• ×
الخميس 23 سبتمبر 2021 | 09-23-2021
رأي حر

هل يجازف شداد ويخوض الانتخابات

رأي حر

 0  0  1205
رأي حر

مخطئ من يعتقد ان الامور هادئة فى الاتحاد العام فيما يخص انتخابات رئاسة الاتحاد العام لاسيما ان الدكتور معتصم اعلن اكثر من مرة ان الامور محسوبة لصالحه وهو يفكر فى خوض غمار الانتخابات على كرسي الرئاسة ولن يجرؤ احد من الاقتراب وتحديه على المنصب الذى يجب ان يعلمه رئيس الاتحاد جيدا ان الاحتفاظ بالكرسي الوثير الذي يجلس عليه حاليا لن يكون سهلا هذه المرة والطريق امامه ملغم وملئ بالاشواك وليس مفروشا بالورود .كما يتصور وهذه حقيقة واقعة ففى سرية تامة وتكتم شديد نجح المعارضون فى الاتحاد العام خاصة المعارضين لسياسة رئيس الاتحاد الذين نجحوا فى تكوين لوبى قوى كما وصفوه بانفسهم هدفه اسقاط رئيس الاتحاد وابعاده عن قيادة الاتحاد لفترة قادمة وباى شكل باى صورة فى الانتخابات القادمة هو ومجلسه الذين يدينون له بالولاء والطاعة واختارهم بالاسم وبعناية فائقة حتى يضمن ولاهم وطاعتهم طوال فترة حكمه وهو ما ينجح فيه تماما وادار سفينة الاتحاد العام طوال حكمه الماضية وهو مثل الباشا او الملك بامر يطاع دون معارضة او اختراق حتى اكمل مدته نافذة الوبى الحديدى المعارض والذى يتكون من عدد كبير من رموز الرياضة بالبلاد اضافة الى عدد من منتسبيه فى المجلس السابق ويقود اللوبى ادارى كبير كان الى وقت قريب الزراع اليمنى له الدكتور معتصم جعفر ويعتمد عليه فى كل كبيرة وصغيرة خاصة الامور المالية والمعروف بحبه وعشقه للادارة الرياضية ولكن دوام الحال من المحال كما يقولون فقد دارت الدائرة واصبح فى ليلة وضحاها من المغضوبين عليهم ومن الدء اعداء الدكتور معتصم جعفر الذى صادر عدم عودته لدورات ماضية وهو الامر الذى استنشط الاادرى الكبير واغضبه بشدة وصمم على الانتقام بطريقته الخاصة ورد الصاع صاعين وجاء على راس لوبي من رموز الاتحادات المعروفين وكل هدفهم الثار والانتقام من رئيس الاتحاد واسقاطه فى الانتخابات القادمة من خلال العودة مرة اخرى لقائدة الاتحاد العام نافذة اخيرة المثير والمدهش ان اللوبى بمجرد تكوينه اصبح حديث الصباح والمساء فى الوسط الرياضى . واستقر الامر على ان يكون الرئيس القادم شخصية قوية ومعروفة وله اصول وجزور قوية فى ادارة الكرة حتى يكون ارضية قوية ومريدون كثيرون يدينون له بالولاء والحب ويحاولون ان رد الاعتبار له وقع الاختيار على البروف كمال شداد وجاء اختيار شداد بصفة خاصة لانه يمللك ارضية هائلة وخصبة داخل الجمعية العمومية ولذلك سيعمل اللوبى المستحيل لانجاحه والاخذ بيده واجلاسه على كرسي الرئاسة وهو نفس الحلم الذى ظلوا يبحثون عنه طوال الفترات الماضية من عمر الانتخابات السابقة المثير ان اللوبى الحديدى الذى يسعى للدفع بشداد لخوض الانتخابات القادمة والذى اشترط عليهم المرشح بالاعتذار من بعضهم كان شرطا تعجيزي بان يتم الاعتذار له من كانوا سباب فى سقوطه فى الانتخابات السابقة ولكن قبل من منطق الحرص على ما سموه مصلحة الكرة وخدمة واكمال مسيرة اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية خاتمة اللوبى الحديدى وجد نفسه فى ورطة حقيقية بسبب الشرط التعجيزى او من المستحيل ان يكون هناك اعتذار بل يكون رد اعتبار وهذا ما جعل الدكتور كمال شداد ان يقبل المواجهة بينه وبين الدكتور معتصم جعفر برغم عدم اجماع كامل له خاصة انهم يعلمون جيدا ان رئيس الاتحاد الحالى كل احلامه فى المنصب لم يترك الكرسي لغيره حتى لو كان شداد المثير ان اللوبى لم يفقد الامل وحاول مرة واخرى اقناع البروف شداد بالتراجع عن هذا الشرط وذكروه بان الدكتور معتصم جعفر هاجمه بشراسة وعمل على اسقاطه فى الانتخابات السابقة وتخلى عنه لعبة الذكى التى لجا اليه اللوبى كانت محاولة مستميته من جانبهم لاستثارةشداد وتحفيزه ودفعه للانتقام من معتصم جعفر وانها الفرصة الذهبية التى تستطيع من خلالها الرد على معتصم جعفر ومن منطلق العين بالعين والسن بالسن والبادئ اظلم وبالتالى فاعلانه دخول الانتخابات الرئاسة ضد الدكتور معتصم وجماعته هو العقل بعينه وامر طبيعى ومنطقى وان شروط الاجماع ليس لها محلا فى الاعراب وانه يجب ان يبادر بالهجوم كما فعل معتصم جعفر من قبل بعد ان اعلن عدم ترشيحه ضد البرف شداد

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019