• ×
السبت 27 فبراير 2021 | 02-27-2021
يعقوب حاج ادم

موسم للنسيان ودروس مستفادة من مشاوير التواضع المريع

يعقوب حاج ادم

 0  0  2492
يعقوب حاج ادم


* حتى وإن أنهى الفريق الهلالي مشاويرة في النسخة الحالية من الدوري الممتاز بدون هزيمة كما هو الحال الذي هو عليه الآن وحتى الاسبوع الثامن والعشرين وهي جزئية غير مامونة العواقب في ظل المستويات المتواضعة التي يقدمها الفريق والروح الجنائزية التي يتقمصها اللاعبين فاننا لانعتبر هذا انجازا لفريق فاقد للهوية والشخصية الاعتبارية فان تفوز او تتعادل او حتى تتعرض للهزيمة وانت تقدم شئيا مقنعا ومقبولا افضل مليون مرة من ان تفوز او تتعادل وان تقدم عروض جنائزية مبهمة تنعدم فيها ابسط مقومات الكرة العصرية الحديثة من حيث البذل والعطاء والانتشار السريع والكرة الممرحلة والوصول إلى مرمى الفريق المقابل من اقصر الطرق والارتداد السريع عند فقدان الكرة وكلها اساسيات افتقدناها في كتيبة الهلال التي تؤدي مبارياتها كيفما اتفق وكأن افرادها يتعلموا ابجديات الكرة الحديثة للمرة الاولى وهو امر حير كل عباقرة الكرة والمراقبين والمحبين لهذا الصرح الشامخ على الرغم من ان الفريق يضم بين صفوفه نخبة متميزة من نجوم الخبرة والنجوم الشباب،،

* ونحن حقيقة وعلى ضوء مشاهداتنا للفريق منذ انطلاقة الجولة الثانية من الدوري ومن خلال العروض الجنائزية والروح الانهزامية التي كان عليها اللاهبين والنتائج المخيبة للآمال وصلنا إلى قناعة تامة باننا قد فقدنا فرصة المحافظة على لقب الدوري الممتاز فليس بين لاعبينا من لديهم القدرة على تقليص الفارق والعودة إلى موقع الصدارة الذي اهداه اللاعبين عنوة واقتداراً لعطاشى الارض في العرضة جنوب والذين تعودوا ان ياكلوا بايدي الغير وهم يتلقون الهبات يمنة ويساراً من الفرق الاخرى لتقليص الفارق الذي يفصل بينهم وبين هلال العز الذي لم يعد يهز ويرز،،

* وفي ظل هذا الخضم المتلاطم الامواج يبقى لزاما علي مدرب الفزعة الكابتن حجازي من ان بجعل من المباريات المتبقية مجرد فرصة سانحة لبناء فريق قوي متجانس لخوض مباريات كاس السودان وتجهيز افراده بصورة مثالية لمنافسات الموسم الجديد وعدم التفكير في اللحاق بركب الصدارة لانها قد اصبحت في كف عفريت في ظل التفريط الاكبر الذي حدث في المباريات الثلاثة الماضية والحال المايل الذي وصل اليه الفريق لاسيما وان الفريق سيواجه بمباريات من العيار الثقيل امام الشرطة القضارف واالخرطوم الوطني والمريخ المتصدر في غفلة من عمر الزمان إلى جانب المباريتين اللتين تقاماً خارج القواعد في مدينة الفاشر امام مريخها وفي مدني امام سيد الاتيام وهما مباريتين من الاهمية بمكان برغم من ان الفريقين يقبعان في مؤخرة الركب ومن هنا نرى بان موقف الهلال في مبارياته المتبقية يصبح من الصعوبة بمكان وعلية نرى بان التفكير في الاستفادة من هذه المباريات في اعداد الفريق بصورة مثالية للموسم القادم حتى يشتد عوده ويقوي ساعده ويكون قادراً على حفظ ماء الوجه لهلال الملايين وجماهيره الوفية الصابرة المؤمنة بهلالها،،

تلكس .. مستعجل

(( قال مدرب الفزعة محمد حجازي لافض فيه بانهم لن يفرطوا في نقطة واحدة بعد اليوم ومن قبله قال بخيت بعد تعادل الفرسان الدوري هلالي ولكنه هرب بعد لقاء النمور ولاندري هل ان حجازي سيكون عند كلمته ام انه سيغادر قبل نهاية المباريات الستة المتبقية في الدوري الممتاز ولننتظر حتى الغد لنرى مدى صدق تحديات حجازي من عدمها،،

الكلام .. الأخير

* برغم الجيش الجرار من المواهب الذي تعج به صفوف العملاقين هلال مريخ من المواهب المتفتحة إلا ان مسئولي الناديين يلهثون في كل فترة انتقالية شتوية كانت ام صيفية عن اللاعب الجاهز في صفوف الاندية الاخرى فهما الان عيونهما على لاعبي الامل والشرطة والنمور وغيرهم بينما يهملون المواهب التي تمتلئ بها فرقهم السنية في الشباب والناشئين والفريق الاولمبي فالى متى ستستمر تلك النظرة الضيقة الخاطئة والتي تساهم في وآد المواهب في مهدها،،
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019