عكس التيار!!!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:0 الجمعة 25 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019