• ×
الأحد 7 مارس 2021 | 03-06-2021
رأي حر

ابطال من ورق اتعرفون من هم الابطال الورقيين؟

رأي حر

 0  0  2473
رأي حر

انهم فئات فى مجتمعنا الكروى منفصمون يعانون من اضطرابات نفسية حقيقية ما بين القول والفعل وبين الفعل وردة الفعل شخصيات ظهرت فجاة على الوسط الرياضى تحاول ان تتصدر المشهد وتتصور فى داخلها انها قامات وزعامات رياضية قادرة على قيادة المجتمع الرياضى لكن من اول اختيار حقيقى تكتشف انها مجرد فقاعات هواء بنيتهم هشة . نافذة كم كنت افرح لو هؤلاءالابطال زرعوا مجدا فى اتحاداتهم وانديتهم يتغذى به شبابنا الكروى كم كنت ساسعد لو انهم ساهموا فى اماطة الاذى عن الطريق الرياضي فتسير انديتنا واتحاداتنا بامان كم كنت سابتهج لو انهم تبنوا حتى لو ترويجا لكل فكرة رياضية تصب فى مصلحة الكرة السودانية فى اتحاداتهم من حقي ومن حق غيرى ان اسال هؤلاء (الابطال الورقيين)ماذا قدمتم للرياضة باتحاداتكم وغير النضال من اجل التغير على الصفحات الزرقاء هل نزلتم الى الشارع الرياضى وتواجدتم وسط الرياضيين لتقنعوهم بافكاركم ورؤيتكم لتقودوا وتغيروا بالشكل الذى تتمنوه ام ادمنتم النضال على صفحات الصحف والفضائيات وساعدكم على ذلك . من هم مثلكم يبحثون من خلالكم عن الف سبب وحجة للهروب من المواجهة التى لا نعترض عليها ان كانت ايجابية تساعد على التغير للافضل .ايها الابطال الورقيين انتم ومن يسييرون فى ركابكم يجب ان تفهموا وتدركوا انه لا قيمة ولا وزن ولا مصداقية فى المجتمع الرياضى يظن صاحبه ان الاعتراض على كل شئ فصيلة من فصائل وان التغير الحقيقى هو التواجد بين الرياضيين ومشروتهم والاخذ باريهم وباقناعهم بما تريدون اذا كان الامر صوابا يصب فى مصلحة الكرة فلا يوجد عاقل يرفض ذلك اما استخدام الاشخاص الورقية والشعارات الحنجورية الخيانة التى اصبحت قاسما مشتركا فى كلامكم وتعليقاتكم وتخوينكم لاى شخص فى المجال الرياضى مختلف عنكم فلن يزيدكم الا خسارة والبديهات تقول فى البداية سيهتم الجميع بارئكم المعارضة ثم يفكرون فى موقفكم ثم ينصرفون عنكم ثم تتحول الى شخصية تثير السخرية فى احسن الاحوال ان لم يعتزلها الجميع ويتجنبها رجاء تفاكروا وتدبروا الكلام حبا فى الرياضة ان كنتم تحبونها نافذة اخيرة لقد اساتم فهم مهمتكم حين حاولتم ان تمنحوا انفسكم حقوقا ليست لكم ولا يعقل ان تنالوها يوما من الايام ان مجلسكم هذا اشاع من النور الذى انا مبعثه وسلطتكم تلك لامتداد من السلطة التى انا مصدرها فمن التجنى محاولة تاليب الفرع من الاصل والتفريق بين الشئ وظله ولقد سلكتم معى منذ النهايات مسلكا لا يرضي ملك يستمد سلطانه من السلطة لا منكم فجئت انذركم بالحسنى ولكن ابيتم فكان لابد من التغير هكذا تدار الرياضة عندنا فى السودان بعيد عن كنف الرياضيين ومشاورتهم ومناقشتهم والكل يعلم مهما كانت الفيفا سيفا مسلطا على حرية وديمقراطية الحركة الرياضية يكون التغير . خاتمة كثيرا ما يلاحظ المرء نوعا من العنف المعنوى يحلق فى قاعات الحوار الفكرى الرياضى الدائر بين متحاورين يتخذون الشخصانية مبدا معتادا فى جلساتهم الرياضية حيث يكرثون جهدهم لنقد الاخر مبرزين عضلات امخاخهم من اجل التعدى على من يتحاور معه وفي ذات اللحظة يكون رد فعل الاخر عنيفا باعتباره طرفا تم الاعتداء على شخصة ومن ثم خروج النقدعن دائرة موضوع الحوار ويبدا الاعتداء بالنظرة او بالكلمة او بالاشارة

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019