• ×
الأحد 18 أبريل 2021 | 04-17-2021
رأي حر

انتقد انا موجود لا انتقد انا ليس موجود

رأي حر

 0  0  2465
رأي حر

ان حرية النقد حليف الاقويا اكثر مما هى حليف الضعفاء ان الكلمة خصم غير شريف للضعفاء وسلاح ضال ينطلق من افواه واجهزة القادرين .الكذبة ليفقا ابصار الباحثين عن النور والعدل والصدق ويحطم اعصابهم .. ان الكلمة مثل كل الاشياء تتحول الى امتلاك بالقدرة سمى !!
ان الضعيف فى المجتمع الحر حر بدون معنى الحرية او استعمال لها او انتفاع بها..ان الحرية الضعيف كحرية مقطوع الساقين فى ان يمشى ويلعب الكرة فى الاجتماعات الديمقراطية اى التى تسمى ديمقراطية والتى يباح فيها حرية النقد والتفكير والكلام كما يباح فيها الجوع والظماء والذكاء والخبث والدناءة والسقوط ..فى مثل هذه المجتمعات تنطلق الاحقاد والاهواء وكل اعمال الاستقلال واساليب التضليل والخداع وتنطلق الشتائم والاكاذيب وشعارات التمزق والتمنى معا ..غازية لمشاعر الجماعة وافكارها واخلاقها و مصالحها ووحدتها غزوا فيه كل المعانى الوحشية والافتراس ...او مفسدة لها ولذكائها فتنشا فيه كل معانى الوحشية والافتراس ...ومختلطة بالحقائق والنيات الحسنة والافكار والامال والمصالح المشتركة للجماهير ...او مفسدة لها ولذكائها فتنشاء حيئذ حالة الصراع الداخلى بين الاخيار والاشرار الصادقين والكاذبين ,الظالمين والمظلومين ..وهو صراع مع الاسف بعيد عن التكافؤا ..عندئذ تتحول طاقات الشعب وانفعالاته وافكاره الى وقود وبيل لهذه المعركة الدميمة ..هذه المعركة التى لا تهب المجتمع المجتمع غير المرارة والحقد والبغضاء والبذاءه.... ان الحرية الفردية بمعناها القديم تعنى حرية التضليل والخيانة والسرقة والتعدى ..وتعطى كل اثم غير كريم النفس او الفكر الحماية القانونية والظروف المواتية لكى يكون مفسدا ومهرجا وسارقا وساقطا وبذيئا ..واية وحشية وهمجية اعظم من هذا ؟ان فساد الهيئات والاحزاب والصحافة واصحاب الدعوات المختلفة متولد كله عن هذه الحرية التى هى حرية الحيوان مثل هذه الحرية تعطى للمخادعين والمحتالين والمتاجرين بالمذاهب والشعارات والنظريات وبالام المتالمين وجهالة من فى السوق !
ليست الحرية هى فقط ان يقول الانسان ,بل وان يكون ..ان الحرية الكينونة هى الهدف جميع الحريات وافضلها .. فاذا كنت حرا فى ان تفكر وتعبر عن تفكيرك فانت حر حرية فكرية وتعبيرية ولكنك لست بذلك حر حرية الكينونة ما لم تكون كل ما تريد ..فالحرية ليست هى ان تقول ما تريد بل وان تكون ما تريد .. اى ان تفعل كل حياتك بكل حدودها واحتياجاتها وامالها ..وان تعبرعن كل ذلك بالسلوك القادر ..ومحتوم جدا ان الحرية الكينونية غاية انسانية وليست وسيلة الى شى ..اى انها الشى نفسه لا طريق اليه .. اى انها لا تعنى شيئا غير ذاتها .. ان حرية الكلام والنقد لا تعنى شيئا سوى التهاون فى مقاومة ما يشكى منه ان الجميع اللصوص والفاسدين والطغاة والقتلة ليرحبون بان يواجه اليهم المجتمع كل ما يستطيع ويعرف من نقد وتهم بليغه بل ومن سباب مهين , يحدث فى مثل هذه المجتمعات التى تعيش هذه الحرية الفردية التقليدية ان تمنحك حرية الفساد وحرية الدفاع عنه ثم تمنح الاخرين حرية الهجوم عليك ونقدك ولعنك والحرية كذلك فى ان يفعلوا مثلك ان الاقوياء ..وارباب السلطة اذا كانوا احرارا فى ان يقولوا ما يستطيعون قوله وكنت ايضا حرا فانك انت حتما الخاسر المغلوب المغبون لان فرصهم وقدرتهم على ان يقولوا اكثر و اقوى جدا من فرصك وقدرتك انت..فانت اذن فى مثل هذا الموقف حر بدون معنى الحرية او بدون استعمالها بصدق والانتفاع بها فى امانة ان العلم والمال والسلطان والقانون والجيش ملك للاقويا فى المجتمعات الحرة ..ومثلها الكلمة ملك لهم ايضا واذا كانت الجيوش وقوات الامن الداخلى هى لحراسة الاقوياء وحراسة مصالحهم وامتيزاتهم وعقائدهم وافكارهم فكذالك الكلام ,ان الكلام حارس للقوه والاكاذيب القادره وليس حارس للعدل او الصدق لقد خدع الانسان الكلمة ولا تزال تفعل باسلوب اقوى واشمل وقاتلة نجد كثير من المجتمعات ان الحرية اضحت فى خدمة الفساد والكذب والخرافات والمظالم والجهل ..ان مثل هذه الحرية هى اقوى واشرس خصوم الحرية !!
ان كثير من البلدان التى تتمشدق بالحرية لتمارس اليوم الحرية باسلوب هو اقسى هجاء للحرية ..ونهيا عنها .. ان المجتمع الذى لا يعيش بلا حرية ليس هو ايضا الا مجتمعا فيه كل الحرية للاقوياء ..حينئذ يحولونها الى المحافظة على قوتهم ومزاياهم المغتصبة بالافتراس والحيلة ..ويستغلو رذائل الكلمة رذائل الحرية دون ان يتعففوا عنها بالاخلاق الفروسية ..والحرية لا تفقد من المجتمع الا بوجودها لدى طبقة او طائفة او طاغية ما ان المجتمع ..تن الحرية لا تموت ولكنها تقتل ..وقاتل الحرية يكون حرا جدا اى حر

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019