• ×
الإثنين 20 سبتمبر 2021 | 09-19-2021
محمد احمد سوقي

حتى لا ينخدع الأهلة بالفوز والأداء في مباراة المريخ

محمد احمد سوقي

 0  0  4248
محمد احمد سوقي

الهلال سجل أربعة لاعبين متميزين ويحتاج لصانعي ألعاب ومدافع ومهاجم
مجلس الهلال إستحق الإشادة على إختياره للاعبين بمعايير فنية
كان المتوقع والمأمول بعد فوز الهلال ببطولة الممتاز عن جدارة وإستحقاق ان يجمع بين بطولتي الدوري والكأس كإنجاز يسعد جماهيره الوفية ويليق بتاريخه ومكانته وشعبيته وهو الذي لعب له أعظم النجوم في تاريخ الكرة السودانية وصنعوا مجده بالجهد والعرق والدم، ولكن الأزرق مع الأسف خيب الآمال بخسارته من الأهلي شندي بعد مستوى مضطرب ومهزوز لا علاقة له من قريب او بعيد بالاداء المتميز والعرض المدهش الذي ظهر به في مباراة المريخ وحير أولي الالباب من الخبراء والمحللين الذين لم يجدوا أي مبرر منطقي لهذا الارتفاع المفاجئ في المستوى بعد مسلسل التعادلات والعروض الهزيلة طوال الموسم سوى خوف اللاعبين من مغصلة الشطب وإحساسهم ان هذه المباراة هي التي ستحدد بقاءهم في الهلال او رحيلهم ولذلك بذلوا كل ما يملكون من جهد وقدرات وقاتلوا برجولة وبسالة حتى تحقق النصر الذي أعاد للهلال ألقه وهيبته بعد أن فقد البعض الثقة في إمكانية قوزه بالبطولة بهذا المستوى المقنع.
وبعد هذا الارتفاع المفاجئ في مستوى الهلال والذي لم يدم ثماني واربعين ساعة عاد الهلال للمستوى المهزوز في مباراة الأهلي في نهائي الكأس والذي إنتقدناه بعدد كبير من المقالات بهدف معالجة الأخطاء والسلبيات حتى يقف الفريق على قدميه ويواصل زحفه نحو البطولة، ولكن عملية التصحيح لم تعد ممكنة لفريق يعاني من ضعف شديد في كل خطوطه ويفتقد للنجوم اصحاب المهارات العالية والقادرة على إحداث الفارق وقيادة الازرق نحو الإنجازات الخارجية.
وحتى لا ينخدع الأهلة والمجلس بالاداء المتميز للفريق وإنتصاره في مباراة المريخ يجب ان يكونوا واقعيين في تقييمهم لمستوى الفريق الذي يحتاج لغربلة فنية دقيقة لإسقاط كل العناصر الضعيفة والفاشلة ودعمه بالمواهب الشابة التي تملك القدرات المهارية والبدنية والتكتيكية للتحليق بالهلال في فضاءات العروض الرائعة والإنتصارات الكاسحة والبطولات المنتزعة عن جدارة، فالهلال يحتاج لثمانية لاعبين على أقل تقدير منهم اثنين في الدفاع اضافة للدمازين وثلاثة في الوسط من بينهم محور واثنين صانعي العاب ولاعب في الهجوم يمتلك كل مقومات المهاجم من سرعة في الحركة وقوة في التهديف وإحتلال للمواقع الجيدة وقدرة على المراوغة والإختراق من كل الإتجاهات، والمؤكد انه بدون تسجيل هذا العدد من اللاعبين فإن الهلال لن يستطيع الإحتفاظ بلقب الممتاز في الموسوم القادم في ظل المستوى القوي والمتطور لأهلي شندي وهلال الابيض والخرطوم الوطني وهلال كادوقلي والتي تملك الدافع والطموح للتتويج بعد ان فتح لها أهلي شندي طريق الفوز بالبطولات بوجود عدد كبير من اللاعبين الأساسيين والبدلاء في صفوفه والذين لا يجعلونه يتأثر بغياب اي عدد بسبب الإصابات والإيقافات.
وإذا كنا قد وجهنا نقداً قاسياً لمجلس الهلال بسبب فشله في تسجيلات المواسم الماضية فإن الأمانة والواجب يفرضان علينا ان نشيد بالنجاح الكبير الذي حققه في إختيار اللاعبين هذه المرة والتي تمت بمعايير فنية ووفق الاحتياجات الفعلية للفريق ونتمنى الا تتوقف العملية في حدود اربعة أو خمسة نجوم لأن الفريق يحتاج للاعبين في كل خانة ليكون الاختيار للافضل فنياً وبدنياً من خلال التنافس الشديد على المشاركة ولضمان عدم تأثر الفرق في حالة الإصابات والمرض والإيقافات.
في سطور
مباراة الأهلي شندي كشفت المستوى الحقيقي لعدد كبير من اللاعبين الذين لا يستحقون البقاء في صفوف الهلال ومن بينهم محمد موسى الذي صام عن التهديف في ست مباريات ويجب الا يبعده الهدف الذي احرزه في الأهلي عن قائمة المشاطيب.
أكمل الهلال حتى الآن إتفاقه مع حسين أفول طرف يمين ومحمد موسى مهاجم ومحمد دراج محور ومحمد معتصم مدافع، وإذا أضفنا العائدان من الإعارة الشغيل كمحور ومحمود امبدة كطرف شمال، تبقى المشكلة في عدم وجود صانع العاب بمستوى متميز وقلب دفاع صاحب قدرات كبيرة، كما ان الهجوم في حاجة للاعب آخر بجانب محمد موسى القادم من الأهلي.
الحكم عادل نيالا جامل حارس الاهلي يس كثيراً بتركه للمرمى ومحاولاته المستمرة للتأثير على معنويات لاعبي الهلال وهو أمر كان ينبغي ان يحسمه الحكم من أول مرة ولكنه ترك له الحبل على الغارب حتى نجح في التأثير على أبوعاقلة الذي أضاع الضربة الأخيرة.
مجموعة الأجانب المكونة من مكسيم وأوكرا واوتارا وجابسون وشيبولا تم تسجيلهم للفوز بالبطولة الافريقية وليس للبطولات المحلية، وبما إنهم قد فشلوا في تحقيق الهدف الأساسي من ضمهم للفريق فليس هناك اي مبرر للإحتفاظ بهم مادام مستوى الوطنيين أفضل منهم.
قطب الهلال سفيان الصادق إبن منطقة الجعليين وصاحب وكالة آيس للسفر والسياحة يستعد لتكريم أهلي شندي في إحتفال كبير يقام في الايام القادمة وتوجه فيه الدعوة لقيادات ورموز النادي والرياضة ويشدو فيه الفنان حسين شندي بجميل الأغنيات.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019