• ×
الخميس 25 فبراير 2021 | 02-24-2021
شوربجي

وكما عهدنا فالهلال سيعود في اللفة الاخيرة

شوربجي

 0  0  3252
شوربجي


((())) تسعه تعادلات للهلال :

هو التعادل التاسع للهلال وقد فقد الهلال ١٨ نقطة كانت كفيله بتصدر مبكر ومريح للفريق

ولكن هي حال كرة القدم وهي تتأرجح صعودا وهبوطا وفي كل الدنيا

وبالامس خسر ريال مدريد مباراته المهمه امام جيرونا ١/٢

وقد تبعد هذه الخسارة القاسية الريال عن لقبه إلا إذا وقعت معجزة

وقد تكلف المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الكثير وربما يطالب البعض باقالته

حيث يتأخر الريال بثمانيه نقاط عن نده التقليدي برشلونه متصدر الليغا

فلماذا نقيم الدنيا ولا نقعدها لتعثرات الهلال وكلنا يفرح حين ينتصر الهلال حتي وبالعروض الباهته

بل ولماذا انتقاد المدرب واللاعبين بهذه الطريقة القاسيه

فالآخرون في الدوري السوداني لا يقلون قوة عن الهلال وخاصة الفرق القريبة من الالقاب

فالكل يعمل لتحسين موقعه

والكل يريد المشاركة في البطولات الافريقيه والعربيه

وخالد بخيت لا يملك عصا موسي ولا خيار لديه غير هذه المجموعه التي قادت الهلال الي هذه الصدارة رغم الكم الكبير من التعادلات التي افقدت الفريق الكثير من النقاط في هذه البطوله

ولكن ما يعيبه هو عدم تنويعه لخطط اللعب الهلاليه والتي اصبحت محفوظة للآخرين

وقد قالها المدرب برهان تيه و انه كان يعرف خطة الهلال ولعب علي الاخطاء

بينما علق خالد بخيت شماعته علي الشرود الذهني للاعبين

وان كان لا ينفع البكاء علي اللبن المسكوب في نهايات البطوله

وعلي الهلال ان لا يفرط في نقاط المباريات القادمه بما فيها مباراة المريخ الحاسمه

والتي بها سيتوج الهلال بطلا لهذه النسخة

لقد طالبنا كثيرا ان يحظي الفريق باهتمام الادارة

وان يفوق اهتمام الادارة بالفريق اهتمامهم بالجوهرة

فلن تكتمل افراح الامه الهلاليه الا بفريق قوي

ولن تفرح جماهير الهلال الا والهلال بطلا للدوري والكاس

فندنا التقليدي نراه نشوانا بتعادل الهلال واهلي الخرطوم وان كان يتمني هزيمة هلاليه تمكنه من الصدازة

وامنياتنا ان تتبخر احلامه بعد سقوط اتحاد اللقيمات الذي ظل سندا

فلقد ذهب معتصم

وذهب اسامه

وذهب الجكومي

وذهب سمير فضل

فلا سرقة لنقاط المظاليم بعد اليوم

ولا بطولات ورقيه للمريخ بعد اليوم

والدوري ازرق

والكاس هو الآخر ازرق

وسيظل الهلال بطلا لهذه النسخه

وسيبقي المريخ وصيفا دائما له

ومن خلي عادتو قلت سعادتو


((())) لا يعيب شداد عمره وكلماته :

مخطئ من يظن ان عودة شداد في هذه السن قد تضر بالرياضه السودانيه

فمن يدير الكثير من الدول هم كبار السن وكهولها

الا اذا استثنينا رئيس فرنسا الجديد ماكرون والذي يبلغ من العمر ٣٩ سنه

و الشيخ تميم بن حمد آل ثان أمير قطر ٣٦ عامًا والرئيس السوري بشار الأسد بعمر ٥١

فالبقية كلهم في السبعينات والثمانينيات

وهؤلاء يقودون دولا فما بال شداد الذي سيدير اتحاد للكرة

شداد في اولي كلماته اشار للسن وتحسر أن يكون هو البديل لقيادة اتحاد الكرة، معترفاً بأنه بلغ أرزل العمر ومن في عمره الآن يجلسون في (كرسي قماش)، وذهب أبعد من ذلك بقوله ان الجمعية العمومية أتت به وهو قريب من المقابر ليقود الاتحاد، والسبب في ذلك درجة السوء وتدهور الاتحاد والكرة عموماً، موضحاً ان الناس أصبحت لا تبالي بما حدث، سواء في الترتيب المتدني للكرة السودانية في التصنيف العالمي أو في الموازنات والترضيات التي يتم بها ادارة النشاط.

ولكن ماذا نحن فاعلون وقد فشل من هم اصغر سنا من شداد وقد كانوا في هذا المنصب سبع سنين وقد قادوا السودان الي مجاهل التخلف الكروي و ذهبوا به الي مؤخرة الدول

وقد تفوقت علينا بوندي ورواندا وغيرهم


((())) الهلال تعادل مع ثالث الدوري والمريخ تعادل مع طيش الدوري :

المريخ الذي تعادل مع طيش الدوري مريخ الفاشر نراه يسخر من تعادل الهلال مع اهلي الخرطوم القوي والذي يحتل المركز الثالث

يا سبحان الله


((())) فورة ملح الاندروس :

اشتهر مسحوق ملح الاندروس في السودان ردحا من الزمان

وكانت له شعبيته الكبيرة في اراحة الناس من عسر الهضم

في آخر اجازة لم اجد له اثر في الكثير من البقالات

وعندما سألت عنه قالوا انه اختفي في ظروف غامضه

وهذا هو حال المريخ والنشوة الوقتيه وفوزه علي تريعة البجا المتواضع بنصف دستة اهداف

وبالتأكيد فهذه الفورة سيتبعها سقوط امام فرق اخري وهكذا عهدنا بالمريخ الذي لا يحتمل حصانه اللفات الاخيرة من الدوري

وما سنشاهده هو تراخي من يطبلون لهم بسبب شح المال

فالوالي خلاص نفض ايدينو

وسودكال ربنا يفك اسره

وكل النفرات قد نفرت

وفاتورة الكهرباء الجديده قد صدرت

وما اقسي ان تتحول افراح الجماهير الي احزان




محمد الحسن شوربجي


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : شوربجي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019