• ×
السبت 18 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
خلف الله ابومنذر

شداد الاسم يعنى النزاهة والانضباط

خلف الله ابومنذر

 0  0  5458
خلف الله ابومنذر

# الملايين من الرياضيين وغير الرياضيين الذين خرجوا الى الشوارع بمدن السودان المختلفة والذين احتفوا وتبادلوا التهانى عبر مواقع التواصل المختلفة مساء أمس الأول فرحين بفوز البروف كمال حامد شداد برئاسة الاتحاد السودانى لكرة القدم لم يفرحوا ويحتفوا ويبشروا ويستبشروا لأن البروف يحمل عصا يلوح بها ليغير واقع الكرة السودانية بين عشية وضحاها بعد ان وصلت الى أسوأ المستويات فنيا واداريا وأخلاقيا فى عهد الاتحاد العام السابق، ولكن خرجوا واحتفوا لأن البروف شداد عرف أول ما عرف فى كل الأوساط بالداخل والخارج بالنزاهة والانضباط والشفافية خاصة عندما يتعلق الأمر بالمال العام الذى يحرص على حمايته وصونه.
# البروف شداد وكما صرح عقب انتخابه ورث تركة ثقيلة ومثقلة بالتردى والانهيار من جراء سياسة الاتحاد العام السابق الذى امتهن ولسنوات طوال العشوائية والمجاملات والفوضى غير مسبوقة خاصة فى التعامل مع المال العام لدرجة ان وصلت قضايا الفساد الى ساحة المحاكم بعد ان فاحت رائحته وأزكمت الانوف وبلا شك الفساد المالى يصحبه فساد ادارى.
# نعم اسم البررف شداد يعنى النزاهة والشفافية والانضباط خاصة فى الامور المالية وبالتحديد المال العام الذى يعمل على حمايته ويلزم كل من يتعامل معه بل يجبره على الشفافية والانضباط فى حركة المال العام وقد يكون الذين ذهبوا الى اليه فى منزله وجاءوا به رئيسا لمجموعة الاصلاح والذين انتخبوه رئيسا لهم حساباتهم وتوجهاتهم وبرنامجهم وقراءاتهم ولكن الملايين الذين احتفوا وفرحوا لعودة البروف وقيادته للكرة السودانية لم يأت فرحهم وسرورهم وحبورهم لا لشئ الا لأن البروف وطيلة سنوات عمله الطوال فى الوسط الرياضى التى شغل خلالها مناصب قيادية اشتهر بين الجميع بالانضباط والنزاهة ونظافة اليد وحربه القائمة على الفساد وهذا لوحده يجعل البروف خيار الملايين من الرياضيين وغير الرياضيين فى زمن اصبحت فيه النزاهة والشفافية والانضباط عملة نادرة فى كل الأوساط
غيض
# كلمة البروف كمال شداد التى ارتجلها عقب انتخابه وتناقلتها كل الأوساط الاعلامية وغير الاعلامية وأصبحت حديث كل الأوساط أكدت بجلاء ان الرجل يعى تماما ما هو المطلوب منه لا ليعيد الكرة السودانية لسابق عهدها بين عشية وضحاها وانما ليضعها فى الاتجاه الصحيح لتبدأ انطلاقة العودة.
# الشعار الذى يراهن عليه الرياضيون فى عهد البروف هو الشفافية والانضباط ومحاربة أوكار الفساد فى كل الاتحادات والتى نمت وترعرت وطالت واستطالت فى عهد الاتحاد العام السابق المقبور وهذا وحده يكفى لتشم الكرة السودانية العافية لأن الفساد آفة مدمرة تقعد الدول والمؤسسات.
# لا تعليق على مباراة مساء أمس التى جمعت هلال السودان والأهلى الخرطوم فى بطولة الممتاز والتى اسفرت عن تعادل الفريقين بهدفين لكل سوى ان مدرب الهلال الكابتن خالد بخيت لم يحسن اختيار العناصر ولم يحسن قراءة المباراة والمنافس قبل اللقاء وطيلة زمنه لهذا لم يتضح له اسلوب أو استراتيجية يعول عليهما بل اعتمد على اسم الهلال وجمهوره.
# أيضا بعض اللاعبين فى حاجة ماسة للجلوس على دكة البدلاء والأفضل خروجهم من التشكيل الأساسى ليراجعوا حساباتهم ويقفوا علةى أسباب تدنى مستواهم وعلى رأسهم مهاجم الفريق محمد موسى الذى أصبح يلعب على الواقف ولا يضغط ولا يشكل خطورة على المنافسين طيلة زمن اللقاء.
# بجانب المحترف الغاني أوكرا الذى أصبح علة وعالة على الفرقة وبمناسبة المحترفين فان المحترف الذى يلازم دكة البدلاء وعندما يتم الدفع به لا يشكل اضافة يجب التخلص منه حتى لا يكون عبئا ماليا وفنيا على الفريق بالصرف عليه بالعملة الصعبة وحجزه لخانة أولى بها لاعب وطنى.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خلف الله ابومنذر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019