• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
حسن عبدالرحيم

الحب والكراهية في الهلال

حسن عبدالرحيم

 0  0  3537
حسن عبدالرحيم

=كلنا نحتاج للحب في حياتنا ونحتاج للكلمة الطيبة والحنية والكلام الجميل
=ونحتاج للحب في الهلال رغم مافية من احقاد وكراهية ودفن وتامر وخوف من مجهول مخيف
=نبحث عن الحب في الهلال رغم المحن والمعاناة والاهات والمكائدات وعدم الوفاء
=نبحث عنة وسط اناس كنا الي وقت قريب نحتسبهم اصحاب هيبة وكلمة ولنهم طلعو بصمجية وكساري تلج
=نبحث عن الحب وسط الاغراب الذين احتلوا الهلال في غفلة من الزمان واتو وهم يحملون الاحقاد والكراهية للاخرين وهم من ينطبق عليهم قول الروائي الرائع الطيب صالح من هم ومن اين اتوا
=رغما عن كل ذلك بيحث اللاهلة عن الحب وسط عتمة واجواء ملبدة بالحقد والكراهية وزولي ومازولي ليبتعد الانقياء من ابناء الهلال
= الذي يحتاج للحب سادتي عليه أن يذهب بنفسه إليه، لا أن يبقى في مكانه ينتظر أن يأتيه الحب، بمحض المصادفة يذهب وينقب ويطرق الأبواب المغلقة التي تسبب في إغلاقها من حوله ..
= والذي يكره الشرور والأذى عليه أن يرى الوجوه والأشياء بعين تجهل معنى الكراهية أو الحقد أو الطمع أو الإساءة والانقياد لبعض المنتفعين .
=. ومن المؤكد أن كثيرين جداً اليوم يحتاجون للضوء ويريدون الحب، وضاقوا بكل ما استشرى في هلالهم شرور ومواجع ودماء وإساءات وتجريح لرجال ضحوا وقدموا الكثير من اجل الهلال الكيان .
=. لكن هؤلاء الكثيرين للأسف يريدون أن تنصلح الأحوال من تلقاء نفسها.. فيظهر الضوء ويأتيهم حتى أطراف أصابعهم، ويجيئهم الحب دون أي جهد، ويختفي القبح كأنه موظف أحيل للتقاعد فجأة.مثلة ومثل كثيرين في الهلال تمت احالتهم واعادتهم وكان شئيا لم يكن
=. ولأنني لست مقتنعاً بأننا لا نملك في حياتنا إلا الانتظار، وإنما يجب أن نتحرك، ولو خطوة جديدة كل يوم. وكل خطوة وفيها بركة. ياهارون وصلاح وسيف
=بالمناسبة سيف مكي عضو مجلس الهلال لاعلاقة لة باسرة ابو كلابيش وذلك من خلال المحادثة الجميلة التي جمعتني بالاخ الوزير محمد الطاهر ابوكلابيش مساء امس مؤكدا لي ان سيف عضو المجلس الهلالي الحالي لايمت باي صلة لاسرة ابو كلابيش
=ومن اليوم لن نطلق علية اسم ابو كلابيش وسيكون سيف الدين كمبو شرمبووعزرا لاسرة ابوكلابيش هذة الاسرة المعطاء وعشقا للهلال
=سادتي الهلال جميل بالحب وبجماهيره المتواجدة في المدرجات والتي لا تعرف من هو الذي يدير الهلال سواء كان الرئيس أو مجموعة الذين حوله بقدر ما يهمها أن يكون هلالها قويا يهز ويرز ويحصد البطولات تأتي للهلال بكل الحب واللهفة والشوق تغني له في انتظارك يا حبيبي وحياة ابتسامتك وحياة عينيك كل لمسة في خيالي عن جمالك هي فيك قبل ما شوفك كنت فاكر الريد مستحيل .
=الهلال في نظرهم أهم وأجمل وأجدى من أي خلافات شخصية أو قديمة أو جانبية بين أي أحد.. ويتمنون الآن أن تذوب خلافات شهيرة وقديمة، لم يعد هناك أي مبرر لاستمرارها والحرص على أن تبقى نيرانها مشتعلة.
.= ولست أقصد أن يغير أي أحد من آرائه ومواقفه وقناعاته.. وإنما أرجو فقط أن يقال أي رأي دون تجريح.
=، وأن يدوم أي خلاف دون مساس بأي شخص أو انتقاص من قدر واحترام أي أحد.. وأعرف أن كثيرين سيعتبرونني الآن ساذجا، وأنا أكتب هذا في زمن التوتر والجنون والصوت العالي...
زمن لم يعد يعترف إلا بالأكثر صخباً وقدرة على إهانة أي أحد..
= لكنني أعرف أنها حالة مؤقتة وعابرة.. وسرعان ما سيسترد هلالناعقله وحكمته وصفاءه القديم والجميل.ويعود لة اهلة
=ويغني له الأهله أنا بصفاك مسحور.
=وحليلو هو..
=آخر المشاوير
=المرحلة المقبلة لا تحتاج الجلوس على الرصيف بل تحتاج لكل الأهلة لإسماع صوتهم.
=شارك برأيك مع أو ضد في حدود حبك للكيان لا للأفراد بعيدا عن أي إساءة أو تجريح.
=الهلال للجميع وليس لفرد أو مجموعة. فليكُن ذلك شعار لكل الأهلة.
=والله يا صحبي الزول ده طلع ما ساهل.
=معقولة بس جرسة شديدة. الزول ده طلع ليكم من وين؟
=الجماهير تغني للمشاكل ابعد عني خليني.
=حبوا الهلال وعضوا عليه بالنواجذ وحتى لا ترددوا مع نزار قباني..
وتفيض دموعك أنهاراً وسيكبر حزنك حتى يصبح أشجاراً
وسترجع يوماً مهزوماً مكسور الوجدان .. وستعرف بعد رحيل العمـــــــــــــر
بأنك كنت تطارد خيط دخان.
=حبوه فهو يحتاج لحبكم حبوه مثل جماهير المدرجات العاشقة المحبة لهلالها حتى لا يضيع الهلال من بين أياديكم وتبكوا عليه تناسوا مرارات الماضي وانظروا لغد مشرق بعيدا عن سماسرة وشبيحة ومطبلاتية وشتامة.
=انسوا ناس هارون وسيف وصلاح عبد الرحيم وعودة شاكر واقالة خضر طة الخفية ومن سياتي في الطريق
=صدقوني هناك قرارات في الطريق ستجعل الاهلة يفرحون كثيرا وقلة ستكون منزعجة وحزينة
=افعلها ياكردنة واعقلها وتوكل
=ومنو المتامر علي الكوارتي يانقر
=شكرا لرئيس الهلال الذي اكد انفرادنا بمعسكر الهلال بنيروبي
=بكرة نعود لحبايبنا الحلوين وعقد جوفوفا
=خبر طازج..الحب والكراهية في الهلال


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسن عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019