• ×
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 | 10-26-2021
سيف الدين خواجة

هلاريخ انقلاب ليلة..... السبت !!!

سيف الدين خواجة

 0  0  6596
سيف الدين خواجة

لا احد يصدق ان هذا هو المريخ الذي انعش اماله فجاة بفرصتين جعل كل الجماهير ترشحه للحد ان اصتقاءنا توعدونا بعلقه ساخنة وبعدها صقيرية حامية ولا احد يصدق ان هذا هو الهلال الذي حرق اعصاب جماهيره وكاد ان يفقدهم المنافسة علي اللقب ناهيك عن هزيمة المريخ ولكنك حين تدرك انك في السودان فانك ليس في امان من اي شئ ولو كنت تربط حزام الامان !!!
فما الذي جري وقلب الاية راسا علي عقب في تقديري ان هذه اول مباراة يلعبها الهلال بتكتيك محسوب وبمنظومة افتقدها منذ ان تركه الكوكي وشخصيا اري ان الجهاز الفني للهلال درس المريخ دراسة وافية جدا وبتفاصيل ادق كما قال حجازي ( ان المباراة كانت علي تفاصيل دقيقة ) اضف الي ذلك ان جهاز الهلال لدية خبرة اكثر من جهاز المريخ وكنت قد قلت لاصدقائي الحمران لابد من وجود مدرب خبرة بجوار محمد موسي وان كان هو مشروع مدرب ناجح مستقبلا لكن عابه لم يضع الخطط البديله في حال ضرب خطته المعلومة فاحتار الناس في المريخ وسبب الحيرة ان الهلال لعب بتكتيك عالي واعتمد في الهجوم علي الكرة الارضية الممرحلة ساعده في ذلك ترابط الخطوط وقرب المسافات وبالتالي اغلاقها علي الخصم الذي يلعب علي المساحات بسرعة بكري والصاوي الذي لابد ان يراجع نفسه فهذا الشاب اختفي نهائيا منذ فترة وامس لعب باسمه الذي دونه بالبطولة الافريقية وارجو الا يكون قد دخل مقبرة اللاعبين الغرور !!!
هذا التكتيك افقد المريخ السرعة سرعة الحركه ونقل الكرة في المساحات الخالية مما جعل هجوم المريخ في احضان دفاع الهلال وظل دفاع المريخ في مكانه يحرس الهواء لان هجوم الهلال ينزل للوسط والاطراف وياخذ الكرة وينتشر في المساحات الخالية مع التمرير الارضي الذي ارهق دفاع المريخ حتي في عكس الكرة كانت الارضيات هي سبب القاتل وكان هناك خلل واضح وعدم انسجام بين الظهير الثالث والرابع ( اللبيرو والاستوبرامير وعلاء) مع غياب محاور الارتكاز تماما وعجزهم عن مجاراة لاعبي الهلال الذين كانوا يتسللون بين ثنايا الفراغات لضرب الدفاع مما خلق فرص بالجمله مما جعلنا نقلق بان الذي يهدر الفرص يقبل في مرماه حتي لو من نيران صديقة !!!
من مزايا خطة الهلال هو ان دفاع المريخ ووسطه شعروا بالاختناق مما جعلهم يعتمدون الارسال الطويل وهذا ساعد دفاع الهلال كثيرا وشل هجوم المريخ لان حتي هذا الارسال لم يكن في مساحات خالية او خلف دفاع الهلال وانما ارسالا والسلام وكيفما اتفق !!!
هذه الطريقة خلقت عددا من الفرص في الشوط الاول كانت كفيلة لو احرز الهلال نصفها لقتل المباراة من الشوط الاول ولكن كان منطق الكرة في التشويق والاثارة هو الغالب مما جعل للانتصار طعما ولونا ورائحة !!!
ربما كانت للهزيمة عدة فوائد لمدرب المريخ محمد موسي فهو مشروع لا يجب ان نقصم ظهره وعليه بالاستمرار تحت مدرب اجنبي او وطني صاحب خبرة وعليه ان يفهم لا توجد مباراة تدار بطريقه واحده بل تدار المباراة علي اجزاء حسب تقلبات الفريق المنافس وهذا ما يفتح باب الفكر والابداع في الخطط التدريبية وان يدرب اللاعبين عليها في التمارين الاخيرة كثيرا وان يحفظ كل لاعب مهامه وواجباته في خانته وان يسمعها للمدرب ويطبقها علي الارض مع الاعداد النفسي اللازم وهو ما يغيب عنا !!!
في تحكيم المباراة اجمل ما فيه اشارات رجال الخطوط فقد كانوا قمه ولو حافظوا علي هذا المستوي سيكون لهم شان كبير اما حكم المباراة فقد تغافل عن جمال سالم وما قام به وهو صاحب خبرة فقد كان يستحق الطرد واحتساب ركلة جزاء حتي لو ادي ذلك لعدم استمرار المباراة !!!
من أسوا المشاهد في مباراة الامس هي الاحتجاجات المتكررة من اللاعبين في المخالفات التي تستحق الانذارات وتجمهرهم امام الحكم وكان كل من تجمهر يستحق كرت اصفر واعتقد لتكريس هذاه الثقافه علي حكامنا في مباراة جمع الفريقين قبل ضربة البداية وتذكيرهم بحالات الانذار والطرد سريعا وحتي يركزوا علي الكرة دون الاجساد !!!
ملاحظه اخيرة كان يمكن لرجل الخط ان ينبه الحكم لما بدر من جمال سالم او اي لاعب اخر في غفلة من الحكم او حتي الحكم الرابع لانهم في منظومة واحده تعمل علي انفاذ القانون في مدة محددة في أطار محدد يلزم فيه التعاون اللهم الا ان كانت تعليمات الحكم لهم محددة !!!

*** اخيرا *** (ليلة المولي يا سر الليالي والجمال ) ومن (حلاوة جكسا الي شيبولا ) !!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019