• ×
الخميس 6 مايو 2021 | 05-04-2021
النعمان حسن

ليس من العدل ان تصبح ياسيحة(سيخة) لجلد الحكام

النعمان حسن

 0  0  1841
النعمان حسن







النجم الرياضى الرقم الذى اثرى الملاعب حارسا للمرمى وحكما دوليا
ورئيسا للجنة الحكام اخيرا محللا لاداء الحكام بقناةالهلال فى واحد
من انجح البرامج وهوبلا شك موسوعة فى تقييم اداء الحكام فى وقت لم
نعد نرى حكما يخرج بسلامة الا تحت رعاية الشرطة خاصة بعدان اصبحت
الجماهير لا تتقبل الهزيمة بروح رياضية وهذه من اهم سمات التى كانت
تسود ملاعبنا الا من بعض الحالات النادرة التى كانت تقابل باستهجان من
غالبية القطاع الكروى بعكس ما نشهد اليوم ان الحكم هو المسؤل عن اى
خسارة بعد ان لم يعد هناك من يقبل الهزيمة مع انها سمة ملازمة للعبة
ولولاها لما كانت الكرة اذا كا كل فريق لابدان يخرج فائزا بكل
المباريات التى يلعبها والكرة لا ولن تعرف فى تاريخها

من هو فائز فى كل مبارياته لا ولن تعرف حكما لا يخطئ ويوفق بالنمرة
الكاملة لهذا فان القيم الاخلاقية للرياضة عامة ووكرة القدم تحديدا تعنى
قبول الهزيمة بل تحتم على الخاسر تهنئة الفائز كما تعنى فى ذات الوقت ان
الحكم ليس مبرا من ان تفت عليه بعد الحالات والتى ربما تكون لها فى بعض
الحالات تاثيبرات على النتيجة طالما انه مطالب بان يصدر قرار فى قطرة
من الثانية مما يصعب من مهمته مهما بلغ من القدرة والكفاءة

لهذا فالعالم كله لا يعرف مباريات تخلو من اخطاء الحكام ولعل اهم هذه
الاخطاء اقصاء الارجنتين لمنتخب انجلترا من نهائى كاس العالم بهدف
ماردونا الذى احرزه بيده وغاب تصرفه عن حكم المباراة ولم يتبع ذلك سوء
تصرف من الجماهير على النحو الذى نشهده نحن اليوم فى اى مباراة حتى
اصبح من النادر ان يغادر الحكم الملعب الا تحت حراسة الشرطة بعد ان بلغ
التعصب اقصى درجات الانفعال وعدم القبول بالهزيمة

دفعنى لتناول هذا الامر ما نشهده فى قنواتنا الفضائية من برامج تعنى
بتحكيم المباريات ويقدمها ااميز حكامنا الذين لا يشكك فى خبرتهم الا
مكابر و على راسهم اللاعب والحكم الدولى السابق ورئيس الحكام لاكثر من
دورة فيصل سيحة الذى يؤدى هذه المهمة فى قناة الهلال

