• ×
الجمعة 14 مايو 2021 | 05-12-2021
احمد الفكي

قمر دورين

احمد الفكي

 0  0  5403
احمد الفكي


أدخل هلال الملايين الفرحة في قلوب ثلاثة أرباع الشعب السوداني مساء سبت 25 نوفمبر 2017 في ختام مباريات الدوري الممتاز الذي أسدل الستار بنهاية مباراة هلال الملايين و المريخ الجولة 34 التي كان مسرحها الجوهرة الزرقاء حيث دخلها الفريقان بحساب الفرص المتاحة الفوز أو التعادل يُهدي الكأس للمريخ ، فرصة الفوز فقط تجعل الهلال يزيد في عدد مرات الفوز بكأس السودان إلى الرقم 14 .
بدات المباراة و منذ دقائقها الأولى اتضحت الرؤية و بان للجميع أنَّ الهلال فوق هام السُحب وهو قد اكتمل بدراً و جال في الخاطر صوت الفنان عبد الكريم الكابلي و هو يصدح و الجميع يتمايل طرباً مردداً معه :
يا قمر دورين
أنا شفتك وين
طبعاً في الليل في ضفاير النيل
في رمال سهرانة راجياك تسيل
في دموع الساقية يرنو ليها نخيل .
حقاً كان الهلال في ذلك المساء قمر دورين ، شع ضوء قمره فنثر الفرح فكان كل من جمعة جينارو ، عبد اللطيف بوي ، السمؤال ميرغني ، حسين الجريف ، عمار الدمازين ، أبوعاقلة ، الطاهر الحاج ، شيبولا ، بشة ، كاريكا ، ولاء الدين موسى ، عماد الصيني ، الصادق شلش ، صهيب الثعلب . في يومهم الجميل الذي اكتسوا فيه روح الهلال التي متى كانت حاضرة كانت ساعة النصر ، و كانت ساعة النصر اكتمال الهلال .
الدقيقة 34 من عمر الشوط الأول شهد إطلاق الصاروخ الأرضي الذي هزَّ شباك جمال سالم ، من قدم السمؤال ميرغني الظهير الأيمن لهلال الملايين فكان فاتحة الخير للجهد و الأداء الراقي من قبل الأقمار ، لينتهي الشوط الأول بتقدم الهلال بذلك الهدف التاريخي .
في الشوط الثاني واصل الهلال سيطرته التي فرضها على نده التقليدي ووصيفه المريخ الذي فقد التوازن و التيه داخل الجوهرة الزرقاء ، ليُعمِّق جراح الأحمر الوهاج نجم الهلال عزيز شيبولا بالهدف الثاني في الدقيقة 75 من عمر المباراة إثر الجملة الفنية الرائعة التي تبادلها كل من شيبولا و كاريكا و الصادق شلش لتعود الكرة للمتابع و المتمركز في المكان الصحيح عزيز شيبولا مرسلاً الكرة بكل دقة وفن صوب الشباك المريخية هدفاً ثانياً أفقد الأمل الذي كان يُعشعش في قلوب جمهور المريخ الذي تعامل بردة فعل سلبية ففجر غضبه على لاعبي المريخ بتكسير كراسي الجوهرة الزرقاء في سلوك مشين يبعد عن الأخلاق و الروح الرياضية بُعد المشرق عن المغرب .
فور إطلاق الحكم الصديق الطريفي صافرة النهاية ، وهو الذي لم يشاهد إعتداء جمال سالم على النجم كاريكا بالضرب حيث كان يتوجب عليه منح جمال البطاقة الحمراء و إعلان ركلة جزاء لكاريكا لكن ذهب ذلك أدراج الرياح ،
بنهاية المباراة كان جمهور هلال الملايين يُمثل شلالات الفرح المنهمرة الزرقاء داخل و خارج السودان في رحلة تواصل استمرت لساعاتٍ طوال و هي في سعادة مرجعها الحصول على كاس الدوري الممتاز للمرة الرابعة عشر منذ بدء إطلاق مسيرة الدوري في العام 1995- 1966 .
* قناة الملاعب و حبل التلاعب
واصلت قناة الملاعب المسلسل الغريب الذي كان بدايته ملعب النقعة في مباراة مريخ الفاشر و هلال الملايين المتمثل في عدم منح قناة الهلال شارة البث ، حيث تفاجأ الجميع أنَّ قناة الهلال الفضائية قد اعتذرت لمشاهديها بعدم وصول الصورة و الصوت بسبب عدم بث الشارة من قناة الملاعب لها ، في الوقت الذي ظهر فيه رئيس مجلس إدارة نادي الهلال د/ أشرف الكاردينال عبر قناة الهلال موضحاً الإتفاق الذي تم بين قناة الهلال و الملاعب فيما يخص نقل مباريات الهلال داخل ملعبه أو في الملاعب الخارجية . ليتفاجأ الجميع بعدم بث مباراة القمة في قناة الهلال ، ضاربة قناة الملاعب بالعهد و المواثيق عرض الحائط ، علماً أنَّ افتتاحية سورة المائدة وجهت النداء للذين آمنوا بحسن مراعاة العهود و المواثيق فقال اللهُ عزَّ و جل : ( يا أيها الذين أمنوا أوفوا بالعقود .... )
* آخر الأوتاد :
العرض القوي و الجميل الذي قدمه نجوم الهلال أمام المريخ لن ينساه جمهوره الوفي و المثالي مما يُجبر الهلال على مواصلة المشوار و الظفر بكأس السودان .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019