• ×
الأحد 28 فبراير 2021 | 02-27-2021
النعمان حسن

منتخب مصر يحضر بعد غياب ومنتخبنا غائب لم يعرف يوما الحضور

النعمان حسن

 0  0  926
النعمان حسن




التهنئة اولا للمنتخب المصرى لتاهله للمرة الثالثة لنهائيات كاس العالم
روسيا ودعواتنا بالتوفيق لكل المنتخبات العربية التى لا تزال امامها
فرصة التاهل للنهائيات

ولكن تاهل مصر للمرة الثالثة لكاس الyعالم بل ولتربعه على راس قائمة
دول العالم فى التصنيف الدولى حتى وقت قريب بينما منتخبنا الوطنى وهو
الند التاريخى لمصر لم يعرف التاهل ولو مرة واحدة لنهائيات بطولة افريقيا
او كاس العالم

واما المؤسف الاكبر فان اندية مصر التى كنا تاريخيا نصنف اننا توامها
واندادلها فان رصيد مشاركاتها فى االبطولات الافريقية وضعها فى مقدمة
الدول الافريقية بينما ظلت انديتنا فابعة ضمن قائمة الدول الافريقية
التى لم تشارك انديتها فى نهائى بطولات الاندية الافريقية الاولى ولو
مرة واحد

ولعل ما يدفعنا لان نرصد مسيرتنا بمصر تحديدا يرجع لاننا شركاء مصر فى
تاسيس الكرة الافريقية واننا كنا من بين الدول الاربعة التى اسست الكرة
الافريقية والتى ضمت بجانبنا اثيوبيا وجنوب افريقيا قبل ان نصبح ثلاثة
دول فقط بعد حظر جنوب افريقيا بسبب العنصرية لنصبح نحن واحد من اضلع
المثلث الافريقى الذى ضم بجانبنا مصر واثيوبيا والتى تعرضت اولا لظروف
سياسية اعاقت مسيرتها وثانيا والاهم انها وجهت اهتمامها للانشطة الرياضية
التى تتمتع فيها بقدرات عالمية وتحقق لها موقعا عالميا مميزا فى رياضتى
العاب القوى والدراجات لتبقى المقارنة بيننا ومصر على مستويات المنتخب
الوطنى والاندية فى البطولات الافريقية والعالمية والتى تصدرت مصر فيها
بجدارة المكانة الاولى عالميا

وافريقيا على مستويات المنتخب الوطنى والاندية

اذن وبلغة الحساب نحن (طيش افريقا على مستوى المنتخب الوطنى الاول والاندية)

والمفارقة الاكبر اننا على المستوى الادارى تاهلنا لاعلى مستوياة
افريقيا وعالميا بل وفى اللجنة الاولمبية الدولية حيث تبوا رحمة الله
عليه الدكتور عبدالحليم محمد ارفع المواقع فى كافة هذه المؤسسات
الافريقية والعالمية بل والاولمبية ولكم كان مؤسفا ان يخسر اهم هذه
المواقع بمشاركة البروف شداد يوم وقف مساندا لمنافسيه وساهم فى اسقاطه
طمعا فى ان يحل هو فى مواقعه العالمية وهو ما فشل فيه حيث لم ينجح هو
ورفيق دربه الاستاذ مجدى فى تحقيق اكثر من االوجود المتواضع فى عضوية
اللجنة التنفيذية للاتحاد الافريقى والتى لم يتوفق اى منهما فى التاهل
لموقع اعلى كرويا واداريا

والمفارقة الاكبر اننا مع كل هذا الفشل اكثر الدول الافريقية صراعا فى
ادارة الاتحاد وتحت ظل نفس الكوادر التى ادمنت الفشل واهمها ما نشهده
اليوم من صراعات دون ان نلمس اى جهود جادة لاصلاح كرتنا التى ادمنت
الفشل
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019