• ×
السبت 18 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
يعقوب حاج ادم

دروس مستفادة من ليلة التتويج

يعقوب حاج ادم

 0  0  2851
يعقوب حاج ادم


* كثيرة هي الدروس والعبر التي خرجنا بها من ليلة التتويج ونحن نضع الوصيف الواهن الضعيف في حجمه الطبيعي الذي ينبغي بل يفترض ان يكون عليه كظل ظليل وكتابع مطيع في كل المواسم ولكي نؤكد له باننا اسياد بلد بحق وحقيقة وليس مجرد شعار مرفوع بلا معنى وبلا هدف او مضمون وعندما نقول باننا اسياد بلد فنحن نعي مانقول لاننا اسياد بحق وحقيقة وماسوانا مجرد تمامة جرتق واكبر دليل على ذلك الاربعة عشرة بطولة التي احرزها سيد البلد مقابل ثمانية بطولات لعطاشى الارض مع ملاحظة جديرة بالتسجيل وهي ان بطولتين من هذه البطولات الثمانية لعطاشى الأرض غير شرعية وهي لاتندرج ضمن البطولات الرسمية التي احرزها الوصيف نذكر منها بطولة بدر الدين قلق في مدينة الحديد والنار امام الاكسبريس العطبراوي عندما احرز هدف الفوز بيده والمباراة تلفظ انفاسها الأخيرة وكانت المباراة تسير إلى التعادل الذي كان سيتوج الهلال بطلاً ويضاف اليها بطولة المكاتب بقرارات لجنة الاستئنافات التي كان يتزعمها سمير فضل التي ذبحت القوانين جهاراً نهارا بلا واعز من ضمير واعطت الوصيف خمسة نقاط زوراً وبهتاناً ليهدي البطولة لعطاشى هينة لينة بلا كبير عناء فالبون كان وسيبقى شاسعاً وكبيراً بيننا وبين وصيفنا الدائم بحكم الفوارق الفنية والانجازاتية التي تفصل بيننا وبين احمر العرضة جنوب وكنت ولازلت عند رأي الذي لن احيد عنه والذي يوافقني عليه كل اهل الوسط الرياضي بان كلمة وصيف ووصيف دائم ستبقى ملتصقة بالمريخ كماركة مسجلة ولن تنتفي عنه ولن يتحرر منها قيد انملة إلا إذا نجح في معادلة الهلال في مرات الفوز بالدوري الممتاز وهي البطولة الكبرى ذات النفس الطويل والتي تعتبر المحك الحقيقي لجدارة اي فريق بالتربع على عرش الكرة السودانية ويكفي ان نقول بانها تضم بيت طياتها 18 فريقاً اي ان اي فريق من فرق الثمانية عشرة سيلعب 34 مباراة وفي هذا اشارة واضحة لجدارة الفريق الذي يفوز باللقب لاكثر من 14 مرة ومتى مانجح وصيفنا الدائم في تقليص عدد المرات التي يتفوق بها الهلال عليه في بطولات الدوري الممتاز ونجح في تقليص فارق المرات الستة التي تعطي صك التفوق للفريق الهلالي فاننا ساعتها سنحترم هذا الوصيف الدائم ولن نجرؤ على ان ننعته بالوصيف الدائم والظل الظليل او التابع المطيع،،

