• ×
الجمعة 17 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
النعمان حسن

مبروك ويبقى ماهو المخرج من الازمة

النعمان حسن

 0  0  2137
النعمان حسن





مبروك اولا نهاية اللمة التى استاثرت باكبر زحمة فى صراعات اتحاد الكرة
ومبروك ثانيا لمن سميت بمجموعة الصديق الودود البروف شداد مع انه الاقل
احرازا لاصوات من حققوا الفوز من مجموعته وبفارق لا يصل اصابع اليد
الواحدة بل وبين مجموعته من حقق النمرة الكاملة مما يؤكد انه ومنافسيه من
تلاميذه ومجموعته الاقل مكانة و تاثيرا فى الجمعية العمومية رغم فوزه
بالرئاسة وليته واولاده الذين تلقوا هذا الدرس فى الاقتراع بستوعبونه
خاصة هو شخصيا بسبب فوزه المتواضع رغم فوزه حتى يحرص على تقديم
نفسه برؤية جديدة مستوعبة لهذا الدرس خاصة وانه يملك من الكفاءة ما
يؤهله لان يقدم نفسه بصورة جديدة وهو الان سيعمل ضمن كوكبة حازت على ثقة
اكبر منه ولا احسب انها مجموعة (بصمة) كما كان الحال

ومبروك بصفة اكثر خصوصية للسودان لعبور اتحاده اكبر ازمة تهددته بالتجميد
وهذا يحمد بدرجة كبيرة للمجموعة التى كانت قابضة على الاتحاد رغم
سلبياتها التى تحسب عليها

ولكن دعونا من الاهتمام بالشكل الذى عبرناه والحمد لله بما يمهد
للاستقرار فى مسيرة الاتحاد وان تبدو المهمة صعبة لكثرة المطبات من
موروثاتها عبر السنين ومن مستجدات اشد خطورة على مسيرة الكرة السودنية
وهذا ما يتعين على كل الاطراف المعنية ان توليها اهتمامها والتى تضع
الاتحاد الجديد المنتخب فى مواجهة اخطر مسئؤلية

فالكرة السودانية وان نجحت فى عبور مخاطرالتجميد بما تم من توافق بين كل
الاطراف المتصارعة فانها اليوم فى مواجهة الخطر الاكبر الذى لم توليه اى
جهة رسمية او اهلية اهتمامها على مستوى الاتحاد والاندية

فالسودان يواجه اليوم اخطر القضايا وهو مطالب بان يعبر باندية السودان
لمواكبة المتغيرات الجديدة التى تشكل الاساس والعمود الرئيسى لتحقيق
النهضة الكروية وهى الاقرب لان تكون فى حالة انتحارية لما يتهددها من
الفشل فى ان تواكب المتغيرات المطلوبة التى تؤمن على وجودها فى المنظومة
القارية والدولية والتى تتطلب بل وتفرض ان يتحقق للسودان خلال مهلة عام
ليحقق الاندية الاحترافية التى تقوم على شركات مساهمة بعيدا عن هرج
الجمعيات المستجلبة بعد نهاية مهلة العام التى منحت للسودان ليواكب
متغيرات الفيفا التى ظل يتجاهلها عبر السنوات الاربعة الماضية تحت عهد
بلاتر لتصبح اندية السودان (على شفا حفرة من النار) ما لم تنجح الدولة
والاتحاد فى مواكبة المطلوب من النظام الاحترافى الجديد وهو مالم تعنى به
اى جهة رسمية او اهلية الامر الذى وضعنا اليوم فى مواجهة مهلة حددت بعام
من الفيفا ليواكب السودان المتغيرات الدولية ليقوم دورى انديته تحت
النظام الاحترافى عبر شركات الاندية التى تنتظم فى رابطة الاندية
المحترفة حتى تحافظ على مشاركاتها فى المنظومة الدولية

والمؤسف انه بالرغم من خطورة هذه القضية وتداعياتها فانها مهملة من كافة
الجهات سواء على مستوى الدولة او الاتحاد بل والاندية نفسها التى لن يبق
لها وجود فى المنظومة القارية والدولية ما لم ينجح السودان فى تحقيق هذه
النقلة النوعية التى لم تخضع حتى اليوم للاهتمام من اى جهة ولم تشهد حتى
اليوم ورشة عالية المستتوى من كافة الجهلت المعنية حيث لازالت انديتنا
المسماة باندية الدرجة الممتازةلاتزال تهرج وتزايد بسلطاتها رغم انها
تواجه الحكم بالاعدام فى وجودها فى المنظومة القارية والدولية التى ستصبح
قاصرة على الاندية التى تستوفى شروط التحول لشركات احترافية تدير شئونها
عبر رابطة الاندية المحترفة

فهل ينجح الاتحاد الجديد فى انقاذ اندية السودان من حبل المشنقة بعد ان
تحدد تنفيذ حكم الاعدام لما تسمى باندية الممتاز خلال فترة عام نهايته
نصب صيوان العزاء على الكرة السودانية التى لم تولى هذا الخطر اهميته بل
ولا تزال غارقة في ما تسميه دورى الدرجة الممتازة والمؤسف غياب الاعلام
عن هذه القضية

مؤسف ان اقول ان التشاؤم يحاصر تحقيق هذه المعجزة فمتى تصبح هذه
القضية محل الاهتمام بعيدا عن الهرج الذى يسيطرعلى الساحة وفضونا من
كرنفالات الفرح بالصعود لدورى حكم عليه بالاعدام

(كونوا معى لنقف مع اغرب ظاهرة تشهدهاجمعية عمومية لتعرفوا السبب)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019