• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
احمد الفكي

روح الهلال ستكسب النزال

احمد الفكي

 0  0  4771
احمد الفكي


مساء اليوم السبت 25 نوفمبر 2017 تتوجه القلوب و الأنظار داخل و خارج السودان صوب الجوهرة الزرقاء لمتابعة و مشاهدة لقاء القمة السودانية بين الهلال و المريخ في ختام مباريات الدوري الممتاز 2017
هلال مريخ أياً كانت هي بطولة قائمة بذاتها لما يحمله تاريخ العملاقين
مباراة اليوم لها خصوصية إضافية تتمثل في إضافة لقب كأس الدوري الممتاز الذي التصق اسمه بالهلال من واقع أكثر الأندية السودانية تتويجاً ببطولته هكذا يقول تاريخ بطولة الدوري الممتاز الذي رأى النور منذ موسم 1996-1995 .
قبل التطرق للعنوان أعلاه روح الهلال ستكسب النزال يجب ذكر الروح الرياضية Sportsmanship يجب أن تكتنف التحكيم و الهلال و المريخ و جمهور الفريقين , الروح الرياضية قوامها الإنصاف و الكياسة و حسن القبول للنتائج مهما تكن . طالما جاء ذكر الروح و بالعودة لما قدمه الهلال في الشوط الثاني لمباراته أمام الخرطوم الوطني حيث تجلت روح الأزرق فكان العطاء و حسم اللقاء .
مساء اليوم عندما تتواجد و تتوفر الروح لدى نجوم الهلال سيشاهد الجميع النشاط و الحيوية و الإقدام نحو تحقيق الفوز لاسيَّما في الهلال روح مُحركة متى تم استخدامها و تفعيلها ستكون نتيجتها الإيجابية .
يدخل الهلال المباراة بفرصة الفوز فقط و له من النقاط 77 نقطة , بينما يدخل نده التقليدي المريخ المباراة بفرصتي الفوز أو التعادل حيث له من النقاط 79 نقطة .
الجميع يعلم علم اليقين أن مباريات هلال مريخ لا تخضع للتوقعات بل يحسم نتيجتها اللاعبون داخل الملعب مع توفر الدوافع التي يستشعر بها نجوم الفريقين .
تعتبر لقاءات الهلال و المريخ واحدة من أقوى الديربيات في الوطن العربي و الإفريقي حيث تكتسب جمالها من عشق جمهور الناديين و العدد الكبير الذي يملأ جنبات الإستاد .
في الهلال إذا توفر حسن الارتداد الخلفي مع إجادة نقطة الانطلاق و حسن التمرير مع يقظة خط الهجوم و حضور الروح , و قبل ذلك التوفيق من رب العباد سيكون النصر حليف عاشقي الموج الأزرق بإذن الله .
قضية باسكال و من هو سنمار
في المرحلة الابتدائية درسنا قصة جزاء سنمار و هي تتلخص في البنَّاء الماهر سنمار الذي فرغ من بناء القصر الجميل للسلطان و أراد السلطان أن لا يكون في مدينته قصراً مثله أو يفوقه جمالاً , فبدلاً أن يُكافئ السلطان الماهر سنمار بالهدايا و العطايا , كان مصير سنمار أن أُمر به فطرح من أعلى القصر فلقيَّ حتفه و صار المثل جزاء سنمار . هنا المريخ الذي أعاد المدافع القديم العاجي باسكال لصفوفه مرة أخرى بعد أن تم سحب الجنسية السودانية منه واجتهد بكل ما في وسعه من استخراج الجنسية بالطريقة التي استخرجها , رغم الجدل الذي دار حول الشكوى التي رفعها كل من هلال كادوقلي و الأهلي عطبرة في قانونية لعب باسكال أمامهما وهو غير حامل للجنسية السودانية و مناهضة المريخ لتلك الشكوى و الوقوف بقوة مع باسكال , ليأت باسكال و يُقدم شكوى في المريخ مطالباُ برواتبه المستحقة . من واقع قضية باسكال من هو سنمار .؟
و يظهر مثلنا الشعبي : خيراً تعمل شراً تلقى . و على القارئ العزيز أن يُكمل هذا المثل الشعبي : الحسنة في .... زي ... في القندول .
آخر الأوتاد :
لأبي تمام هذا القول :
نقِّل فؤادكَ حيث شئت من الهوى
ما الحبُ إلا للحبيب الأولِ
كم منزلٍ في الأرضِ يألفه ُ الفتى
و حنينهُ أبداً لأولِ منزل














امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019