• ×
الأربعاء 29 سبتمبر 2021 | 09-28-2021
رأي حر

الملكية الفكرية

رأي حر

 0  0  3804
رأي حر

تنقسم الملكية الفكرية الى ملكية صناعية واخرى ادبية وفنية والملكية الصناعية تشمل على الاختراعات (البراءات ) والعلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية والبيانات الجغرافية وتشير الملكية الصناعية ايضا الى الحقوق المختلفة المترتبة على انتاج الجهد الابداعى للفرد فى مجال الصناعة والتجارة وتكسب صاحبها السلطة المباشرة على ابتكاره او محل حقه فى التصرف فيه بكل حرية وتكسبه حق مواجهة الغير عند الاقتضاء وعلى ذلك يمكن القول ان الملكية الصناعية ترتب مجموعتين من الحقوق منها ما يردعلى المبتكرات الجديدة ومنها ما يرد على الاشارات المميزة للمنتجات او المنشات التجارية اما الملكية الادبية والفنية فترتبط بكل عمل فى المجال الادبى والعلمى والفنى مهما كانت طرق التعبير عنه وايا كان الهدف منه والملكية الادبية والفنية تشتمل على مجموعتين الاولى متعلقة بالمؤلف وحقوقه والثانية هى ما جاورحقوق المؤلف تلك .وحق المؤلف يشتمل على المصنفات الادبية والفنية كالروايات والقصائد والمسرحيات والافلام والالحان الموسيقية والرسوم واللوحات والصور الشمسية والتماثيل والتصاميم الهندسية بتعبير اخر فان حق المؤلف هو ذلك الحق الناتج عن ابداع فكرى يعود حقيقة محكما الى شخصية المؤلف المراد حمايته عن طريق ذلك العمل اى ان للمؤلف الحق المعنوى والحق الاستئثارىفى استغلال عمله وهذه الحقوق اما ادبية اومالية المجموعة الثانية هى الحقوق المجاورة لحق المؤلف وتضم حقوقفنانى الاداء المتعلقة بادائهم وحقوق منتجى التسجيلات الصوتية وحقوق هيئاتالاذاعة المتصلة ببرامج الراديو والتليفزيون نافذة ان اهمية الملكية الفكرية والحقوق المترتبة عليها تاتى من ادراكنا لاهمية التفاعل بين الامم وموجبات الحفاظ عليه .اذ ان كل الامة لا يمكن الا ان تجد نفسها امام ملتقيات لمنتجات الاخر واما باعثة لمنتجاتها وهو الشى الذى يشى بخطورة الملكية الفكرية ولمدى حساسيتها وتذداد اهمية الموضوع بالنظر للتطورات الهائلة التى تحصل فى ميادين التكنولوجيا والمعلوماتية علاوة على ما يلحق وسائل الاتصال وتبادل المعرفة من تقدم ينضاف الى ذلك دور الملكية الفكرية وقضاياها فى تفعيل حركة الاقتصاد وتنشيط المداخيل المالية ولعل ذلك ما يفسر الاهتمام المبكر الذى اولته الدول المتقدمة لهذه المسالة فعنيت بدراستها وسنت القوانين المنظمة لها والحماية للحقوق المترتبة عليها كما تبرز اهمية الملكية الفكرية فى الدور الذى باتت تلعبه على المستوى الوطنى بل ايضا على المستوى الدولى حيث دخلت الملكية الفكرية فى المعايير المستخدمة لتصنيف الدول وتقيم مدى تقدمها عموما فان الملكية الفكرية يمكن ان تقرامن منظورين الاول ايجابى وهوذلك الذى يرى فيه حماية لحقوق المبدعين والمخترعين وتنظيما للتفاعل بين الامم والشعوب منعا لكل قرصنة او تقليد او تزييف فهى الى ذلك جهد يسعى الى الحفاظ على جزء هام من الثروة الوطنية سواء منها ما تعلق بالفرد او الجماعات فى ضوء ما يمكن ان يجلبه اي استخدام مقرر ومبرمج لهذه الثروة وما قد يحصل عليها من تطوير لفائدة نمو الاقتصاد وتنشيط حركته خدمة للتنمية بجوانبها المختلفة وفى كل ذلك تتساوى الدول والمجتمعات لان كلا منهم سيشعر باهمية محافظته على ما يخصه وما يعود اليه بالنفع من ابداعات ابنائه رغم ان تلك الابداعات ومردوداتها تتفاوت تبعا للمستوىالحضارى والتقدم العلمى والتكنولوجى الذى تنعم به اية امة نافذة اخيرة المنظور الثانى منظور سلبى يرى فى الملكية الفكرية وما يترتب عليها من حماية صورة من صور الصراع بين الامم والشعوب ومحاولة من الدولة المتقدمة لاحتكار ما توصل اليه من ابداعات واختراعات وبالتالى ارفع من كلفةالحصول عليها الشئ الذى لن يكون ف ى صالح دول العالم الثالث ومنها بلداننا العربية بالتالى ستصبح قدرة هذه الدول على التفاعل المتكافئ مع القوى المتقدمة محدودة وغير ممكنة مما سيحرم هذه البلدان فرص للتقدم والتطور وخلق انتاج فكرى ابداعى منافس
خاتمة
تطور وحماية القانونية للملكية الفكرية
نواصل

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019