• ×
الأربعاء 29 سبتمبر 2021 | 09-28-2021
الصادق مصطفى الشيخ

عام الرمادة

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  3454
الصادق مصطفى الشيخ

لا اظن ان عنزتان ستختلفان فى ان العام المنصرم كان كساير اعوام الانقاذ غتامة وتدهور وفوضى ووبال على الوطن فى النتايج والمشاركات ذاده ايلاما القرار الذى اتخذه الاتحاد الدولى لكرة القدم بتعليق نشاط الكرة فى السودان فى سابقة هى الاولى من نوعها فى تاريخ البلاد
فاذا ما نظرنا لحال المؤسسات المرتبطة بالرياضة بدءا بالوزارة نجدها بلا خطط ومن يجلس على الكرسى وهم ثلاثة فى العام الواحد لا يختلفون شكلا او مضمونا كلهم يسجلو زيارة للمدينة الرياضية ويتحدثو فى البرلمان لايدافعوا عن القوانين وتعديلها بل لا يروها ثم يبصموا ويتبنوها وتدور الدايرة برفع دعم الاتحادات الى 3بالمية لا تكفى لسفر حكم واحد لاقرب الولايات للخرطوم
اما حال اللجنة الاولمبية يغنى عن السؤال كان واضحا انها لم تولد لتبقى كان الغرض ابعاد عناصر تعتبر قوية ومؤثرة لصالح ضعاف حديثى التجربة لتسهل قيادتهم وقد كان دبت الخلافات من كل ناحية لم يتحملوا اللجان المساعدة التى كونوها قبل تم حل الاكاديمية بلا مبررات مقنعة لتدخل اللجنة الاولمبية ايضا لاول مرة فى تاريخها مرحلة الطعن فى قرارات مكتبها التنفيذىرغماللجؤء مرة علجهة اعلى لكنها ليست استءنافية عندما تم سحب الثقة عن النعمان حسن
اللجنة الحالية وقعت فى اخطاء كبيرة مثل الكشف عن 5 توقيعات للشيكات وتدوين المحضر من قبل موظف عادى واستخدام الرءيس لصلاحيات المكتب التنفيذى كما حدث فى حالة جدول توزيع المعدات الرياضية للنازحين
اما الاتحادات فحدثولا حرج لازت بالصمتوالصبر وهى ترى الدولة تشجع غياب النشاط
وبعد ان اكتمل مخططها الرامى للسيطرة على مفاصل الاتحاد التفتت لتجميد النشاط وهاهى الاسماء التابعة للحكومة تتوالى يوميا كان اخرهافى السلة وقبلها الدراجات وقبلهم السباحة والعاب القوى والطايرة التى سبقت الكثير من اقرانها بتجميد النشاط واضحت الاتحادات عبارة عن لافتات لاتلفت انتباه احد
يكفى ترصد الدولةومعاداتها للرياضة هدم ملعب الرماية والتنس الارضى والتجديف ومعاملتها على قول الشاعر.
ما طار طاير وارتفع
الا وكما طار وقع
وكل عام وانتم بخير

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019