• ×
الخميس 1 أكتوبر 2020 | 09-30-2020
محمد احمد سوقي

لنا في هؤلاء أسوة حسنة

محمد احمد سوقي

 0  0  3178
محمد احمد سوقي

( أحمد محمد الحسن)
أخي الأستاذ دسوقي ...تحية لك.. وشكراً على كلماتك الطيبة التي سطرتها في عمودك المقروء أول أمس وأنت تتحدث كالعهد بك عن أستاذك أحمد بلسان الصدق الذي عهدناه فيك ..وبلغة الوفاء التي عرفت بها بيننا منذ أن عرفتنا وعرفناك عبر تاريخك المضئ وسيرتك العطرة في دروب صاحبة الجلالة الصحافة وقلمك الجرئ والشجاع في تناول الأحداث بتجرد ونكران ذات لا تخشى في ذلك لومة لائم.. شأنك في ذلك شأن صديقك وأستاذك أبي القوانين محمد الشيخ مدني الذي قال ان الحديث عن رجل في قامة مامون النفيدي يحتاج إلى بلاغة أحمد محمد الحسن أو احمد حسب الرسول بدر أو عبدالمنعم عبدالعال فضرب لنا الأستاذ مثلاً ونسى نفسه لأن مقاله المشار اليه أمتلأ بلاغة وفاض رقة ورصانة..والشئ من معدنه لا يستغرب..!
ولعلني بعد هذه المقدمة أدخل في لب الموضوع الذي أردت الكتابة فيه مباشرة وهو إرتباط ذكرى إستقلالنا المجيد الثانية والستين باحداث رياضية في غاية الأهمية.. وتكريم مستحق لرموز وقيادات قدمت الكثير للحركة الرياضية وأبلت بلاءً حسناً في ميادينها وساحاتها وسوحها ومنتدياتها أمثال قطب المريخ الكبير العم طه صالح شريف الذي كرمته رئاسة الجمهورية في احتفال الاستقلال بالقصر الجمهوري نيابة عن كل قبيلة الرياضيين ومنحته وسام الرياضة الذهبي تقديراً لبذله وعطائه وهو أهل لهذا التكريم الذي استحقه عن جدارة.. فقد وهب الرجل نفسه لخدمة الرياضة عامة وكرة القدم خاصة حتي أصبح واحداً من رموزها الذين يشار اليهم بالبنان.. ويكفيه فخراً أنه كان لاعباً أساسياً بمنتخب جامعة الخرطوم عندما كان منتخب الجامعة يصول ويجول في ميادين الكرة ويلفت الأنظار في كل الإتجاهات ثم كان قلباً لدفاع المريخ في عصره الذهبي واعتزل الكرة مبكراً ليتفرغ للعمل الإداري سكرتيراً عاماً للمريخ في السبعينيات وعضواً فاعلاً ببرلمان المريخ ثم المجلس الإستشاري ثم مجلس الشورى الذي مازال يواصل عطاءه من خلاله رئيساً فخرياً للمجلس وكبيراً للأسرة المريخية دون منازع ...ولم يكن تكريم الأخ الصديق الرمز مامون النفيدي أقل أهمية من تكريم طه بحال من الأحوال.. وقد رأينا كيف تدافع الناس بالمناكب والاقدام الي قاعة الصداقة ليشهدوا لحظات التكريم الفخيم بفقراتها المتنوعة وحضورها المميز وليقدموا التهنئة للرجل الخلوق مامون النفيدي وهو يتوج عميداً لأندية السودان بعد أربعين عاماً قضاها في رئاسة نادي الخرطوم الوطني دون إنقطاع. ولم أرى يا أخي دسوقي طيلة حياتي الرياضية رجلاً أجمع الناس عليه خلقاً وأخلاقاً وسلوكاً وتربية ومساهمة فاعلة وعطاءً بغير حدود مثلما أجمعوا على مامون النفيدي.. وطال الزمن أو قصر فان رئاسة الجمهورية مطالبة بتكريم مامون تكريماً يليق بجهده وبذله وعطائه.. ولا أقل من أن يمنحه الرئيس وسام الجدارة تقديراً لهذا التاريخ الناصع المضئ الحافل بكل ما يدعو الى الفخر والإعتزاز.
إن لنا أخي دسوقي في الأخوة المكرمين في ذكرى الإستقلال..طه ومامون مثالاً- وصناع لأحداث رياضية أخرى مثل إحتفال محلية أم درمان بمبادرة معتمدها الشاب مجدي عبدالعزيز بأمدرمان عاصمة للرياضة وإستعداد المدينة العريقة الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ لهذا الحدث الكبير أسوة حسنة.. ومثالاً يحتذى به... وقدوة يقتدي بها السائرون في دروب المجد في عزم وقوة.. وكل عام والجميع بخير..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:0 الخميس 1 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019