• ×
الخميس 24 سبتمبر 2020 | 09-23-2020
عمرابي

الوفاء لاهل العطاء

عمرابي

 0  0  2761
عمرابي

* لااحد ينكر العمل اكبير الذي قام به الكاردينال من اجل اعادة تاهيل استاد الهلال وصيانته بشكل حديث وموسع
* الكثيرون يعتبرون ان هذا العمل هو الحسنة الوحيدة للرجل طوال فترة حكمه للهلال علي اعتبار ان فريق الكرة ظل يشهد تراجعا مستمرا طوال السنوات الماضية وتخبط غير مسبوق لا سيما في ملفي التسجيلات والاجهزة الفنية
*اعترافنا بضخامة هذا العمل ياتي من باب احترافيتنا المهنية فنحن لانخلط الاوراق مع بعضها البعض
*اعود واقول بان العمل الذي تم من اجل (تاهيل وصيانة ) الاستاد لايمنح المطبلاتية واصحاب المصالح الخاصة ولا حتي رئيس الهلال نفسه الحق في تغيير اسم الاستاد من (استاد الهلال) الي (جوهرة الكاردينال ) ووضع صورة كبيرة له في جنبات الاستاد المختلفة
*واذا كان الكاردينال يري ان له الحق في وضع صورة كبيييرة له بدلا من الصغيرة الموجودة حاليا علي جنبات الاستاد المختلفة علي حسب مانبه واشار لجماعته خلال الايام الماضية فاننا نري ان توضع كذلك صور لكل رؤساء الهلال السابقين في مختلف جنبات الاستاد ايضا واخص اؤلئك الذين قامو بصاينته وتحديثه في اوقات سابقة بدءا من الزعيم الطيب عبد الله مرورا بقاهر الظلام عبد المجيد منصور صاحب المقصورة الطائرة الشهيرة ثم الارباب صلاح ادريس الذي تقف ارضية الملعب الحالية والسياج الحالي الذي استوردته لجنة برجاس من بلجيكا شاهدا علي صيانته للاستاد ثم ياتي بعد ذلك البرير وحتي الحاج عطا المنان ولن انسي شيخ العرب كذلك *هذا بجانب صور الرعيل الاول من الرؤساء
*هكذا يكون الانصاف والعدل وهكذا تقول لغة العقل وهكذا نرتقي بقيمة ومعني الوفاء
*تستحضرني هنا قصة مؤثرة رواها لي العم المؤرخ الهلالي الكبير الفكي بريمة وعضد حديثه عمنا المصور البارع الجميل فينا
*فقد حكي لي عمنا الفكي بريمة قصة وفكرة بناء استاد الهلال بالتفصيل ومن هو صاحب فكرة بناء الاستاد ومن الذي ثني علي الفكرة وتفاصيل اخري ستطالعونها عبر مقالات لاحقة باذن الله *مااود سرده هو جزئية صغيرة تخص استقطاب الدعم لبناء الاستاد في حينه فقد ذهب نفر من اعضاء اللجنة للدكتور خليل عثمان عليه رحمة الله كي يشتري دبوس الهلال فسالهم كم تكلفة بناء الاستاد كي ادفعها بالكامل فاجابوه نحن لانريدك ان تدفع التكلفة كاملة لوحدك فالفكرة هي ان يساهم كل الهلالاب في بناء استادهم كي لايرتبط اسم الاستاد بشخص واحد او فرد معين مع العلم بان الدكتور خليل لم يطلب ان يسمي الاستاد باسمه ولكن حرص اللجنة علي ان يشارك كل الهلالاب في عملية البناء كي يكون الاستاد هو استاد الهلال ولكي يطلق عليه اسم(استاد الهلال )
*فهل يعقل ان ياتي الكاردينال ومن معه ليختصرو كل ذلك التاريخ الطويل لرجال اجتهدو وحملو (قدح المونة) علي اكتافهم (ومكنات الطوب ) علي اياديهم ليطلق علي استاد الهلال اسم (جوهرة الكاردينال ) لمجرد انه قام بصيانه وتحديثه ؟؟؟
*بالله عليكم هل يرضي هذا احد ؟؟
*كيف يحدث هذا هل نسينا فضيلة الوفاء لاهل العطاء التي ظللنا حريصين عليها في المجتمع الهلالي طوال العقود الماضية
*مالكم كيف تحكمون وعن هلاليتكم تتنازلون ؟؟
*هي دعوة لكل الزملاء اوقفو هذا العبث فورا
*اخيرا نحن الهلال بنريدو جد
*(2) *مع الصقور حتي العبور *
إستعادت صقور الجديان السودانية القدرة علي التحليق من جديد وبقوة في البطولات الأفريقية وأستعادت معها نغمة الأنتصارات الشجية وهي تنجح بشكلها الجديد في تجريع خصمها المنتخب الغيني الهزيمة المرة بهدفين دون مقابل في استهلاية مبارياتهم في شان المحليين بالدار البيضاء .
* لاعبو منتخبنا الوطني نجحو في ازالة (الطمام )الذي تسبب فيه الارتفاع الجنوني للاسعار واهدو الشعب السوداني بسمة ونفحة من نسمة كان في اشد الاحتياج اليها وأهدوا قبل ذلك لأنفسهم وللوطن ثلاث نقاط فاتنات غاليات ستكون خير إستهلالية لهم في مشوارهم الجديد الهادف لإستعادة هيبة الكرة السودانية أفريقياً علي صعيد المنتخب بعد أن تلطخت بل زالت تلك الهيبة خلال العهود الماضية وتحديداً في عهد الاتحاد السابق الفاشل
*وحلاوة فوز منتخبنا الوطني ليست في جوز الأهداف ولا ثلاثية النقاط بل في إستعادة الروح والهيبة التي نجح أبطال الوطني في إشعارنا بها طيلة التسعين دقيقة ..
*وفي إستعادة المنتخب لجماهيره العريضة التي كانت كالعهد بها إحتشاداً ومؤازرة قوية من خلف الفرسان متجاوزة كل الجراحات القديمة ومتراصة صفاً واحداً خلف راية وعلم السودان الحبيب ..
*الفوز الذي تحقق سادتي أمس الأول علي غينيا كان مهماً للغاية..مهماً لأنه أولاً أكد لنا أن سودان المنتخب بخير..ولأنه أعاد الروح المعنوية للجماهير المحبطة من أي شئ ومن كل شئ ولأنه أمن لنا ثلاث نقاط غالية أفتتحنا بها مشوارنا في النهائيات.
*المطلوب حاليا من افراد البعثة بالمغرب الكف عن الإحتفالات حتي وإن كانت مستحقة لأننا يادوب كتبنا السطر الأول في كراسة العودة للأمجاد السودانية..والبحث فوراً علي صيغة تجهيز مثالية لما هو آت من تحديات أبرزها أمام موريتنانيا القادمة التي تعتبر مباراة سير ومصير كما قلت بالامس
*عموماً شكراً بلا حدود لفرسان المنتخب فرداً..فرداً ولاعباً..لاعباً وجهاز فني علي رأسه الخواجة ..وأداري في مقدمته الجنرال صديق علي صالح
*حكاية اخيرة
من غير ليه
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عمرابي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الخميس 24 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019