• ×
الخميس 22 أبريل 2021 | 04-21-2021
رأي حر

كاتبات فى الرياضة

رأي حر

 0  0  2330
رأي حر
لايسعنا ان نتجاهل الطفرة التى تشهدها الساحة الرياضية على مستوى الكتابة النسائية ولا سيما فى زوايا الراى الرياضى تحديدا وهى طفرة كمية للناظر المتعجل ولكنها تخفى عند التأمل باطنا اجتماعيا وسياسيا وثقافيا ورياضيا لافتا وبعيدا عن المقارنات الموظفة توظيفا ايديولجيا وسياسيا فجاة ويمكننا ان نطرح بعض الاسئلة النقدية لمحاولة التعرف الى هذه الظاهرة بالمعنى للكلمة لم هذه الطفرة الرياضية النسائية فى السودان ؟ما مقومات وجودها؟
وهل ثمة دلالات يمكن استخلاصها؟؟ لا يسعنا فى هذا الحيز المحدود ان نلم بالمدونة النسائية الرياضية كما او كيفا لكننا نود ان نطلق من جملة المقدمات التمهيدية الضرورية نضعها على شكل نقاط اولا ..انه لا يوجد فرق ابداعى مبدئيا ..بين ابداع الكاتب الرياضى والكاتبة الرياضية ونعتبر انه من غير العلمى ان نعتبر ان الراى يكون مبدعا وواقعيا لا لشئ الا ان كاتبه ذكر او انثى فالرأى يكون بديعا فى حد ذاته لا بالنسبة الى كاتب قائله بل لعل الحكم على الرأى انطلاقا من الحكم على قائله يوقعنا فى الاسقاط ويجعلنا نتذكر النقد الذى يحكم على الاراء فى كثير من كتابات اصحاب الرأى الرياضى وهنا لابد من توضيح التباس ان التعاطف مع الراى الرياضى الذى تكتبه المراة قد يكون ردودا من جهة كونها كانت مستضعفة ومقصاة فى مامضى فالانتصار لها واعلاء شأن ما تكتبه ليس سوى رد فعل على التغييب المتعمد ونوع التعويض عن الاهمال السابق بتوجه المراة منذ بدايتها الى الراى السياسى بعيدا عن الرياضة التى قد تصيبها كلماتها فلن ترضى عليها دون السياسة التى قد تدخلها فى دائرة المعرفة والشهرة ..
وهذا الضرب من نوع الترفيع انما هو تبخيس فى الحقيقة لانه لا ينظر الى الكاتبة بل الى جنس الكاتب وهذا لا علاقة له بالجودة الكتابية كما لا يخفى نافذة ثانيا .. التعسف فى صناعة شهرة اعلامية كذيوع صيت وهمى او اكبر من حجمه الطبيعى امر ملاحظ بكثرة لدى الاقلام النسائية التى يتم التهليل لها فى الوسط الرياضى دون ان تكون لها قيمة كتابية مبدعة ولعل الجوانب الغير فنية هى التى تفعل فعلها فى بروز هذه الظاهرة الى السطح الرياضى ويبدو ظاهرا للعيان ان ولوج المراة للكتابة الرياضية بدأ متاخرا لعل ذلك من الاسباب التى حالت دون بروز الراى الرياضى للمراة وكرد فعل لهذا الغياب الرسمى لها ليتسع الوسط الرياضى موجة من الكتابات النسائية فى المجال الرياضى . لعل النوافذ المعلوماتية والوسائط الاكترونية التى جعلت سماء المعرفة مفتوحة وفضاء المعلومات رحبا شكلت عجينة رياضية وسمت طرائق الراى الرياضى النسائي نافذة اخيرة وكى لا يقع الكلام على عواهنه يمكن للقارئ ان ينظر فى المواضيع التى تتطرق لها المراة من خلال الرأى الرياضى و الرأى للكتاب الرياضي فلعله لا يخطئ البعد النضالى الذى يجمع بين هذه الكتابات على اختلاف صيغ المعالجة لكثير من القضايا الرياضية وتفاوتها فى النجاح اوالفشل فى التعمق والسطحية هل هى فقاقيع جوفاء تمر مر السحاب ام منبئة عن اقلام تصنع الرأى الرياضى الجديد وترسم هالة نقدية باقلام نسائية ؟ خاتمة لعل الانكباب على تقصى النواحى الرياضية فى رأى المراة الرياضى يعد مفتاحا لها من مفاتيح تبين الجماليات الجديدة التى قد تبشر بعودة من تركت الرأى الرياضى من الكاتبات وقد تبشر بها الموجة النسائية الجديدة ولكن ليس من اليسير ان نقف على الثوابت والمتغيرات الا بعد تراكم راى معتبر وتعدد الاراء من قبل الاسماء نفسها ولعل الفعل الحماسية التى قوبل به راى المراة فى الرياضة مدحا اوقدحا ستذوب مع مرور الايام وستظهر اراء قيمة وتختفى الاراء السطحية والارتجالية لكاتبات فى الرياضة

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019