ولكن وليعذرنى ان قلت له انه يجحف فى حق الحكام و يلعب دورا كبيرا فى
اثارة الجمهور الذى لم يعد يتحلى بالروح الرياضية وتقبل نتائج المباريات
وهو يرصد ويحلل ويقدم اداء الحكام لكل دقائق المباراة راصدا بالتفصيل
الدقيق عدم توفيقه فى كل القرارات وهو يرصد كل دقيقة فى المباراة مدعوما
بالتسجيلات الحديثة عبر الكمرات وقدراتها الفنية العالية لرصد الاخطا
من كل ثانية من عمر المباراة مع انه شخصيا كحكم يعلم ان حكام المباريات
مواجهين باصدار قراراتهم مع كل لمسة للكرة وهى مهمة بلاشك صعبة خاصة مع
سرعة اللعب والاحتكاكات التى تصحبها بعكس ماكان فى الماضى بينما تتاح له
هو الفرصة ليقف على احداث المباراة بتانى وعبر اعادة بث اللقطات اكثر من
مرة وفى وقت اصبحت فيه الكمرة اكثردقة من الحكم وهو الذى تفرض عليه
الظروف اطلاق صافرته فى فطرة من الثانية بينما يتاح لاى محلل للمباراة
الوقوف على الحدث عشرات المرات من خلال التصوير الدقيق لكل لمسة للكرة
وهذابالطبع غير متاح للحكم عند اطلاق صافرته لهذا فانه بهذا يظلم الحكم
وهو يترص اخطاءه عبر التسجيلات فى كل دقيقة من عمر المباريات مما جعل
برنامجه بل وبرامج غيره من المحللين اجحاف فى حق الحكام الامر الذى جعل
من تحليلىت اداء الحكام عن كل دقيقة من عمر المباراةهومن اخطر العوامل
لاثارة الجماهيرضد الحكام مع انه كحكم دولى سابق وصاحب تجربة يعلم كيف
كان موقفه وكيف سيكون وهو يطلق صافرته فى لحظة الحدث الذى لم يكن
متاحا العودة اليه بالصورة تحت التقنية الحديثة فهل كان سيصدر نفس الحكم
لولا هذه التقنية

ليعذرنى الاخ سيحة ان قلت له ان مايقدمونه من تحليلات تترصد اداء الحكم
طوال التسعين دقيقة ثانية بثانية عبر المتاح لهم من تسجيلات فيه اجحاف
بحق الحكام ومن اكثر العوامل لاثارة الجماهير ضد التحكيم و احسب ان
سيحة نفسه لوكان حاكم الصافرة فى الملعب لحظة الحدث لواجه نفس المشكلة

لهذا ارى ان عليه ان يركزعلى الاخطاء التى لها تاثير على النتيجة فقط
مع توعية المواطن ان هذه الاخطاء تكشف عنها االكمرات لدقتها وقد لاتكون
واضحة للحكم لحظة اطلاق الصافرة حتى لا تحسب على الحكم وتؤخذ عليه
بالصورة التى تثير الجماهيركانما الحكم كان كمرة دقيقة لرصد الحالة كما
هو متاح للمحلل اليوم وهذا لا يمنع تقديم اداء الحكام بصورة تفصيلية فى
اللقاءات الخاصة بالحكام من اجل لفت انظارهم حتى لا يشكلوا اخطر العوامل
لاثارة الجماهير ضد الحكام وهم تتوفر لهم التقنية الحديثة لرصد الحالة
وهذا غير متوفر للحكم عند اطلاق صافرته لهذا لابد للمحللين ان يؤكدوا هذا
الفهم للمتلقى لتجنب اثارة الجماهير ضد الحكام خاصة وهم يعلمون
الفارق بين من يصدر قراره فى ااقل من ثانية لحظة لمس الكرة ومن يعود
لتسجيلات المباراة عبر اجهزة تسجيل الحدث بصورة اكثر كفاءة ودقة من
الحكم بسبب التطورات الفنية لهذا كان يتعين على سيحة ومن يحللون اداء
الحكام ان ان يراعوا هذا عند تحليلهم وان يوعوا المتلقى لتحليلهم بان
ما يرصدونه هم عبر كمرات التسجيل لم يكن متاحا للحكم عند اطلاق صافرته
حتى لا يحسب عليه بهذه الحدةحتى يكونوا

منصفين فى تحليلهم لاداء حكام المبريات حتى لا يظهروا الحكام فى
اسوا الصور التى نشهدها دون ان نفرق بين من يطلق صافرته لحظة الحدث ومن
يحلله عبر التسجيلات التلفزيونية اليوم وهذا ما اراه اليوم من اهم
مبررات ثورات وعنف الجماهير فى حق الحكام

لهذا لابد ان تسبق تحليلات سيحة وغيره توعية االجماهير بما هو
متاح لهم ولم يكن متاحا للحكم عند اطلاق صافرته حتى يكون المحلل منصفا
للحكم الذى لا تتوفر له نفس الظروف التى تتوفر لسيحة وغيره عندما يحللوا
اداء الحكام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019