• ×
الإثنين 21 يونيو 2021 | 06-19-2021
يعقوب حاج ادم

جاتك تاره ياصلاح

يعقوب حاج ادم

 0  0  3541
يعقوب حاج ادم


* وقع خبر قبول الطعون من قبل المفوضية في رئيس المريخ المنتخب آدم سودكال وحرمانه من ممارسة حقه الديمقراطي كرئيس للنادي الوصيفي كالصاعقة على رؤوس الوصايفة الذين كانوا يمنوا النفس برفض الطعون المقدمة والتي فاقت التسعة طعون طمعاً في ان يتولى السيد سودكال منصب الرئاسة في هذا المنعطف الصعب من تاريخ الوصيف لاسيما وان الرجل ميسور الحال ويمتلك المال الذي هو عصب الحياة وبدونه لاتسير عجلة النادي الوصيفي ويقيني بان السيد آدم سودكال كان على ثقة من انه لن يخرج من معمعة الطعون بسلام بدليل انه رفض مبدا الصرف على التسجيلات مالم تتضح الرؤية حول هوية الطعون المقدمة نحوه بل انه ذهب اكثر من ذلك وطلب من ادارة السجن منع اي مسئول مريخي من مقابلته داخل اسوار السجن في اشارة واضحة عن زهده في ممارسة سياسة اللعب على الدقون ويتضح من هذا السياق بان رئاسة السيد ادم سوداكال قد اصبحت في خبر كان وتبعاً لذلك فان الوصيف الواهن الضعيف سيدخل قسراً في مغبة الفراغ الإداري الذي كان يشكو منه بعد ابتعاد جميلهم الجميل وهروبه من اتون المعركة حيث وضح ولكل ذي عين بصيرة زهد ابناء الوصيف وعدم قدرتهم على خدمة النادي بدليل احجامهم جميعاً عن الترشح لمنصب الرئاسة وفوز سوداكال بالتزكية الأمر الذي سيزيد المشكلة تعقيداً بعد قبول الطعون وحرمان الرئيس سوداكال من رئاسة المريخ حيث سيبقى الوضع على ماهو عليه مجلس بلا راس إذ ان تقدم اي مريخي لرئاسة المجلس المشطور سيكون ضرباً من الخيال على اعتبار ان اي مريخي لن يغامر بالدخول في معمعة الرئاسة التي تحتاج إلى رئيس مقتدر عنده السيولة المالية التي لاتتزعزع"

* ومن وجهة نظري الخاصة ارى بان الفرصة قد تهيات على طبق من ذهب لراعي اهلي شندي السيد صلاح ادريس ذلك الهلالي المتلون والذين يدين بالولاء لكل ماهو اصفر واحمر بان يتقدم الصفوف ويعلن عن ترشيحه لرئاسة نادي المريخ لاسيما وهو يعلم بان رجال المريخ زاهدين في رئاسة المريخ بسبب ضيق ذات اليد ونستطيع ان نقول بان نسبة نجاحه في الفوز برئاسة المريخ مصمونة بنسبة %99 ولانستبعد ان يفوز بالتزكية على نحو ماحدث مع السيد سوداكال على اعتبار انه لن يجد منافسة من اي مريخي حيث سيكون هو المرشح الوحيد للرئاسة لاننا نعرف ان المريخاب زاهدين في هذا المنصب الذي يحتاج شاغله إلى المال الوفير وهم مفلسين والفلس ضارب باطنابه في كل اوصالهم ... وبما ان السيد صلاح ادريس قد ابدى تعاطف كبير مع اهله المريخاب ومد لهم يد العطف والتعاون من قبل في اكثر من مناسبة بل وذهب اكثر من ذلك وتغنى بعلاقته المميزة بالرئيس المريخي جمال الوالي حيث قال صلاح بكل صلف وغرور وعدم احترام للكيان الهلالي بان علاقته بعديله جمال الوالي اهم عنده من علاقته بالهلال فكان ان خصمت تلك العبارة كل ارصدته من قلوب الهلاليين وقذفت به إلى غياهب المجهول حيث لم يعد له مكان في قلب اي هلالي وبالتالي فهو غير مرغوب فيه مجدداً في اي منصب هلالي حتى ولو مدير للكرة ومن هنا فاننا نبارك للمريخاب رئاسة السيد صلاح ادريس وهو واحد من عشرات الهلالاب الزعلانين الذين ضلوا طريقهم للوصيف وعلى رأسهم حسن يوسف الحسن ابو العائلة الذي اصبح اشهر مريخي على مر التاريخ وهو قادم من صفوف الهلال ولانستبعد ان يكتسب السيد صلاح ادريس شهرة اوسع من تلك التي اكتسبها ابو العايلة لسبب وجيه ومقنع وهو ان صلاح ادريس تشبع من مدرسة الهلال ومكث فيها طويلا بعكس ابو العائلة الذي خرج مبكراً من المدرسة ولكنه كان تلميذاً نجيباً ولماحاً،،

تغريدة

(( ابو القوانين محمد الشيخ مدني لن يكون هو الرئيس الانسب والبديل المناسب للملياردير سوداكال في رئاسة النادي الوصيفي لعدة اسباب اهمها انه موظف ليس له اي موارد مالية تمكنه من تسير النادي بالصورة التي تحفظ له ماء الوجه امام اقرانه المنافسين وارى بان اذا كان ترشيح ود الشيخ للخروج فقط من ازمة الفراغ الإداري التي تجتاح اروقة النادي فان اولى من يقوم بالمهمة هو الاب الروحي للمريخاب الاستاذ محمد الياس بحكم خبرته وتمرسه بجانب تفوقه في النواحي المالية حيث يعتبر ود الياس احسن حالاً من ود الشيخ في النواحي المالية والخبراتية في شئون النادي الوصيفي"


الكلام ... الأخير

* انتهى زمن اللعب والتسيب واللامبالاة في صفوف المنتخب الوطني بعد عودة رجل القانوم الاول في البلاد الدكتور شداد الذي عرف عنه الانضباط والعمل الجاد خصوصاً عندما يتعلق الأمر باسم الوطن والدفاع عن الوانه وتبعاً لذلك فان مظاهر التسيب والدلال والتعالي على اسم الوطن التي كانت تمارس في عهد اتحاد اللقيمات قد ولت بغير رجعة واي لاعب يتم اختياره لكلية المنتخب ويمارس تلك الاساليب الملتوية التي اعتادوا عليها في ذلك العهد المظلم فسيكون مصيره الايقاف والمنع عن اللعب مع ناديه لان شرف اللعب للوطن اكبر من شرف اللعب للنادي وشخصيا افضل ان تكون العقوبة على النادي وليس اللاعب حتى تجد ادارات الاندية مجبرة على تعليم لاعبيها اصول المواطنة وتفضيل المنتخب على النادي بحيث يكون الايقاف من اللعب مع النادي لثلاثة او ستة مباريات هو القرار الامثل بدل ان تكون العقوبة على اللاعب دون ان يتضرر منها اللاعب وفي هذا الحالة سنضمن انضباطاً كبيراً عند كل اللاعبين المختارين لكلية المنتخب بعيداً عن التسيب واختلاق الأعذار الوهمية التي يتحجج بها اللاعبين للهروب من اداء ضريبة المواطنة"


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019