• ×
الجمعة 14 مايو 2021 | 05-12-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الاولمبية واللغة الانجليزية(الاخيرة)

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  820
الصادق مصطفى الشيخ

قلنا فى الحلقة الماضية ان الاكاديمية الاولمبية الجديدة ان كانت حقا تسعى لانتشال العاملين فى الحقل الاولمبى من وهدة الضعف المتعمد من قبل الدولة للغة الانجليزية بسحبها من المناهج اتبان غزوة المشروع الحضارى التى جعلت الاستثمار حتى فى القران الكريم كما شاهدنا برادو وعمارة الامام بالحى الراقى الذى كان حديث المجتمع واستغرب لها الملكيون تحت جزمة الملك ولم يروا فى امتلاك امام مسجد للفارهة وحوض السباحة والرخام والسيراميك امرا عجبا ونرى ذلك لانه ظل يحبسنا الساعات الطوال هو فى المنبر ونحن على بلاط الارض نجلس ويحدثنا عن التواضع واقتسام النبقة وفضل الظهر الذى حتى لو مارسوه فلن يكن الا لذوات الثدى وفى الطرقات المظلمة وليست المكتظة فهل شاهد احدكم الامام رزق او الغزالى او حتى شيخ البرادوا فتح باب فارهته او امر سايقه الخاص بالتوقف لحمل طالب او عامل بناء
دعونا من الهراء ولنردد ما ظلننا ننادى به فى كافة الاوقات باهمية التاهيل لقادة العمل الرياضى بالبلاد وللاكاديمية الدور المرتجى كما بشرت عميدته الجديدة التى نهمس فى اذنها مجددا ان اللغة اى لغة اتقانها لا يتم بين عشية وضحاها خاصة ان سنام شباب وشابات الوطن غير متين بسبب سياسات الحكومة الحالية كما قلنا والذى لا يمكن علاجها الا بجراحة قاسية ان تحملها المعنيون يمنحو جايزة نوبل
اتذكر خلال المؤتمر الصحفى الذى قدم فيه هاشم هارون برنامج مجموعته قبل ثمانية اعوام وكانت حظوظ المجموعة كبيرة باقصاء مجموعة الراحلين الفريق صلاح محمد صالح واللواء كمال على خير الله ودكتور تونى والعميد الفاتح عوض متعهم الله بالصحة والعافية لان اتحاد العاب القوى بثقله ودلاله حينها لم يكن على توافق مع قيادة اللجنة المذكورون رغم المجهودات التى بذلها القادة لتكون للسودان مشاركة حقيقية فى اولمبياد بكين 2008 وتم تناوش حاد بين الجانبين رغم دعم الفريق صلاح من جيبه الخاص لاتحاد العاب القوى بما يقارب ال 75 مليون جنيه سودانى مما ادى لابتعاد امين المال الفاتح عوض غاضبا ولم يظهر الا يوم التسليم والتسلم واختفى حتى اليوم لا علينا فتلك حقبة كان نتاجها ما نعانيه اليوم من ضعف وتراجع ويبقى استرجاع زكرياتها من اجل الفايدة وليس التريقة والغاء القول على عواهنه
سالت هاشم هارون بمؤتمره الفخيم بفندق مريديان سابقا وكان حينها الاخ بابكر مختار واظنه صاحب اختيار الفندق كان يوزع الفرص والمايكرفون على الحاضرين والان اضحى مسءول مشروع اولمب افريكا سمعته يهمهم وكان بجوارى قبل ان اكمل سؤالى للاستاذ هاشم هارون حول اللغة الانجليزية وضرورة امتلاك ناصيتها لقادة الاولمبية لانهم يتلقون مكاتبات وفاكسات وايميلات ويشاركون فى مؤتمرات ومؤتمرات صحفية تتطلب الالمام باللغة الانجيزية فرغم همهمت القاعة التى كانت منحازة بكلياتها حتى بعض الزملاء الاعلاميين الا ان هاشم هارون كان كعادته واسع الصدر رغم تغير ملامح وجهه واخفى غضبه فى الرد المقتضب وهو يقول ان شقيقى الخضر هارون سفير السودان فى لندن حينها لو تونست مع اطفاله فى الاجازات فقط لفقت الكثيرين
وبعد اشهر ليست قصيرة سالت حول اختفاء المصطلحات الانجليزية التى كنا نسمعها من الفريق صلاح واللواء خير الله والدكتور تونى والعميد الفاتح عوض وحتى اللواء الفاتح عبد العال فهل تم تعريب الاولمبية؟
ضجت القاعة بالضحك وقرروا اقامة كورس للغة الانجليزية لا اظنه اكتمل فبعد الجلسة التشريفية تختفى الاوجه الايوم الختام لاستلام وريقة النجاح بخاتم الاولمبية
وهكذا تور الدواير وتضيع المجهودات سدى فالبحث عن طريقة تاهيل علمية حقيقية يجب ان لا ترتكز على الاداريين والمدربيين الحاليين ولا حتى الاعلاميين على طريقة الجفلن خلهن اقرع الواقفات على اعتبار ان هذا الجيل انتهى زمنه ورسم المستقبل يتطلب تاهيل واعداد جيل واعد يجب ان يتم استقطابه من الاتحادات والجامعات والمدارس الثانوية يكون دوره التحصيل وامساك ناحية اللغة ويكونوا فى ذات الوقت من العاءيلة الاولمبية ولنا اسوة فى الصين التى وزعت المتطوعون فى اولمبياد بكين الى كل الاغات العالمية بل حتى اللهجات المحلية للمنتخبات والافراد المشاركون فى الاولمبياد وكنت شاهد عيان وانا اتابع تحدث اطفال للغة الهوسا مع افراد منتخب نيجيريادمتم والسلام


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019