• ×
الجمعة 25 يونيو 2021 | 06-25-2021
الصادق مصطفى الشيخ

برى والهبوط المدمر(2)

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  4486
الصادق مصطفى الشيخ

قلنا فى الحلقة الماضية ان هبوط نادى برى العريق الذى يعتبر اول نادى سودانى مارس كرة القدم وتاسس رسميا عام 1918 تم بلا ضوضاء وضجيج اعلامى وتباكى ولكن كانت المرارة والحزن يكسو وجوه اهل البرارى الساخطون الذين لم يعرفوا الى اين الاتجاه فعند هبوط برى عام 83 شهد النادى ضربا وركلا للاعبين وكان بينهم من تقدم باستقالته من عمله بالخليج لشارك لاعبا و لم يستثنى ذلك احدا اداريا او مدربا بخلاف اليوم الذى وصل فيه الادراك لمراحل مقبولة فمجلس الادارة الحالى لم يقصر بتوفير مدرب وانطلاق الاعداد المبكر والمباريات الاعدادية ولكن عاب المجلس فتح عملية التسجيلات رغم وجود لجنة خاصة لهذا الغرض فدرج حتى الرءيس لتسجيل لاعبين وهو امر لم يتم تداركه فى فترة التسجيلات التكميلية
برى لم تعانى من ازمة مالية ولكنها ظلت تعانى من الضغط على المجلس الذى انتخبه ذات الممارسين للضغوط وهم يعلموا ان السكرتير كابتن جلال حريز حديث عهد بالعمل الادارى لم يمارسه وبتدرج فيه ومن هنا كان اعتراض على يوسف على وجوده سكرتيرا لكن اصرار تجمع قدامى اللاعبين كان وراء تنصيبه رءيسا
الضغط على المجلس والاستجابة اجبرته على تعدد المدربين عبد الكافى والتاج وحبشى والسادة ومهداوى ثم عبدو موسى والتاج مرة اخرى
وهو ذات السيناريو الذى مر به المجلس السابق
وفى تقديرى ان غياب بعض عناصر المجلس مثل امين المال محمود الامين وابتعاد السكرتير لفترات طويلة ونايب الرءيس الذى لم يشعر بوجوده احد بحكم عمله كطبيب بالجيش وعدد من الاعضاء مثل حريكة مسءول المناشط الذى تجمدت فى عهده تماما
هذا الوضع جعل الضغط على عناصر بعينها واظهر المجلس كانه مشلول وهو ما تنبا به على يوسف عند تكوين القايمة
الادهى والامر والذى يحتاج لوقفة هو العداء المستحكم الذى ظهر لبرى من اندية الخرطوم وتحديدا بالدرجة الاولى الذى اظهرته نتايج مباريات بعض الاندية وهو امر هام وخطير سنتناوله فى الحلقة القادمة ان ادمد الله فى الاحال
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019