• ×
السبت 27 فبراير 2021 | 02-27-2021
اماسا

إشراف المفوضية يؤدي إلى التجميد...!!

اماسا

 0  0  6582
اماسا


برغم محاولات المفوض الولائي نفي تنبيهاتي المتواصلة لعدم شرعية إشرافه على إنتخابات نادي المريخ، وكذلك عدم شرعية قراره بإعادة المهندس عبدالقادر الزبير همد لمنصبه كرئيس لاتحاد الخرطوم المحلي لكرة القدم بعد أن استقال منه قبلا، أعود اليوم وأنا أكثر إصرارا على صحة رأيي، وأكثر ثقة في أن لجنة تسيير المريخ القائمة الآن قد أخطأت في التسليم بإشرافية المفوض الولائي على جمعية النادي العمومية وسيكون التصحيح لاحقا مفروض على النادي من أي مرحلة، ليس إلى هذا الحد فحسب، بل إذا تقدمت أية جهة شرعية من داخل الجمعية بطعن في هذه الإجراءات فإنها ستلغى فورا بدون أي جدال، شرطا أن يكون الطعن لدى الإتحاد السوداني لكرة القدم وليس للمفوض أدنى علاقة بجمعية نادي المريخ بحسب التعديلات الجديدة في القانون والنظام الأساسي المجاز من قبل (فيفا) والمجاز أيضا من الجمعية العمومية العادية في انعقاده الأخير بمزرعة برقو بكافوري، وبموجب هذا التعديل أوفد الإتحاد السوداني الإداري المخضرم علي الأمين للإشراف على إنتخابات عطبرة، وحتى قبل الإجازة كان الجميع على يقين بأنها ستكون سارية المفعول من يوم 14 سبتمبر الجاري، لذلك أشرف الاتحاد نفسه على اجراءات الجمعية العمومية لاتحادي كوستي والقطينة قبل إجازة النظام الأساسي ولم تحتج مفوضيات نهر النيل والنيل الأبيض لأنها على علم تام بأن التعديل الجديد يبعد المفوضيات بإعتبارها أجسام حكومية مرفوض ظهورها كطرف ثالث في العملية الرياضية.
* تصريح مولانا الفاتح حسين مفوض ولاية الخرطوم بأن مفوضيته مازالت تتمتع بأهلية الإشراف على الجمعيات أمر مثير للشفقة على حال هذه المفوضيات، ومع ذلك لم أتسرع في الإدلاء برأيي وفضلت أن يأتي على لسان أحد القانونيين والمسؤولين، وبالفعل نشرنا تصريحين على لسان دكتور مدثر خيري والأستاذ أسامه عطا المنان، فتبارى القوم نحو التفنيد وتسفيه هذا الرأي.. وكالعادة قرأت وتابعت ولم أجد من بينها ما يقنع، فالبعض تحدث عن تعدد أنشطة نادي المريخ وأنه يضم كرة طائرة وسلة ويد وغيرها من الألعاب وليس ناد لكرة القدم فقط، ومع إحترامي لأصحاب هذا الرأي ومن بينهم صديقي أبوبكر عابدين فإن الألعاب المذكورة جميعها تنتمي للألعاب الأولمبية، ومعروف أن اللجنة الأولمبية الدولية أكثر حساسية من الفيفا في مسألة التدخلات الحكومية لذلك كان قرار إيقاف الكويت من اللجنة الأولمبية الدولية وليست (فيفا).
* في تقديري ورأيي المتواضع أن أعضاء الجمعية العمومية ينبغي عليهم الطعن لدى الإتحاد السوداني لكرة القدم حتى نرتاح من هواجس التدخلات الحكومية، وتلك الأجسام الغريبة التي تهوم في فضاء نادي المريخ كلما اقتربت الجمعيات العمومية والإنتخابات، خاصة بعد أن تردد الحديث عن ظهور شباب الحزب الحاكم.. وإلا فإن الأمر سيتطور في المستقبل ويتسبب في تجميد نشاط النادي، أو تجميد كرة القدم السودانية والعودة لمربع الأزمات والكوابيس، فالمريخ أكثر ناد دفع ثمن التعنت والتعصب لمثل هذه الآراء.. ومن عرف لدغة الثعبان فحري به أن يفزع من جرة الحبل.
حواشي