* نعود لموضوعنا الاساسي والذي يحمل عنوان المقال هذا الصباح لنتعرف على الدروس المستفادة من ليلة التتويج التي اسقطنا فيها وصيفنا الدائم واسقيناه وجماهيره مرارة الحنظل ولعلى اهم الدروس المستفادة تتمثل في الوقفة الجماهيرية الصلدة لجماهير الاسياد والذين ضربوا اروع الامثلة في المساندة والمؤازرة والتعاضد وشحذ الهمم فقد برهنوا ولكل ذي عين بصيرة بانهم الرقم الصعب بين كل جماهير الاندية السودانية ولاغرو فهم من صنفهم الكاف كافضل الجماهير وفازوا بجائزة اللعب النظيف ويقيني بان كل المراقبين والفنيين يوافقوني القول بان جماهير الاسياد قد كان لهم قصب السبق في هذا الانجاز الذي تحقق في ليلة التتويج .. اضف إلى ذلك الروح القتالية العالية التي ادى بها لاعبي الهلال المباراة والتي اختلفت اختلاف كلي عن كل المباريات التي اداها الهلال في دوري هذا الموسم وليس هذا فحسب بل ان المباراة قد اكدت وبوضوح تام بان لاعبي الهلال يختزنون مهارات عالية ومواهب ثرة تحتاج فقط للتوظيف السليم لتفجير الطاقات الكامنة في دواخلها وفوق هذا وذاك فان ليلة التتويج قد اكدت لنا بان عنصر الخبرة يصبح من الاهمية بمكان في صفوف الفريق وان مبدا التفريط في اي لاعب من لاعبي الخبرة بويا او كاريكا او بشة او جينارو يصبح ضرباً من ضروب العبث واللامبالاة والعشوائية اللانهائية،،

واخيراً فان المباراة قد اعطت مؤشر قوي وثابت إلى ان اي احدى عشر كوكباً يتم اختيارهم من قبل المدرب العام للفريق من بين اللاعبين الذين يضمهم كشف الفريق فهم قادرين على احداث الفارق الفني امام اعتى الفرق شريطة ان يتسلحوا بروح الهلال ويلعبوا مبارياتهم بكل تجرد ونكران ذات ولايدخروا حبة عرق إلا وسكبوها على المستطيل الاخضر فساعتها فاننا سنكون على ثقة من ان مخاوف الهلاليين كلها امان حتى لو لعبنا امام اقوى الفرق الاوربية ناهيك عن الفرق السودانية والتي لااعتقد بان بينها من يمتلك المقدرة على الصمود والمجابهة امام هلال العز البهز ويرز،،

تغريدة

(( اجمل تعليق لفت انتباهي بعد هزيمة الوصيف ذلك الذي يقول بان الاتحاد العام قد رفض تسليم المريخاب جائزة المركز الثاني بحجة انها متوفرة عندهم وكل موسم هم في الوصافة .. صراحة ناس الاتحاد معاهم حق تودوها وين ميداليات المركز الثاني وهي عندكم بالكوم ..

الكلام ... الأخير

* سؤال برئ جداً .. خالي من الغرض والمرض اخونا صلاح ادريس شعوره شنو بعد احتفاظ الهلال باللقب وتحقيق الكاردنال للبطولة الثالثة للممتاز في اربع سنوات في حين ان عديله جمال الوالي حقق البطولات الثلاثة في 15 سنة ياالطاف الله .. اها يااخوانا مسعولين من الخير الاخ صلاح ادريس بيكون ياربي رفع سماعة تلفون للتهنئة او ياربي ممكن يكون كتب تهنئة في عاموده لاني ماقاعد اتابعوا ولا قاعد اقراهو بامانة جد لانه كله حقد وتجني على رئيس امة الهلال دكتور اشرف الكاردنال فهل حدث هذا ام ذاك؟؟ ام ان الاخ صلاح ادريس لايزال في مكابرته وغروره وتجرده من هلاليته المكتسبة بالتجنس ... والله وبصريح العبارة صلاح ده لو زول هلالابي جد وبالميلاد زي مابيقول وليس بالتجنس فمفروض يكون نزل من كبريائه وغروره وقال كلمة مبروك عشان يفتح بيها صفحة جديدة في علاقة مع الهلال والهلاليين وليس هذا فحسب بل هو مفروض يدق سدره زي ماكان بيعمل الكاردنال لما كان عضو شرف داعم ويقدم المكافاءات للاعبين تقديراً للانجاز الاعظم الذي حققوهوا على عطاشى الارض المغلوب على امرهم على الاقل ليكسب تعاطف الجماهير الهلالية التي اصبح صلاح ادريس بالنسبة لها مجرد صفر كبير على الشمال!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019