• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-22-2021
النعمان حسن

المريخ هو المستهداف وسودكال ليس الخاسر فى كل الاحوال

النعمان حسن

 0  0  2865
النعمان حسن




ما يشهده المريخ فىى قضية سوداكال هو فى كل الاحوال استهداف للمريخ لانه
الخاسر وليس سوداكال فهو الرابح فى كل الاحوال لانه ان حرم من المنصب
الذى قدم نفسه له طوعا وبارادته الحرة ولم يقدم احد نفسه منافسا له رغم
ما ستكلفه فيه من مال فان من حرموه منه انما انقذوا ماله الذى كان
سيتكلفه من تولى المنصب الذى تطلع اليه كما انه يملك ان يعود للمنصب فى
حالة حرمانه كمالك اكبر اسهم عند تحويل النادى لشركة مساهمة ولا تملك
اى جهة منعه من ان يعتلى اعلى مراكزه باسهمه ليحقق المنصب ويحتفظ فى ذات
الوقت بماله كمالك للاسهم مما يعنى انه ليس الخاسر فى كل الاحوال وانما
الخاسر هو المريخ

اردت بهذه المقدمة ان اؤكد ان ما نشهده من المفوضية التى يتعين علينا ان
نصمها (بالفوضوية ) انما هو استهداف للمريخ قبل ان يكون استهدافا
لسوداكال لان المتضررمن تصرفاتها التى لا تسندها اى شرعية هو المريخ وليس
سوداكال

لان ما شهدناه من سوابق وبدع فى موقف المفوضية من هذه القضية لهو دليل
على سوء القصدوالاستهداف للمريخ اولا واخيرا

فسودكال يعتبر فائزا بالتذكية لعدم ترسح اى منافس له ومع ذلك فتحت
المفوضية الباب لطعون تضر بالنادى المؤسسة وليس المرشح الوحيد الذى لا
ينافسه احد على المنصب حتى تكون هناك مصلحة لمن يطعن فيه

وثانيا فان الطاعنون فشلوا فى ان يقدموا اى مستندات تكسبهم طعنهم فقررت
المفوضية ان تتولى المهمة نيابةعنهم مع ان القانون يلزم الطاعن ان يقدم
هو ما يثبت صحة طعنه مما يؤكد الغرض من موقف المفوضية

وثالثا فان المفوضية قاربت الان اكمال شهرين دون ان تبت فى طعون عجز
اصحابها عن اثباتها ويالها من مفارقة ان يلزم الطاعن ان يقدم طعنه فى
ايام بل ساعات محدودة وتستنزف المفوضية شهرين دون ان تتخذ قرارا فى
القضية والمتضرر النادى وهل تصدقوا ان تحكيمية لوزان صاحبة القرار
النهائى فى فض النزاعات امهلها القانون فترة اقصاها شهرواحد لحسم النزاع

ثم رابعا وخامسا واخير اقول وانا لا اصدق ان المفوضية اعلنت ان القضية لم
تعد بيدها فماذا يعنى هذا وهى الجهة المختصة بالبت فى القضية وقرارها لا
يراجع الا من لجنة الاستئنافات فى حالة الطعن فى قرارها فكيف تعلن
المفوضية انها لم تعد معنية بالقضية ان صح ما يتم تداوله اليوم لنشهد
لاول مرة فى تاريخ النزاعات الرياضية بدعة كهذه فمن الذى يملك ان يرفع يد
المفوضية من البت فى طعن بقى مجمدا لاكثر من شهرين واهم من هذا الا يعنى
رفع يدها وهى الجهة المختصة انه لم تعدهناك قضية مما يعنى ان يزاول
سوداكال مسئوليته مباشةر على اثر اعلان المفوضية انها لم تعد مختصة وان
القضية ليست بيدها وبهذا يحق لرئيس المريخ المنتخب والفائز بالتذكية
ممارسة صلاحياته فورا لعدم وجوداى جهة اخرى غير المفوضية للنظر فى القضية
قانونا وبهذا لايصبح هناك ما يمنع سوداكال من ممارسة سلطاته طالما لم
تعدالمفوضية جهة مختصة فى نظر الطعون ضده مما يعنى شرعيته وله ان يزاول
مهامه فورا فى نادى المريخ لانه ليس هناك اى جهة اخرى تحول دون ذلك
طالما ان المفوضية المختصة وبعد كل هذه الممارسات المرفوضة تعلن ان الامر
لم يعد بيدها وقانونا ليس هناك اى جهة غيرها تملك النظر فى القضية مما
يعنى اعلان نهاية القضية تفسها لانه ليس هناك من يملك ان يمنع رئيس
النادى النمنتخب والفائز بالذكية من ممارسة مهامه التى كفلها له القانون
حتى لا يكون الضحيةالاكبر هى المريخ اولا واخيرا

(حقا كما يردد البعض نحيا ونشوف العجب)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019