• ×
الخميس 24 سبتمبر 2020 | 09-22-2020
مازري

كل الحكاية القصة والرواية!

مازري

 0  0  2639
مازري


* المتابع للاحداث الهلالية منذ انتهاء الموسم الماضي من إعداد واستعداد علي كل الاصعدة يدرك ان العمل كبير
*مجحف من يقول ان ما بذل من جهد مقدر مادي ومعنوي في عملية الاحلال والابدال عمل غير مقدر من المجلس
*وظالم من يقول ان مشروع الجوهرة الزرقاء وتوابعها لا تمثل اضافة حقيقية يرتكز عليها الهلال وتساهم في بناء فريق كروي نفاخر به
*كعادة بعض المعارضين الذين لا يرضيهم العجب ولا الصيام في رجب نلاحظ في كل يوم نقد (العيش) فلا تسجيلات ولا جهاز فني وطني او اجنبي ولا جوهرة ولا ولا محطة صغيرة لتقديم الشكر بل مجال كبير للنقد
*وكذلك الامور متشابهات حتي بالنسبة للمؤيدين والداعمين للمجلس فعدم قبول النقد والطرح وتقبل الرأي الاخر هو محطة سيتضرر منها الهلال فليس كل النقد هدام وليس كل مايؤتي به المجلس كتاب صحيح وعمل بناء فلا بد من وجود هنات علينا تقبل التصحيح والاخذ بالرأي الاخر
*لعلي ابدأ بما تم في التسجيلات المحلية والتي لا يغالط اثنان فيها ان الموجود في الساحة من اسماء استطاع الهلال ان يضمها وترك ما لايرغب فيه لتتنافس عليه الاندية الاخري وهذا يعني ان التسجيلات المحلية تمت وفق ماهو مطلبو
*اضف لذلك ان اكثر الخطوط التي كان يعاني منها الهلال هي الدفاع والعناصر التي تم ضمها تمثل اضافة حقيقية للهلال في مشواره القادم
*اقتحم الهلال التسجيلات وتحصل علي ابرز العناصر في الدفاع والوسط والهجوم وبذلك نقول ان تسجيلات الهلال علي الورق ناجحة ويبقي التوفيق من عند الله في الموسم الجديد
*لا ننكر ان كثير من الاهلة اصابهم القلق في عملية العناصر المغادرة للفريق ان كان عن طريق الاعارة او الاستغناء وما يحمد للمجلس ان الاعارات جاءت وفق المطلوب وان اختلف البعض في احقية ابراهومة للاعارة مقارنة مع وليد علاء الدين الذي لم يتم التجديد له
*وليد علاء الدين او ابراهومة تبيقي نظرة فنية فماذا قدم وليد وماذا قدم ابراهومة مع الهلال هذا هو الفيصل !
*اضافة عنصر واحد من المحترفين مع الابقاء علي شيبولا واوتارا وجدت استحسان من الجماهير الهلالية لاعتبارات عديدة اهمها هو نجاح الثنائي ومساهمتهم مع الهلال في الحصول علي الدوري الممتاز بالاضافة انهم ركائز اساسية في الفريق وهذا يرجح كفتهم للبقاء حتي التكميلة ليتمكن الهلال من الاضافة النوعية التي تعينه في مشواره الافريقي
*وما تم من عمل كبير في الجوهرة الزرقاء يؤكد تماما ان هذا الصرح سيكون له الاثر في مقبل الايام علي الفرقة الهلالية فالبنية التحتية اساس للتطور
*يأخذ البعض علي مجلس الهلال الاستعجال في افتتاح الجوهرة علي اعتبار ان هنالك الكثير من الاعمال النهائية راغبين في ظهور الجوهرة بالشكل المشرف
*العمل كبير ومن حق من قام به ان يفاخر ويفتخر ويدعو من يشاء للافتتاح فهذا ليس مجال ان نحدد للمجلس الاكتفاء محليا وعدم دعوة الضيوف للجوهرة لمتابعة الحدث الذي اسعد الاهلة
*اضافة الكوتش محمد الطيب للعمل مع الطاقم البرازيلي وجد استهجان وعدم قبول من شرائح مقدرة من الاهلة حاكمين بنظرة ان الرجل صاحب ميول حمراء مع ان كرة القدم لاتعترف الا بالاحترافية في العمل وهذا ما صرح به محمد الطيب فلماذا لا نحكم بخبرات الرجل ومقدرته الفنية علي احداث الاضافة للهلال وتعويض ما نقص في الماضي ليتحصل الهلال علي مبتغاه
*عموما ما تم من احلال وابدال وعناصر فنية وما سبق ذكره يحتم علينا ان نقف يدا واحدة مع المجلس في انتظار موسم كروي جديد ندعو الله ان يكلل بالنجاح علي الفرقة الهلال وخاصة مع البداية المبشرة في الاعداد
*لا شئ الان في نظري ينقص الهلال غير ان يتحد ويلتف الجميع نحو هلالهم
*علينا ان نؤجل النقد وننتظر الجميل في مقبل الايام فلماذا نبحث عن السئ ولا نبحث عن الجميل
*توحدوا فالهلال يحتاج للجميع
كلمات حرة
*الاستشارية التي كونها المجلس ليست صاحبة اثر ولا تأثير !فضوها سيرة
*جمال الاعلام الهلالي في اختلاف الرأي والقبح هو عدم تقبل الاختلاف بدرجاته والاشتطاط في العراك من اجل لاشئ
*خرج الامين العام الاستاذ عماد احمد الطيب من المجلس باستقالة والبديل كان في الموعد وقدم نموذجا مختلف شكلا ومضمونا وهنيئا للهلال بابنائه
*اتفق مع ما نسب لكابتن عاكف عطاء بشأن تخصيص تكريم للبرنس فقط في يوم افتتاح الجوهرة الزرقاء مع استحقاقه لذلك لكني افضل لو تم حصر وتكريم جميع لاعبي الهلال وكباتنه الذين ختموا حياتهم بالهلال ورفضوا الزيادة والمزايدة!
*حكاية .. ما اجمل الرواية لو توحد الجميع وانتهت الحكاية القصة والرواية
*حكاية اخيرة .. ننتظر هلال قادم يسر ويبهر
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : مازري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:0 الخميس 24 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019