• ×
السبت 18 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
يوسف حسين صنعاء

بهدوء !

يوسف حسين صنعاء

 0  0  6035
يوسف حسين صنعاء


كتبت هذا الموضوع يوم 10/20 اي قبل مباراة الأهلي عطبرة تحت هذا

العنوان حذاري المستديرة غدارة ولا أمان لها!

سر جمال كرة القدم عدم توقع نتائجها مهما كان الخصم سبق للهلال وأندية كبيرة أن خسرت وتعادلت على أرضها من أندية تقبع في آخر سلم الترتيب ..خير مثال تعادل الهلال في الدورة الأولى أمام المتذيل أهلي مدني على ملعبه بإمدرمان.. الفارق الذي يفصله عن نده المريخ ليس كبيرا ....جماهير الهلال بالغت في الثقة والإطراء أقول لهم لسه الوقت بدري .
لا زال هناك عشرة مباريات ب30 نقطة لا يمكن نقول الهلال حسم الممتاز إلا عندما يدخل مباراة المريخ في نهاية نوفمبر بفارق الأربعة نقاط على الأقل .
هذه الأيام نسمع ترديد نغمة هلال الأرقام القياسية ونغمة تحقيق بطولة الدوري الممتاز بدون هزيمة والإطراء المبالغ فيه لخالد بخيت ومعاونه حجازي هذا ليس وقته نعم الجهاز الفني عمل نقله في أداء الهلال وحقق نتائج إيجابية لكن لم يحقق لقب الممتاز بعد العبرة بالخواتيم مش كدا حتى لا يكون ردة الفعل عنيفة إذا فقدنا لقب الممتاز لا قدر الله .
يجب على الأهلة من إعلام وجماهير أن يدركوا صعوبة المباريات بالذات مباريات خارج الأرض يجب أن نتعامل مع المباريات بالقطعة وعدم إختصار المراحل ..للهلال مباراة في غاية الأهمية أمام الإكسبرس العطبراوي مساء اليوم ، الله يعديها على خير... خاصة ان اداء الهلال قد تراجع في المباراة الأخيرة أمام حي الوادي نيالا..حيث تراجع الهلال على مستوى الإستحواذ والضغط المتقدم واللياقة البدنية..حيث شاهدنا مساحات في وسط الملعب وعمق دفاع الهلال...أهلي عطبرة بدنيا سيكون أفضل من الهلال ﻻنه لعب آخر مباراة له أمام الأمل قبل إسبوع في حين الهلال لعب مباراتين خلال إسبوع أمام قمة نيالا آخرها يوم الإثنين الماضي وابرز دليل خسارة أهلي الخرطوم (المرهق) أمام الأمل (المرتاح) مساء أمس.
قبل الختام أنصح الأهلة بعدم الشفقة واقول لهم الشفقة تطير... المشوار مازال طويلا خلونا نجتاز العقبات والمتاريس خطوة خطوة .

إنتهى.

عندنا مشكلة كبيرة في التعاطي مع الحدث إيجابا كان أم سلبا قبل السفر لعطبرة الجميع كان شبه ضامن لقب الدوري الممتاز رغم أن الفارق لم يكن كبيرا بين الهلال المتصدر والمريخ الوصيف ... هناك من طالب بأن يقود الثنائي بخيت وحجازي الهلال إفريقيا في الموسم الجديد وأن الكادر الأجنبي لم يحقق أفضل مما حققه الكادر الوطني المتمثل في خالد ومحمد حجازي ...عندما كان الهلال في أفضل حالته لم نتعامل مع الأمر بنوع من الإعتدال بل افرطنا في التفاؤل بل هناك من أكد على فوز الهلال بالممتاز أصبح مسألة وقت ليس إلا ..وهناك من راهن على سقوط المريخ في كادوقلي والأبيض لكن عندما عاد المريخ بالنقاط كاملة وسقوط الهلال في فخ التعادل أمام الأمل فجأة كدا اصبح الهلال فريق سيئ وأن خالد بخيت مدرب فاشل... قبل عشرة أيام خالد مدرب ممتاز وبعد عشرة ايام مدرب فاشل معقولة بس ! .

الهلال والمريخ أنهياء الدورة الأولى وهما متساويان في عدد النقاط ثم خسر المريخ أربعة نقاط من تعادلين متتاليين أمام مريخ الفاشر والخرطوم الوطني ليتصدر الهلال البطولة ثم عادت الكرة على الهلال ليفقد أربعة نقاط بتعادلين متتاليين امام الأمل واهلي الخرطوم.
عندنا مشكلة عندما يحقق الفريق الانتصارات نرفعه في السماء وعندما يخسر بالهزيمة أو بالتعادل نسقطه على الأرض ... مستحيل في كرة القدم فريق يواصل في الانتصارات مهما كانت عظمة الفريق وعظمة هذا المدرب ...فريق كبير مثل ريال مدريد في عشرة مباريات دورية فقد عشرة نقاط من خسارتين وتعادلين وفي دوري الأبطال في مباراتين حقق الريال نقطة واحدة.
نقطة أخيرة

الفت نظر الكوتش خالد بخيت ومعاونه محمد الفاتح ان مدرب الهلال السابق الفرنسي دينيس لافاني أشرك الايفواري دابيلا وتارا ليلعب في خانة الإرتكاز وسمح لي الوقت أن أتابع واتارا وهو يلعب في الإرتكاز في خمسة مباريات إعدادية قدم فيها مستوى متميز من حيث القدرة على الاختراق من العمق بالكرة تساعده لياقته البدنية وتكوينه الجسماني.
من خلال مشاهدتي له في متوسط الدفاع أقدر اقول لم يكن موفقا في معظم المباريات وأن مشاركته في عمق الدفاع خصمت منه الكثير وأن هذه الخانة لا تتناسب مع قدراته بل أعتبره أحد مشاكل عمق دفاع الهلال...مشاركة واتارا في الإرتكاز ستمنح الهلال القوة والصلابة الدفاعية والحلول الهجومية كلاعب جرئ يجيد الإختراق بالكرة... صناعته لهدف التعادل امام النجم الساحلي لبشة من مجهود فردي جبار والطلعات والاختراقات الخطرة التي قام بها أمام اهلي الخرطوم تؤكد ان واتارا إذا لعب في ارتكاز سيكون لاعب إرتكاز عصري بمواصفات دفاعية وهجومية .
مشاركة واتارا في الوسط المدافع ستحرر بشة من الأدوار الدفاعية التي كانت تكبله عن أدواره الهجومية وإحرازه للأهداف.

البلدوزر محمد موسى قدم نفسه بصورة ممتازة للهلال إذا كان في المعترك الإفريقي او في الدوري الممتاز لكن مستوى اللاعب يشهد تراجع هذه الأيام ومن افضل للهلال والجهاز الفني واللاعب الا يشارك اللاعب أساسيا سبب معاناته البدنية التي جعلته يظهر بهذا الوجه الشاحب في المباريات الأخيرة.
على بخيت وحجازي إجاد طريقة او صيغة تكتكية تسمح للاعب الخطير القصير المكير اغسطتين أوكرا يلعب كلاعب أساسي ليس بالضرورة كلاعب وسط مهاجم إنما كمهاجم ثاني (وهمي).
رد سريع
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يوسف حسين صنعاء
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019