• ×
الأحد 7 مارس 2021 | 03-06-2021
ديدي

ما لنا غير د. شداد ..!

ديدي

 0  0  5729
ديدي


*يتساءل الكثيرون ، وتعج مواقع التواصل الإجتماعي بسؤال ظل يتكرر بإستمرار ، لماذا تقف الكرة السودانية محلك سر ، بينما يتطور مستوي الكرة من حولنا حتي في دول أقل منا بالمعايير الإقتصادية والجماهيرية والوله والإهتمام بهذه اللعبة الشعبية ؟!
*الإجابة بسيطة ولا تحتاج الي بحث وعبقرية وتتلخص في سوء الإدارة والتنظيم وجمود اللوائح والقوانين !
*أولاً كيف تأتي مجالس إدارات الإتحاد العام والأندية : الإجابة بالفهلوة واللف والدوران !
*كلنا نعلم تماماً ان "اي واحد ماشي بالشارع" يمكنه ان يكتسب عضوية ويسجل اكبر عدد من الأعضاء لجمعية عمومية في اي ناد او يتسلل لعضوية إتحاد محلي ليأتي رئيساً "بجماعته" يدفع هو ومن معه رسوم العضوية ونثريات وترحيل السادة الأعضاء و "اي رسوم أخري" ويُعلن فوزه وقائمته !
*انا وانت وهو وهم ، والجميع يعلمون ان هذا الحشد والإستقطاب تم لوجود ثغرات في اللوائح والقوانين ورغم ذلك لا أحد يغير او يعدل في هذا العبث ، "إلا بالإلتفاف علي نفس اللوائح والقوانين العقيمة الذي وضعها وإعتمدها نفس هؤلاء الذين يفوزون بالإنتخابات" .
*فطالما كان الأساس بهذه الهشاشة وليس عن طريق التنافس الحر والشريف والنزيه ، فمن الطبيعي ان يتبوأ مقاعد المسؤولية في الإتحادات والأندية شخصيات هشة وفارغة الجوهر والمحتوي !!
*ومن الطبيعي ان ينسحب هذا السوء والتردي علي هياكل المنظومة العامة او الهرمية التي تبدأ "رأساً" بإتحاد كرة القدم السوداني ولجانه ونزولاً الي قاعدة الهرم الممثلة في الاندية !!
*لتكون النتيجة الحتمية بعد هذا التسلسل الهرمي سوء أداء اللجان واللجان المساعدة بالاتحاد العام فأعضاؤها بالتأكيد سيكونون علي نفس شاكلة قادته.
*ومثال بسيط علي سوء وضعف هذه اللجان ما نشاهده من "خرمجة" في البرنامج التنافسي لبطولة الدوري الممتاز ـ البطولة الكبري لكرة القدم بالسودان ، والإنهيار التام للتحكيم وضعف الحكام وسوء الملاعب وعدم إستقرار المدربين !
*وبالنسبة للقادمين للأندية ففاقد الشئ لا يعطيه ، فهي تمثل نفس النماذج سابقة الذكر ـ أي قادة الإتحادات وعلي رأسها قيادات الاتحاد العام ـ وهم أنفسهم من يسهمون في فوزهم بمشاركة الإتحادات المحلية ، فـ "شجرة الدوم لن تطرح تفاحاً" !
*وطالما ذلك كذلك ،علينا ان لا ننتظر نهوضاً وتطوراً في أنديتنا وفي مقدمتها الهلال والمريخ أكثر الأندية جماهيرية وقوة مالية وتمثيلاً للسودان ،ونتائجهما افريقياً واضحة امامكم في كل سنة !
*فمن يأتون علي رأس الهلال والمريخ يجيئون بنفس الإسلوب ويتماهون مع ذات السوء في الإدارة والتنظيم والتردي، ومن أهمها الشطب والتسجيلات العشوائية للاعبين وتعدد عمليات التجنيس، وعدم إستقرار التدريب وينسحب هذا السوء بالتأكيد علي المنتخب الوطني الذي يعتمد علي لاعبي الناديين الكبيرين !
*وهنالك أسباب فرعية أخري لما نحن فيه من "وقوف محلك سر" مثل الإعلام الرياضي الذي ينشغل الكثير من فئاته بقضايا إنصرافية وهامشية وإثارة ضارة تؤثر بصورة مباشرة وتسهم بنسبة كبيرة في هذا التدهور الذي تشهده الكرة السودانية .
***نحن بحاجة ماسة لتغيير وتعديل هذه الصور المقلوبة ، وتصحيح المسار بإعادة الأمور الي نصابها ولن يحدث ذلك الا بثورة شاملة علي كل المستويات والنقاط التي تطرقنا لها في هذه العجالة .
***وحتي نصل الي هذه النتيجة التي نطمح لها ، أري ان خير من يقودنا اليها هو د.كمال شداد ، الرجل الذي يمتلك كاريزما القيادة في المرحلة المقبلة بشخصيته القوية وكفاءته التي لا يتطرق اليها الشك ولنا عودة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019