• ×
الجمعة 30 يوليو 2021 | 07-29-2021
احمد الفكي

ما هذا العبث ؟

احمد الفكي

 0  0  5551
احمد الفكي


أثبتت مباراة مريخ الفاشر و الهلال التي جرت عصر السبت 18 نوفمبر 2017 بملعب النقعة بفاشر السلطان قمة العشوائية و سوء التنظيم و افتقار لمبدأ الجودة وهو المعيار الذي يُقاس به النجاح في كل شيء .
قمة الفوضى بدءً من أرضية الملعب الشبيهة بالصحراء الكئيبة الفاقدة للاخضرار و النضارة و الحيوية , مروراً بوضع اليد في عدسة الكاميرا لتحجب الصورة و التي حُجِبت بالفعل من الناقل الرسمي للدوري الممتاز قناة الملاعب , لتأت قناة الهلال الفضائية التي اتفقت مع قناة الملاعب لنقل مباريات الهلال في الدوري الممتاز أينما حلَّ .
جاءت الكارثة عندما فشلت قناة الملاعب في نقل المباراة و كانت قناة الهلال حاضرة فنقلت قدراً كبيراً من مجريات الشوط الأول لِتُجابه بالمنع من قبل أُناس في منظرٍ ينم عن العيش في القرون الوسطى .
ثم كان العبث من حكم المباراة معتز عبد الباسط الذي مسح بسمعة التحكيم السوداني الأرض , حيث ظهر عليه الاضطراب و التوتر و انعدام الشخصية فكان سيناريو المباراة المهزلة و التي لم ينتهي زمنها و لم يعرف المتابع لها داخل الإستاد و خارجه هل أعلن ذلك الحكم صافرة النهاية أم لا وهي تلفظ دقائقها الأخيرة .
التعادل السلبي كان هو عنوان المباراة قبل حدوث الهرج بدخول الجماهير أرضية الملعب بسبب ما بدر من لاعبي مريخ الفاشر زعامة الحارس ياسر بريمة الاعتداء على نجم الهلال حسين الجريف الذي أشهر له حكم المباراة البطاقة الحمراء و تغاضى عن إخراجها للحارس ياسر بريمة مكتفياً بإشهار البطاقة الصفراء له .
الصورة المهزوزة التي ظهر بها اتحاد شداد تمثلت في شطب الشكاوى المقدمة من بعض الأندية في الوقت الذي استبشر به السواد الأعظم من مُحبي كرة القدم السودانية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه فكانت خيبة أمل disappointment و ما حدث من فوضى خاصة بعدم تلفزة قناة الملاعب لمباراة مريخ الفاشر و الهلال في الوقت الذي قامت فيه بنقل مباريات عديدة من ملعب النقعة , إضافة لما حدث من أحداث صاحبت المباراة . هنا على اتحاد شداد أن يمسح الصورة المهزوزة التي دشن بها عمله و عليه أن يتخذ القرار السليم و يعطي كل ذي حق حقه فقد وقع الظلم على الهلال من حكم المباراة و الكل شاهد عيان لما حدث و فيديو المباراة حوزة قناة الهلال و هي لن تبخل بعرضه حتى يقف الجميع على الحقيقة .
إذاً هناك عبث طال بقاؤه في الدوري الممتاز طيلة مدة21 سنة يتراوح بين النقل التلفزيوني و التسويق وسوء البرمجة و عدم تأهيل الملاعب و خير مثال ملعب النقعة و صورته الباهتة في عين من يشاهد ويُقارن ما بينه و ملاعب مصر الشقيقة أو دول الخليج و ملاعب الدوريات الأوروبية السؤال الذي يطرح نفسه أين الاستفادة من ميزة تراكم الخبرات منذ موسم 1995 1996 و إبصار النور الدوري السوداني الممتاز لكرة القدم .
مصير نتيجة المباراة
ما هو القرار الذي سيصدر حول مباراة مريخ الفاشر و هلال الملايين ؟ هل ستعاد المباراة في أرض محايدة بسبب الخلل التحكيمي ؟ أم ستعتمد نتيجة المباراة التي كانت عليها و هي التعادل السلبي و خروج الحكم دون أن يُشاهده من هم داخل الإستاد أو خارجه عبر قناة الهلال الفضائية من أنه أطلق صافرة النهاية .
آخر الأوتاد :

لأبي الطيب المتنبي هذا القول :
إذا غامرت في شرفٍ مروم
فلا تقنع بما دون النجوم
فطعم الموت في أمرٍ صغير
كطعمِ الموتِ في أمرٍ عظيم









امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019