• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
النعمان حسن

كيف تصبح (الفوضوية) سلطة اعلى من الهيئات الدولية

النعمان حسن

 0  0  3382
النعمان حسن




الموقف الذى يعيشه اليوم نادى المريخ يبرز اهم واكبر مصارالخلل فى
السودان لهذا فان ما نتتطلع اليه ان يصمد المريخ بكل قوة فى مواجهة
هذا العبث الذى ترفضه المنظمات الدولية والتى لها الحاكمية والا احيل
السودان لمزبلة التاريخ دوليا

الحقيقة التى لا تماك ان تكابرها اى جهة مهما بلغت ان وجودالسودان فى
منظومة الرياضة الدولية مرهون باحترام الدول لاستقلالية الهيئات
الرياضية المنضوية تحت المنظومة الدولية وعلى راسها اللجنة الاولمبية
الدولية و الاتحادات الدولية التى تجمعه على رفضها لاى تدخلات حكومية فى
شان الهيئات الرياضية المنضوية تحت عضويتها سواء على مستوى الاتحادات او
الاندية

و السودان واحد من الدول التى طوعت قانونها ليواكب هذا الواقع حرصا على
وجوده فى المنظومات الدولية وهذا ما اكد عليه دستور السودان وقانونه
المركزى الذى يحكم اى هيئة رياضية منضوية تحت عضوية المنظمات الرياضية
الدولية و المريخ واحدا بل من الاندية التى تحمل اسم السودان خارجيا

وللتاريخ اقول انه يحمد لدولة السودان انها واحدة من الدول التى عملت على
ازالة اى تناقض او اثارة اى خلاف مع الهيئات الرياضية الدولية لهذا كان
القانون المركزى الذى له الحاكمية الاعلى من اى ولاية فيما يتعلق
بالعلاقات الخارجية ووجود السودان فى المنظمات الدولية لهذا فان
الحاكمية لاى كيان رياضى منضوى تحت الهيئات الدولية سواء كانت الاتحادات
او الاندية المنضوية الحاكمية فيه للوائح الدولية وليس اى جهة غيرها
وهذا ما ترتضيه كل الدول والا تفقد عضويتها فى المنظمات الدولية

لهذا اقول للتاريخ انه يحمد للسودان انه عمل على ازالة اى تناقض مع
المؤسسات العالمية التى ينتمى لها ويحرص على عضويتها وذلك بالالتزام
بلوائحها الدولية التى تحكم شروط قبولها فى المنظمات الدولية حرص على ذلك
بان امن عليه فى دستوره و فى قانون الرياضة المركزى لسنة 2016 حيث رفع
يد اى جهةحكومية من اى تدخل يخل بمبدا استقلاليته التزاما بحاكمية
اللوائح الدولية لهذا شهدنا اعلى سلطة تشريعية (البرلمان المركزى)
يصدر لاول مرة قانون يحظر تتدخل اى جهة حكومية فى شان الاتحادات والاندية
المنضوية فى عضوية المنظومة الدولية وعلى راسهم وزير الرياضة و
المفوضية المعنية بالشان الرياضى فكان قانون 2016 طفرة قانونية متجاوبة
مع المنظمات الدوليةالامر الذى يعنى ان اى هيئة رياضية اتحاد او نادى
منضوى فى عضوية الهيئات الدولية فانه يتمتع باستقلالية تامة فى ادارة
شئؤنه ولا يحق لاى جهة رسمية التدخل فى شانه التزاما بقانون الدولة الذى
جاء لاولا مرة مواكبا للنظام العالمى

لهذا فان ما نشهد اليوم من عبث المفوضية المحلية الولائية فى شان هيئة
رياضية (المريخ) عضو الاتحاد المركزى والاتحاد الدولى لكرة القدم فانه
عبث واستهتار وتعارض مع الالتزام المركزى وهو السلطة الاعلى التى تخضع
لها كل الهيئات الرياضية التى تمارس نشاطها تحت المنظمات العالمية
ولوائحها الامر الذى يؤكد انه ى لا شان لاى سلطة محلية مفوضية كانت او
وزير ولائى التتدخل فى شان نادى رياضية اوهيئة منضوية تحت المنظومة
الدولية

لهذا فان ما نشهده اليوم من عبث (الفوضوية)الولائية التى نصبت نفسها
سلطة على المريخ او تنصبها على اى نادى منضوى تحت المنظومة الدولية فهذا
اسوا انواع المخالفات لاستقلالية نادى عضو فى المنظومة الدولية التى
يرفض قانونها تدخل اى جهةخارجية فى شانها وعلى راسها الحكومية

لهذا كان تجاوب الدولة المركزية والتى تمثل السودان فى العضوية الدولية
حيث رفعت فى قانون 2016 سلطة المفوضية فى التدخل فى شان اتحاد او نادى
عضو فى المنظومة الدولية

انه لامر معيب ان نشهد الدولة المركزية التى تمثل السودان فى المنظومات
الدولية تحظر بالقانون تدخل المفوضية فى شان الاتحادات والاندية الاعضاء
فى الهيئات الدولية التزاما بقوانينها وفى ذات الوقت نشهد مفوضية ولائية
تمنح نفسها حق التدخل فى شان نادى او هيئة عضو فى المنظومة املركزية
للدولة بل والمنظومة العالمية كما هو حال المريخ اليوم المنضوى ويمارس
نشاطه ومشاركاته تحت المنظمة الدولية تحت الاحترام التام من الدولة
المركزية

فكيف نشهد عبث مفوضية محلية تنصب نفسها قوة اعلى من الهيئة المركزية
والدولية بل وتتهدد السودان بان يطاح به من المنظومة الدولية مع انه لا
سلطة لها فيما لا يقع تحت دائرته المحلية

فالمريخ وكل الاندية المنضوية تحت الاتحادالسودانى لكرة القدم تخرج عن
دائرة اى تدخل لسلطة ليس لها الا الاشراف على ما هو محلى لايخضع للوائح
الدولية

واخيرا اقول مغقولة ترفع الدولة يدها عن التدخل فى شان خاص بالهيئات
الدولية وفى ذات الوقت نشهد هيئة محلية تفرض نفسها قوة اعلى من المنظامات
الدولية التى ترفض اى تدخل حكومى فى شئؤن اعضائها

(يا ناس فى اى عصر نحن وهل فى بلد يعيش هذا التناقض ولا حول ولا قوة الا بالله )

ويالمريخ سير سيبر بكل قوة فى القضية فالفيفا لن تقبل تدخل اى جهة
حكومية فى شان انديتها)

خارج النص:

(من يصدق ان (الفوضوية) اعلنت عن انعقاد جمعية للمريخ خلال 48ساعة حتى لا
يكون المريخ بدور رئيس وهى التى فرضت على المريخ ان يبقى بدون رئيس لما
يقرب شهرين ونصف اى ل1680 ساعة بدون رئيس بل وتذهب لان تعلن عن توليها
الدعوة اذا لم ينفذ النادى تعليماتها ومبروك على المفوضية التتويج بقمة
الفوضى وماهو راى المفوضية ان تسجل مريخ جديدمن عندها )
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019