* ليس من حق الوزير الولائي اليسع أبوكساوي توجيه المفوض بقبول أو رفض الطعون... وليس من حق أي جهة أن تنتزع حق أعضاء نادي المريخ وتحدد أهلية هذا وعدم أهلية ذاك..!
* في لوائح وقواني الرياضة (نص) واضح هو أنه يتولى إدارة الأندية من (لم تسبق إدانته في جرائم تخل بالشرف والأمانة) ومايجري بعد هذا النص داخل المفوضية (إجتهاد) مرفوض حيث لا اجتهاد في وجود النص.. وهذا الإجتهاد يسمح بمرور أجندات أخرى مرفوضة.
* من حق أعضاء نادي المريخ التصعيد فورا للفيفا.. وعلى مسؤوليتي..!
* ليس هناك من يملك حق إدارة جمعية المريخ العمومية غير إتحاد كرة القدم السوداني.
* قد يطرح أحدهم سؤالا .. ما الحل المناسب حتى يخرج المريخ من هذا المأزق بدون أضرار؟... المخرج الآمن يتلخص في مخاطبة الإتحاد السوداني لكرة القدم وإخطاره بقيام الجمعية العمومية وما جرى فيها، وبعدها يتخذ الإتحاد المعالجة التي يراها مناسبة، وربما عين مشرفا من طرفه على الجمعية.. ولكن إذا سارت بهذه الإجراءات لا يستطيع نادي المريخ أن يرفع تكوين مجلسه للإتحاد بترويسة وختم المفوضية..!
* علمنا أنه قبل ثلاثة أيام من الآن خاطبت إدارة نادي مريخ نيالا الاتحاد وطلبت منه تعيين مشرفين على جمعيته العمومية وهذا هو الإجراء الصحيح... ولا ذكر لمفوضية جنوب دارفور في الموضوع.
* ممنوع إشراف المفوضيات على الجمعية العمومية حتى في نادي (الوادي) أبوروس التابع لاتحاد الكاملين... مع تحياتي لأصدقائي ودفعتي في تلك القرية الجميلة.
* درس آخر قدمه مولانا أزهري وداعة الله... الرجل الذي يستحق أن نطلق عليه لقب (قانوني ضليع).. وذلك عندما وصلته إستقالة مجدي شمس الدين وهو المفوض الإتحادي، وبمعيار الفاتح حسين هو المسؤول، ولكنه إتخذ قراره بإعادة هذه الإستقالة إلى مجلس إدارة الإتحاد لأنه جهة الإختصاص ويحق له قبول الإستقالة أو رفضها.
* تابعوا معي ماذا فعل المفوض الولائي الفاتح حسين عندما وصلته استقالة همد من رئاسة إتحاد الخرطوم وكانت قد قبلت في مجلسه... الرجل إتخذ قرارا غامضا بإعادة همد إلى منصبه الذي استقال منه فأشعل ذلك جذوة النضال في أعضاء الاتحاد فهبوا لمناهضة القرار ورفض عودة همد.. وقد كان أكرم له أن يغادر إلى منزله فور انتهاء أزمة (الرهيفة التنقد)...ولكن..!!
* إذا تعامل الوزير اليسع أبوكساوي مع هذه الأمور بنفسية أنه من أبناء الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني، وأن له في الحكومة والبلد أكثر من غيره فإننا سنتضرر منه كثيرا كرياضيين.
* أما أعضاء لجنة تسيير المريخ الذين أودعوا النادي في مجاهل المفوضية فمن المخجل أن نناقشهم حول من الأحق بالإشراف على جمعيتهم العمومية لأن علي أحمد راعي الضأن في خلاء البطانة يعلم أن المفوضيات أصبحت غير معترف بها في النظام الأساسي الجديد، وأن طريقها يؤدي مباشرة للفيفا.. والطريق إلى الفيفا يؤدي إلى التجميد... وفورا.
* ما كتبته أعلاه ليس (مزاج) أبوعاقله أماسا وإنما هو القانون... !!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : اماسا
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019