• ×
الجمعة 26 فبراير 2021 | 02-26-2021
ديدي

في إنتظار البترول والكاردينال ..والمذيع "الحواجبي"

ديدي

 0  0  5166
ديدي
*كل شئ معلق في الهلال ، لابد من أن ينتظر أشرف الكاردينال !!
*لابد ان يبصم بنفسه ويوقع بنفسه ، ويلتقط الصور مع اللاعبين المحليين والاجانب لوحده !
*كل المفاوضات والإجراءات والأعمال مهما كانت عاجلة لا تتم الا بوجود الكاردينال ، حتي ولو كان خارج السودان !
*ربما يقول قائل : "من حقو مش هو الداعم والممول" ، ولكن هل يعني ذلك إلغاء دور مجلس الإدارة ، والقضاء علي المؤسسية ، ان كانت هنالك مؤسسية فعلاً ؟
*لن نقلل من الدور المهم والرئيس الذي يقوم به الكاردينال ، فلولا دعمه المتصل ووجوده علي رئاسة النادي للحق الهلال بالمريخ وضربه الصدأ وسجل لاعبين بالقطارة !
*ولكننا مازلنا نطمع في المزيد من المشورة واشراك المختصين بكل الامور الفنية و الإنفتاح علي القاعدة الهلالية وأبناء الهلال الخلص.
*الشاهد ان "العشوائية" في التفاوض والاتفاق مع اللاعبين الاجانب مازالت قائمة حتي اللحظة ، بل ان الترشيحات مازالت جارية ووصل العدد "في الليمون" ـ كما يقول المصريون ـ
*ولكننا بهذه الطريقة التي لم تتغير منذ 4 سنوات ، لن نخرج عن دائرة لاعبين من أمثال : "اوكرا وجابسون ولازغيلا وتيتيه " وكل "المواسير" التي رماها حظها في الهلال !
*ومن الأخطاء التي فشلنا في تفاديها طال السنوات الماضية ولا نستثني منها المريخ ، قبول ترشيحات المدربين الاجانب مع انهم في الأساس "سماسرة" لاعبين وكل من جاءوا به فشل في إثبات جدارته !!
*لم يجد إعلام المريخ ما يسخن به تسجيلات ناديه "الباردة" في هذا الشتاء الا بترديده ان المريخ خطف الغاني "إنكوم" من الهلال !
*صاموا عن مانشيتات "تسجيلاتهم" غير المهضومة ، وفطروا علي بصلة "إنكوم" مجهول المصدر !
*المضحك ان الهلاليين لم يسمعوا بإنكوم هذا الا يوم "الخطف" !!
*"مثل حكاية اللاعب ضفر اللي قال ان الهلال فاتح معاه خط" !!
"خط الشنقيطي ولا الثورة بالنص" ؟؟!!
"عمرو الضفر ما يطلع من اللحم" !!!
*إنشغلنا طوال موسم كامل ببطولة الدوري الممتاز لكرة القدم ، اهدافه افراحه واحزانه وشكاويه وتحكيمه وهتافاته ، ولم نمنح (المعلقين) والمذيعين حقهم الكاف "لهم او عليهم" !
*ولكن من الضرورة التأكيد ان التعليق الرياضي علي المباريات خاصة علي الفضائيات مازال متخلفاً جداً ، فالتقديم والتعليق التلفزيوني علي وجه الخصوص يكشفان صاحبهما منذ الوهلة الأولي ، لأنهما يتطلبان شروطاً خاصة مع الموهبة والكفاءة ، مثل الحضور والقبول بالنسبة للمتلقي اضافة الي جودة الصوت وإمتلاك ذخيرة من المعلومات والمعرفة والخبرة ، ومن الأفضل لو تمتع بالتلقائية وسرعة البديهة !
*ومعظم هذه الشروط لا تتوافر في معلقينا الرياضيين ومقدمي البرامج الرياضية ، وكأن هؤلاء جاء بهم حظهم السعيد وسوء حظنا امام مباني هذه الفضائيات فدخلوا "تووش" ، ولن نقف كثيراً عند "الواسطات" لأنها في الغالب من الشروط الأهم للتعيين !
*أحد مقدمي هذه البرامج الرياضية "فاكيها في نفسو" ـ كما نقول بالبلدي ـ "يعني عامل فيها عبقري" وأفهم من المحللين الذين يستضيفهم ،فيقاطعهم ويقطع الكلام إرباً إرباً واحياناً يخرج عن المألوف ، ويلت ويعجن الي ان تنتهي الحلقة ، والأغرب من ذلك كله ان هذا المذيع يتحدث في آن واحد بحاجبيه وفمه وعينيه وأذنيه ، ويحرك رأسه بطريقة دائرية ، وربما تكون هذه من (العبقريات) التي تجعله مطلوباً وطريقه سالكة برأسه "المدورة" ليملأ الفضائيات إزعاجاً !!
*اما "معلقي" المباريات "التلفزيونيين" فحكايتهم حكاية ، فهؤلاء ينقلون لك مباراة اخري غير التي تشاهدها وتشكيلة لاعبين شُطب نصفهم والنصف الآخر يجلسون علي مقاعد الاحتياطي !!
*والتعليق التلفزيوني عندنا "يزيد من سرعة التنفس" وقد يصيبك بأزمة قلبية ،لأن المعلق يركض مع اللاعبين ووراء الكرة ويريد ان ينقل لك كل حركة وبركة بالمسطرة مع انك تشاهد المباراة بعينيك ولست بحاجة الي من يقودك بعصا "معوجة" و "يخرم" اذنيك بصوته الأجش !!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019