• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
النعمان حسن

محمد جلال وحديث الخيال

النعمان حسن

 0  0  2044
النعمان حسن




حسب ما تداولته الصحف ومنها هذه الصحيفة ان الاستاذ القانونى والرقم محمد
جلال اكد فى حديثه فى برنامج عالم الرياضة ان اتحاده سيحسم ما ورثه من
طعون ويبلغ عددها 16طعنا قبل نهاية الثلاثين من نوفمبر الموعدالذى حدده
الاتحاد لقفل الموسم وهذا حديث يتخطى الخيال ناهيك ان يكون الاتحاد
موعودبشكاوى اخطر واكبر فيما تبقى من الموسم

اولا ال16 طعن التى اعلن حسمها فى الوقت الذى حدده فانها خاضعة للاستئناف
ضد القرارات الخاصة بها امام لجنة الاستئنافات وهذه اللجنة نفسها لم
تكون بعدحيث سيتم تكوينها يوم تنعقد الجمعية العمومية مع الوضع فى
الاعتبار ان المتضرر له حق الاستئناف و له الحق فى تقديمه فى مدة زمنية
هى نفسها تشكل مشكلة فيما تبقى من وقت حتى لو نجح الاتحاد فى حسم ال16
شكوى فى الفترة المحددة

اما الجانب الاكبر والاخطر فان الموسم نفسه يواجه اكثر فترةخطيرة فيما
تبقى من مباريات دورى الموسم والذى تمت برمجته لينتهى قبل مطلع نوفمبر
مع ان ما تبقى من مباريات والتى برمجت بهذه الصورة الضاغطة تمتد حتى
نهاية نوفمبر كما انها تواجه منافسات حادة لا تسلم منها كل فرق الدرجة
الممتازة

فالصراع بالغ الحدة بين الهلال والمريخ لحسم بطولة الدورى وتبقى بقية
الفرق اما منافسة على المركزين الثالث والرابع للتاهل للبطولات
الافريقية او مهددة بالهبوط ويتحدد مصيرها فيما تبقى من مباريات مما
يعنى ان حجم الشكاوى والطعون المتوقعة سوف يتتضاعف بصورة حادة لما يمثله
من حسم لقضايا مصيرية تهم كل اندية الدرجة الممتازة المهمومة بها ومن
الجانب الثانى فان المنافسة بين اندية التاهيلى فانها تواجه نفس الواقع
والظروف مما يضاعف من حجم الطعون والشكاوى والتى ستخضع فى ذات الوقت
للاستئناف لمن يخسر القضية فهل هناك متسع من الوقت فى الفترة المحددة

فهل يمكن تحت هذا الواقع ان يمر ما تبقى من الموسنم بسلام حتى ينتهى
بنهاية نوفمبر ام انه بحساب المنطق والواقع مستحيل ومهدد من العديد من
الجبهات

اذن فان رهان الاتحاد على ان ينهى الموسم فى هذا التاريخ الذى حدده
بنهاية نوفمبر هو رهان على المستحيل طالما ان المنافسات كلها وبلا
استثناء تواجه اصعب المواقف حتى نهاية الفترة المحددة نفسها لهذا فان
السؤال:

كيف يراهن الاتحاد على معجزة مستحيلة يصعب تحقيقها وهو يعلم انه ليس
هناك نادى من كل المستويات لن يصارع من اجل تحقيق ما يصبوا له بكل
الوسائل وعلى راسها الطعون والشكاوى والاستئناف مما يتهدد بل ويشير لان
من الاستحالة ان ينتهى الموسم فى الفترة المحددة لنهاية الدورى بنهاية
نوفمبر

والمفارقة فى هذا ان دورى الدرجة الممتازة نفسه طريح سرير الموت خلال
عام حددتها الفيفا لمواكبة الاندية السودانية النظام الاحترافى بشروطه
ومقوماته التى تتهدد كل الاندية السودانية و لا نلمس اى اهتمام بها من اى
جهة رسمية او اهلية بل والاندية نفسها مشغولة بهذا الصراع حول دورى
يحتتضر حيث صدر فى حقه الحكم بالاعدام من الفيفا والنافذ بعد عام

واختم وقول:

دقى يا مزيكة ولنرقص فى صيوان الفرح الوهمى قبل ان نحوله لصيوان عزاء على
وجود الكرة السودانية فى ساحة البطولات القارية والافريقية

(وباى باى برة دورى ممتاز برة لمة )
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019