• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الاولمبية السعودية تضع نفسها فى مواجهة الدولية

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  1957
الصادق مصطفى الشيخ
وسط قرارات خطيرة

فى الوقت الذى تشهد فيه المملكة العربية السعودية تغيرات اقل ما توصف به (مزهلة) على الصعيد السياسى والدينى والاقتصادى وحتى المجتمعى الذى شهد تغيرا باالفعل بالسماح للمراة بقيادة السيارة
اما على الصعيد السياسى والدينى فيكفى الموافقة للبيت الابيض وهو القصر الحاكم لامريكا وبالطبع العالم بتاسيس مكتب بالرياض مهمته الاساسية تغيير المناهج التعليمية بالمدارس والجامعات لتتواكب مع النظرة العالمية الداعية لمحاربة الارهاب والتطرف بل ذهبت السعودية لابعد من ذلك بكثير بالسماح لكتاب الراى والخبراء والمحللين الذين لم يكن لهم دور فى الماضى بالنفاذ عبر وسال الاعلام الرسمية لدرجة انتشار واسع لدعاوى قديمة بان تكون سلطات خادم الحرمين دينية بحتة مفصولة عن المناحى الاخرىالسياسية وغيرها بل راج بشكل مفرح ان تكون خدمة الحرمين متاحة لكافة الدول الاسلامية عبر مجلس يكون مقره مكة مثل الفاتيكان
وايذانا بالشروع الفعلى فى هذا التجديد المهول والتغيير المتسارع فى الذهنية السعودية التى سيكون لها تاثير مباشر على البلدان العربية والاسلامية عامة قام الملك السعودى بزيارة لروسيا وهى الاولى من نوعها لملوك السعودية على مر التاريخ
هذه الخطى النادرة والموجهات التاريخية للقطر العربى الكبير كان يجب ان تقابلها خطى اكثر عونا واتزانا للامراء والقايمين على امر رعاية الشباب واللجنة الاولمبية على وجه الخصوص ففى الوقت الذى كان فيه الملك يتحسر وهو فى روسيا يتابع فعاليات مهرجان الشباب رقم 19 وبلاده ظلت غاءبة طوال الفترات الطويلة الماضية واعتبر ذلك جريمة فى حق الشباب السعودى لم لمثل هذه التظاهرات من فوايد وخلق قادة المستقبل وتاهيلهم بالتلاقى وعكس ثقافة الوطن واستلاب المعرفة والاستثاقة المجتمعية بالتعرف على ثقافات شعوب العالم
فى هذا الوقت ومثل هذه الاجواء المحفوفة بتحرك عجلات المملكة السعودية نحو طريق الجمهورية او انتشال اللملكة الاسم من دستورها اصدر رءيس اللجنة الاولمبية السعودية الامير تركى ال الشيخ قرارات منافية حتى لتوجهات قادة بلده بالتدخل فى شءون 29 اتحاد بتكليف امراء قالت عنهم الصحافة السعودية ووسايل التواصل انهم لا يعرفون حتى ملاعب الرياضات التى عينوا لرياستها والغريب فى القرارات انها شملت 29 اتحاد من جملة 57 وهذا الانتقاء اثار موجة التساؤلات رغم ان اللجنة الاولمبية فى السعودية مستثناة من تطابق النظام الاساسى القياسى مع اللجنة الاولمبية الدولية وذلك امر معروف لطبيعة تكوين المملكة ولكن مع ثورة الانفتاح التى تشهدها البلاد كان من المفترض ان تكون اللجنة الاولمبية على راس رمح اسهم التغيير على اعتبار انها مؤسسة مسءولة عن قيادة اهم شرايح المجتمع بجانب الخاصية الخارجية التى تتمتع بها اللجان الوطنية والادوار التى يمكن ان تلعبها فى مثل هذه المواقف
نعم الميثاق الاولمبى يحظر العمل السياسى لكنه لا يمنع تنفيذ الموجهات الدولية فاللجنة السعودية لم تطالب مجرد طلب باحقية المراة فى ممارسة الرياضة ورغم السماح لها بقيادة السيارة لم تدخل بعد مكاتب اللجنة الاولمبية وهو امر كان يتوقع المراقبون ان يكون على راس قرارات ال الشيخ
يذكر ان رءيس اللجنة الاولمبية السعودية قام بتعيين رؤساء جدد للاتحادات المذكورة وترك لهم حرية استمرار المجالس القديمة او استبدالها باخرى بجانب تغيرات فى ادارة اللجنة الاولمبية نفسها وقام بالاعلان عن مولد اتحادات جديدة كالاتحاد السعودى للمنضاد والاطباق الطايرة والشطرنج والامن الالكترونى والبرمجيات والقدرة والتحمل وفصل الاتحادات الجوية واللاسلكية عن رياضات الريموت كنترول والتحكم عن بعد
نواصل

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019