• ×
الجمعة 26 فبراير 2021 | 02-26-2021
رأي حر

الاهلى الخرطوم وطائر الواق واق

رأي حر

 0  0  2116
رأي حر

فى عالم الطيور كما عالم الانسان اخلاقيات سلبية قد يكون لها وظيفة فى قانون صراع البقاء الذى يحكم دنيا الحيوان .ولكن ارى حكمة استعارة البعض لها فى عالم الانسان من اغرب السلوكيات السلبية التى قررتها احد الطيور التى تعيش فى وسط اروبا وهو طائر الواق واق .. هذا الطائر المدمر الذى يعيش على حساب غيره ويضع فرخه فى عش طائر اخر ثم يقوم هذا الفرخ بازاحة بيض الطائر الاصيل صاحب العش وتكسير وتحطيم البيض ليستاثر هو بغذائه ..فاذا قويت اجنحته رحل عن العش بعد ان يحوله الى اطلال وبعد ان يكون حكم بالموت على العش الاصلى بكل مافيه من صغار وكبار . ويهيىء لى ان هذه الامثلة وهى الحمد لله نادرة بين الطيور ..مجرد وسائل ايضاح تسوقه العناية العناية الالهية حتى نسلتهم منها الصبر وحتى نرى عاقبة مثل هذه السلوكيات ونتائجها المدمرة داخل المجتمع الاهلاوى . وكان يبدوا ان بعضنا للاسف يحلوا له بدرجة شديدة من الاجادة والاستمتاع ان يستعير بعضا من هذه الاخلاقيات المرفوضة ويطبعها فى تعامله الادارى بدلا من ان يستعير امثلة كبيرة فى عالم الحيوان فعالم الحيوان والطيور نجد فيه امثله فى وفاء الكلب وحنان القطة ورقة الحمام واخلاص النحل وحب العصافير . بعضهم لا يعجبه سوى اخلاق البوم والعنكبوتات وطائر الواق واق فيستعيروا منها فى التخريب والتدمير وفنون الانقضاض على حقوق الاداريين الاخرين ونشر الكراهية واكتساب المزيد من العداء والاعداء لاشباع اغراض واحداث رياضية تمر على كل الاندية تختفى فى قاع لا شعور لهم ولا يشعر اصحابها بالراحة لا اذا دمروا كل شى جميل حولهم والا اذا اقاموا سعادتهم على انقاض تعاسة الاخرين وهم في سبيل اشباع نفوسهم لا يهمهم نعمة او تعاسة اومدى تاثير كل هذا على نوعية التقدم بالنادى او حتى مستقبل الادارة لان امراضهم الدفينة تجعل متعتهم الاولى تتمثل فى قتل اكبر عدد من الكفاءات وليس تحقيق الاستقرار للكيان ومستقبل الاداريين الجدد ومصلحة المؤسسة اخر ما يعنيهم وجماعة الواق واق هذه منتشرة للاسف فى معظم مؤسساتنا وهى مسئولة بالدرجة الاولى عن افساد الحياة الرياضية الادارية وانتشار الياس فيها وعن تاخر الحركة الرياضية بالسودان بشكل عام والاهلى بشكل خاص . لاندرى من اين تغذت هذه الطيور الدخيلة وان كانت صاحبة مقام ولا ادرى كيف تمكنوا من اغتيال اصالتنا داخل مؤسساتنا ومجتمعنا الرياضى الذى قامت العلاقات بين افراده الاداريين فى زمن ما على الحب والتفانى والتعاون وانكار الذات وانا اقترح فى هذه المرحلة الحرجة من تاريخ الاهلى ان نحاول ان نعاود علاج هذه الامراض التى تعترض مجتمعنا الرياضى الاهلاوى بصفة خاصة وان نبحث عن دواء يخلصنا من جرائم طائر الواق واق فى حياتنا الاهلاوية تماما كما نجحنا فى لم الشمل ودعوى الاقطاب الذين تركو النادى ردحا من الزمان من ما سببها طائر الواق واق الذى اعاش خرابا بهذا الكيان؟ نافذة لقد انقضت فترة حرجة فى تاريخ النادى الاهلى شابتها كثير من الضبابية وعدم الشفافية من خلال بعض الاعضاء ارتضوا لانفسهم ان يكونوا بعيدا عن القرار فى الكيان لعدم اكتسابهم الخبرة الكافية فى عالم الادارة ومقدماتها ما جعل النادى الاهلى محل خلاف اشخاص ادوا ضريبته سواسية من اجل رفعة الكيان منهم لاعبا ومنهم اداريا ومشجعا وقاعدة لابد من فتح صفحة جديدة فى تاريخ النادى الاهلى الخرطوم الذى غاب فيه الكبار بفعل فاعل وهم حريصون علي الوقوف على مصلحة النادى واعادة الامور الى نصابه حتى يعود النادى الاهلى الى مكانته الطبيعية بين الاندية الكبيرة نافذة اخيرة إنما يدور الآن من قضايا متكررة يجب أن نضع لها حد لذلك يجب تكاتف الجميع وقيام لجنة تسير تمهد إلى قيام جمعية عمومية تشمل كل أبناء الأهلي المخلصين خاتمة حتى نوقف طائر الواق واق من الخراب بمكتسبات النادى العريق


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019