• ×
الجمعة 14 مايو 2021 | 05-12-2021
كبوش

اتحاد شداد في السفارة المغربية

كبوش

 0  0  1548
كبوش

شيء مثل هذا.. كان يحدث في الايام الخوالي للجاهلية الاولى.. تلك الايام الموسومة بالفساد.. والفساد.. والفساد.. وشيء مثل هذا.. لا يليق ان يحدث في عهد شداد.. عهد ما بعد الفساد.
في تلك الايام.. قام احد قادة الاتحاد العام.. الكبار.. اسماً وختماً.. بارفاق افراد اسرته في احدى البعثات الرياضية المتجهة الى المملكة العربية السعودية..
قامت الدنيا.. ولم تقعد.. والتقطت صحافتنا القفاز.. وصنعت من ذاك الفساد الاداري مادة خبرية دسمة استحقت عليها الثناء.
البعثة المتجهة الى تلك البقاع.. اتجهت لانجاز مهمة رياضية لا علاقة لها بالعمرة ولا الحج ولا السياحة العلاجية.. لذلك وجد المسلك ادانة كبرى سارت بها الركبان.
كان ذلك في زمانٍ مضى.. في آوانٍ فات.. و(زمارو مات).. !!! ولكن ما بال اتحاد (القوة الجبرية) يفعل ما كان يُفعل في جاهليتنا الاولى.. ما باله يفعل ما يفعله اصحاب النظر القصير.. ألم تحدثكم انفسكم بأن هذا هو اتحاد شداد ؟!!
احد قيادات الصف الاول في اتحاد, ما بعد الفساد, بعث بجواز (ربة منزله) الى السفارة المغربية بالسودان لكي تحصل على تأشيرة دخول الدولة المعنية على ان تحصل عليها من ضمن البعثة.. وتعلمون بأن منتخبنا الوطني الاول للمحليين, سيشارك في بطولة الشان 2018.
والسفارة المغربية ترفض.. وتتمنع في الرفض وتقول بأن هذه الماجدة ليست من افراد بعثة منتخب السودان الرسمية ولن تحصل على ما يحصل عليه الوفد الرسمي من اعفاء..
ثم مندوب الاتحاد صاحب (الكرافتة).. الموظف المبعوث الى هناك.. لم يجد خياراً امام (تمنع) موظف السفارة المغربية من ان يجري اتصالاً سريعاً.. ليؤكد فيه بأنه لا يحمل قيمة رسوم التأشيرة.. وعلى من كلفه بهذه المهمة ان يرسل المبلغ.
الحكاية بسيطة وصغيرة ان جاز التعبير.. ولكنها تأخذنا الى ماهو اكبر من (ثمن) تأشيرة نعلم انها لا تكلف (زوج الماجدة) شيئاً امام امكانياته الكبيرة.. ولكن الاهم من كل ذلك.. هو أن السودان لن يكون في المغرب من اجل السياحة.. والترفيه على شواطئ المحيط.. هذه فرصة احق بها من يمكن ان يقدم شيئاً للوطن.
///////////

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019