• ×
الإثنين 1 مارس 2021 | 02-28-2021
حسين جلال

خيرها في غيرها

حسين جلال

 0  0  5050
حسين جلال
ادارت المستديره ظهرها علي الفرقة الزرقاء بركلات الحظ الترجيحية في نهائي الكاس وقالت لا بعد اثنان وسبعون ساعة من فوز الهلال علي هلال التبلدي علي نفس الوضعية عندما اضاع رماة الهلال ضربتين من اقدام شيبولا وابوعاقلة ليتوج اهلي شندي ببطولة الكاس السودان لاول مرة في تاريخة بضربات الحظ باربعة ركلات مقابل اثنين بعد انتهاء الزمن الرسمي للمباراة بالتعادل بهدف لكل من و تقدم الاهلي شندي بالهدف الاول في شوط المباراة الاول من خطا قاتل للمدافع العاجي في استخراج الكرة بالطريقة الصحيحة وكانت قاصمة الظهر في جر الفريق الي ركلات المعاناة الترجيحية من واقعية الفاتح النقر المدير الفني للاهلي شندي في تمركز افراد فرقته الجيد والي حد بعيد في السيطرة علي مفاتيح اللعب وخطورة لاعبي الهلال وعدم الاتاحة في انطلاقة شلش وتوغلات شيبولة من وسط الملعب واطرافه حيث وجد الهلال صعوبة بالغة من الوصول الي مرمي يسن بسبب الرقابة الصارمة والحد من سرعة هجوم الهلال وقفل المنافذ امام ولاء الدين الذي استسلم للرقابة تماما واستبداله بمحمد موسي بجانب ادوار صهيب وشيبولا في الرجوع ومساندة الخطوط الخلفية جعلت هجمات الهلال خجولة وبيعدة عن حساسية الشباك ويبدو واضحا بان مشكلة الهلال الفنية وضحت في منطقة العمق واخطاء اوتارا الفردية القاتلة في مباراة هلال الابيض ومن قبلها الاهلي العاصمي في الدوري ومباراة المريخ في الاندية الابطال حيث امتدت حتي نهاية الموسم في مباراة حصاد كاس السودان بعد الفوز ببطولة الممتازو اثر غياب وانسجام حسين الجريف بجانب عمار الدمازين في تقارب الخطوط الدفاعية والحد من الاخطاء المشتركة
وضع التشكيلة من جانب الجهاز الفني بقيادة حجازي لم تكن موفقه خاصة مشاركة الثعلب من البداية ويتطلب الوضع التكتيكي لحجازي قراءة طريقة الفاتح النقر والزج بصهيب الثلعب في الشق الثاني للمباراة وهو اكثر نشاطا وحيوية لتمرير الكرات خلف المدافعين واستغلال سرعة شلش في تخطي دفاعات الاهلي شندي بجانب تاخير دخول المهاجم محمد موسي الذي سبب صداعا علي دفاعات الاهلي شندي واستطاع ان يعادل للفرقة الزرقاء النتيجة قبل نهاية المباراة بربع ساعة بعد ان استغل قوته وتخزين الكرة بصورة جيدة وقفل قلب الدفاع مطلقا قذيفة قوية فوق سقف المرمي بعد معاناة حقيقة للوصول الي شباك نمور شندي الذي اجاد ادوار الهجمات المعاكسة بصورة كبيرة واستغلال سرعة ياسر مزمل والظهير الايسر فارس في التوغل وفتح الثغرات بينما فشل خط وسط الهلال ومحاورلارتكاز خاصة الطاهر سادومبا وابوعاقلة وقلة مردودهم في ايقاف هجمات الاهلي المرتدة والمتواصلة
وحتي ادوار الزيادة العددية من اطراف الملعب لم نشاهدها من عبد الطيف بويا والسموأل ميرغني
وحتي لانذهب بعيدا غياب الخبرة في نهائي الكاس كان له الاثر في عدم ضم ثنائية الموسم والمتمثل في ابتعاد القائد مدثر كاريكا بسبب الاصابة المؤثرة في المواجهة السابقة والمعلم بشة صاحب الحلول الفردية وتواجده في المناطق المظلمة ايضا بداعي الاصابة اضافة الي غياب الدينمو نذار حامد صاحب الايقاع الموسيقي والضربات القاتلة وعلاوة علي ايقاف حسين الجريف وتناغم الادوار بجانب عمار الدمازين الذي لم يكمل المباراة كانت كل هذه مواشرات وذهاب بطولة الكاس الي فريق الاهلي شندي بضربات الحظ الترجيحية علي الرغم من تالق والي الدين بوغبا وياسر مزمل وفارس والحارس يسن الذي شكل حاجزا نفسيا علي رماة الهلال خاصة ابوعاقلة وشيبولا والاستجابة الي استفزازاته قبل ركن الكرة
علي اية حال بعد موسم ضاغط وراهاق متواصل كسب الهلال رهان الممتاز في العتبة الاخيرة وفقد بطولة الكاس بسبب تفاقم الاصابات لنجوم الفرقة الاساسية وعامل الايقافات وايضا اخطاء المدافعين الفردية ليفشل الهلال من الاحتفاظ بالقب بسبب ركلات الحظ
اخر الاسوار
الخطاء المشترك مابين جمعة واوتارا قاد الهلال الي فقدان الكاس بركلات الجزاء
غاب شيبولا و الصادق شلش واختفاءابوعاقلة وسادومبا والثعلب وتاه ولاء الدين وضاع لقب الكاس
عاد الهلال في الشوط الثاني ولكن احكام لاعبي الاهلي لم يتيح للهلال في التفوق وتسجيل الثاني لضيق الوقت
اوكرا ليس لدية جديد يضيفة للفرقة الزرقاء وشيبوب لم يف بالغرض المطلوب وكذلك جابسون وابراهومة
نتمني ان تكون الاضافات الحقيقة بمحترفين بحق وحقيقة وان يستفيد مجلس الادارة من سلبيات الاعوام السابقة حتي ندخل بطولة الابطال بقوة ضاربة في الخطوط الخلفية ولامامية

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019