• ×
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 | 10-26-2021
محمد احمد سوقي

لا بد من محاسبته حتى لا تستشري الفوضى وسط اللاعبين

محمد احمد سوقي

 0  0  2027
محمد احمد سوقي


مكسيم حارس منحه الهلال كل شئ ولم يحقق له أي شئ

في وجوده تجرع الهلال أكبر هزيمة في الممتاز وخرج من البطولة الافريقية مرتين

عاد الى البلاد في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد حارس الهلال المحترف مكسيم برفقة وكيله الكاميروني والذي انفردت "قوون" باستقباله ونشر صوره واجراء حديث معه أكد فيه أن ظروفاً خاصة قد حالت دون حضوره في الموعد المحدد معلناً جاهزيته للانضمام الفوري لتدريبات الفريق.
عاد الحارس مكسيم بعد فترة غياب استمرت لأكثر من أربعة أسابيع مخالفا بذلك لائحة النادي التي تستوجب محاسبته وردعه على تأخره دون اذن والفريق لديه مواجهات مهمة في الدوري والكأس والتي يفترض ان يدافع فيها عن شعار النادي الذي لم يتأخر يوماً عن دفع مرتباته وامتيازاته لاداء واجبه نحو الهلال حسب العقد المبرم بينه وبين المجلس.
واذا كان مكسيم قد ذكر أمس لـ"قوون" انه قد تأخر لأسباب خاصة فقد قال في تصريحات سابقة ان استخراج جواز ابنه هو الذي تسبب في تأخيره كل هذه المدة والتي تستخرج فيها عشرات الالوف من الجوازات في بلده أو أي بلد آخر في العالم الشئ الذي يؤكد انها محاولة ساذجة لتبرير فعلته الشنيعة، كما انه سبق أن كتب على صفحته (بالفيسبوك) ان لديه متأخرات على النادي لم يتسلمها ،وحتى لو كان هذا الحديث المشكوك فيه صحيحاً فانه لا يعطيه الحق في الغياب كل هذه المدة واللائحة تلزمه بالانتظام في التدريبات والمباريات مقابل المرتب والحوافز والسكن والتغذية والترحيل الذي يوفره له النادي ليحول كل دولاراته لبلده دون ان يصرف منها دولاراً واحداً في هذا الوطن الذي منحه الشهرة والمكانة التي لم يمنحها له وطنه الأم ورغم ذلك يريد ان يلوي يد الهلال بتسريب أنباء عن عروض احتراف قدمت له وهو الذي لم يسمع به أحد في طول افريقيا وعرضها قبل ان يرتدي شعار الهلال الذي يفترض أن يدين له الولاء ولا يحاول إبتزازه للحصول على مزيد من الأموال.
واعتقد اننا كصحافة هلالية واقلام زرقاء نتحمل قدراً كبيراً من مسئولية عدم انضباط هذا اللاعب بحملات الاشادة وجرعات الثناء المبالغ فيها والتي ادخلت الغرور الى نفسه وجعلته يعتقد انه أعظم حارس في تاريخ الهلال وان الفريق لن يحقق الانتصارات بدونه وهو بالتأكيد وهم كبير حطمه الحارس المجتهد والمؤدب جمعة الذي حافظ على نظافة شباك الهلال باقتدار وشارك بايجابية في مواصلة الفريق لانتصاراته في الممتاز طوال فترة غياب الكاميروني ولذلك فان مجاملة المجلس لمكسيم وعدم اتخاذ اجراءات تأديبية ضده ستكون لها آثاراً بالغة الصعوبة على نفسية الحارس جمعة الذي لم يتخلف يوماً عن تلبية نداء الهلال بالمشاركة في التمارين والمباريات إضافة لتحمله مرارة الجلوس لفترات طويلة كاحتياطي دون ان يتذمر او يدخل في مشاكل مع الجهازين الاداري والفني ليستحق ان يمنح الأولوية في المشاركة في المباريات القادمة لأنه من غير المعقول ان نكافئ المتمرد باعادته لصفوف الفريق ونبعد اللاعب صاحب الولاء والاخلاص للنادي.
واذا دخلنا في حساب الربح والخسارة مع مكسيم فانه سيخرج خاسراً بعد ان تسبب في خروج الهلال مرتين من البطولة الافريقية باخطاء قاتلة لا يقع فيها حارس مبتدئ، وفي خسارة الهلال أمام المريخ مرتين بوقوفه المستمر خارج مرماه وعدم متابعته الدقيقة لحركة الكرة واللاعبين، وبتجرع الهلال لأكبر هزيمة في الممتاز برباعية أمام هلال الابيض، وبعد كل هذا يريد هذا الكاميروني ان يمارس ابتزاز المجلس لتحقيق المزيد من المكاسب لاعتقاده ان الهلال لن يستغنى عنه كواحد من أعظم الحراس في تاريخه وهو لا يدرك ان هذا النادي قد لعب له افضل وأمهر الحراس في تاريخ الكرة السودانية والذين صنعوا تاريخه ومجده أمثال سبت دودو الذي لقبته الصحافة المصرية "بصقر قريش" وقال عنه رائد التعليق الاذاعي طه حمدتو انه اسبوع بحاله وليس يوماً واحداً، وفيصل السيد الحارس الأنيق والرشيق والملقب بـ"استيف" وزغبير الحارس الرهيب والمهيب وأحمد آدم الذي عانى المريخ كثيراً من أجل الفوز على الهلال في وجوده، وهناك الريح جادين وعبد الرحمن زيادة وحسن الطيب وعبد المعطي واحمد النور وابوبكر الشريف والمعز ويور وسليمان بمبي اللذان لعبا دوراً كبيراً في وصول الهلال لنهائي بطولة الأندية الافريقية أمام الأهلي المصري والوداد المغربي،فهل يعقل ان يكون مستوى مكسيم مثل هؤلاء العمالقة الذين شرفوا الهلال بحراسة مرماه عبر الأجيال.
خلاصة القول ان مكسيم يجب ان يعرف انه يلعب لنادي كبير وصاحب قيم وتقاليد ولا يجامل في التمرد وعدم الانضباط من اي لاعب مهما كان اسمه ومكانته ولذلك يجب الا يمر غيابه لاربعة اسابيع دون محاسبة حتى لا تستشرى الفوضى وسط اللاعين بسبب المجاملة لحارس اعطاه الهلال كل شئ ولم يحقق له الهدف الذي تم تسجيله من أجله وهو الفوز بالبطولة الافريقية.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019