• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
محمد احمد سوقي

في زمن العصبية والتطرف ..كبير الصحافة المريخية يشيد بمهنية قناة الهلال!

محمد احمد سوقي

 0  0  2676
محمد احمد سوقي

تلقيت أمس رسالة من كبير النقاد الرياضيين وحكيم الصحافة الرياضية الأستاذ أحمد محمد الحسن أشاد فيها بقناة الهلال الفضائية في سابقة فريدة في زمن التطرف الأجوف والعصبية العمياء جاء فيها :
الأخ الاستاذ دسوقي:
تحية الإخاء والود الموصول عبر عشرات السنين
أسمح لي ان أعبر عن رأيي في قناة الهلال عبر بابكم المقروء (الشارع الرياضي) والذي هو ساحة لحرية التعبير وحق الاختلاف وديمقراطية الطرح في مختلف القضايا الرياضية كما هو الحال في عهود الصحافة الجادة والمسئولة قبل عدة عقود..
لقد درجت بين الحين والآخر على مشاهدة قناة الهلال كرجل رياضي وكصحفي يهمه ان يقف على اداء هذه القناة الوليدة من خلال متابعة برامجها والرسالة التي تريد إيصالها للمشاهدين.
وقبل عدة أيام تابعت حواراً مثيراً مع الرمز الهلالي الباشمهندس عمر البكري ابوحراز في برنامج بيوت هلالية تحدث فيه عن بداية عمله بالهلال والذي تولى فيه عدة مناصب مهمة في مجلس الفريق عبدالرحمن سر الختم والذي كانت ولايته فترة عمل وانجاز حيث فاز الفريق ببطولة الدوري دون هزيمة أو تعادل بعد ان قدم عروضاً رائعة ومستويات باهرة ، كما تحدث أبوحراز عن الجهد الذي بذل في تسجيل مجموعة من المواهب كان لها دور كبير في دفع مسيرة الفريق نحو منصات التتويج في قادم السنوات.
وأشار عمر البكري في حديثه لبرنامج بيوت هلالية عن زيارة سانتوس البرازيلي للسودان والتي كانت حدثاً تاريخياً أكد عظمة ومكانة النادي في احضار هذا الفريق العالمي واتاحة الفرصة للجماهير لمشاهدة الملك بيليه والذي يعتبر أعظم من أنجبته ملاعب الكرة في كل انحاء الدنيا.
وكشف الباشمهندس عمر عن الأسباب الحقيقية لوفاة الراحل يوهانس الذي يعد واحداً من افضل المحترفين في تاريخ الهلال والكرة السودانية والذي جعل استاد الهلال يمتلئ بالحشود في التمارين لمشاهدة ابداعات هذا اللاعب الفنان حيث اكد انه قد توفى بسبب مرض متوارث في أسرته أدى لوفاة والده نافياً ماكان يتردد في الاوساط الرياضية عن تسبب أهل المريخ في وفاته باللجوء للدجل والشعوذة وقال ان هذا الحديث لا أساس له من الصحة لأنه كان ملازما ليوهانس خلال فترة مرضه ورافقه في رحلته لمثواه الأخير بالعاصمة الاريترية اسمرا.
ولم ينس عمر ان يتحدث عن علاقات التفاهم والتعاون بين الهلال والمريخ في مختلف المجالات والتي تصب في مصلحة الكرة بعيداً عن الصراعات والمهاترات التي التي عمقت الخلافات وباعدت بين الناديين.
وعقب هذا البرنامج قررت ان اعود للكتابة التي توقفت عنها لعدة أسابيع بسبب اجرائي لعملية عيون لأشيد بالروح التي تحدث بها عمر البكري عن المريخ في قناة الهلال والتي أكدت للجميع انه رياضي أصيل ورجل كبير في تفكيره ونظرته للرياضة بدعوته لارساء قيم التسامح مع المريخ في قناة الهلال التي يعتقد البعض انها يجب ان تكون موادها حصرية على النادي ولا تتاح فيها مساحة الحديث عن أي نادٍ آخر.
كما لابد ان أشيد بمهنية قناة الهلال التي نأت بنفسها عن التطرف والاساءة للآخرين وجذبت اليها اعداد كبيرة من المشاهدين بموضوعيتها وبرامجها الهادفة وجديتها في العرض والتناول والطرح ،وهذه الإشادة كلمة حق لابد ان تقال في هذه القناة الوليدة التي فرضت وجودها في فترة وجيزة.
تعليق:
شكراً لأخي وصديقي واستاذي أحمد محمد الحسن على هذه الرسالة عن قناة الهلال والتي تحمل الكثير من المعاني والمضامين في زمن العصبية بالدعوة لترسيخ قيم الإخاء والتسامح والتعاون بين الأندية في رياضة تقوم على مبادئ التنافس الرياضي الشريف وتوطيد علاقات الصداقة والمحبة بين كل شرائح المجتمع الرياضي والمؤكد ان ما قاله الاستاذ أحمد عن قناة الهلال ليس غريباً عليه وهو الذي أصدر عدداً خاصاً عن فوز الهلال ببطولة الدوري عندما كان رئيساً لتحرير جريدة المريخ وهو أمر لو قام به شخص آخر في هذا الزمن لقامت حرب أهلية نصبت له فيها المشانق أمام النادي.
مرة أخرى شكراً للاستاذ احمد على الدرس المجاني الذي قدمه للصحفيين في الروح الرياضية والمهنية العالية والبعد عن العصبية والانحياز الصارخ الذي يعتبر احد أمراض الصحافة الرياضية التي أوصلتها لهذا المستوى من التراجع المهني المستمر.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019